آلام الولادة في الشهر الخامس

آلام الولادة في الشهر الخامس

آخر تحديث : الجمعة ١٩ يونيو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

إن فترة الحمل الطبيعية تمتد حتى تصل لأربعين أسبوعًا، ولكن هناك الولادة المبكرة التي تتم بعد الأسبوع السابع والثلاثين ويكون المولود بحالة جيدة ويستمر في التطور، ولكن الغريب هو حدوث آلام الولادة في الشهر الخامس من الحمل، فما أسباب هذه الآلام؟ وهل تلك الآلام دليل على الولادة؟

أسباب آلام الولادة في الشهر الخامس

هناك العديد من الأسباب التي تسبب الآلام في الشهر الخامس، وهذه الأسباب تزيد من خطر حدوث الولادة المبكرة في الشهر الخامس، وهذه الأسباب هي:

  • زيادة الوزن أو نقصانه بدرجة كبيرة قبل فترة الحمل.
  • التدخين أو شرب المشروبات الكحولية أو تعاطي المخدرات في فترة الحمل.
  • عدم حصول الحامل على رعاية جيدة خلال الفترة الأولى للحمل.
  • إصابة الحامل ببعض الأمراض أو الحالات الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم أو مقدمات الارتجاع أو مرض تخثر الدم أو مرض السكر أو العدوى.
  • أن يكون للحامل تاريخ شخصي أو تاريخ عائلي بحدوث الولادة المبكرة.
  • أن تحمل المرأة بعد فترة قصيرة جدًا من الولادة.
  • أن تكون المرأة حاملة في توأم أو أكثر.
  • أن حمل المرأة طفل يعاني من عيوب خلقية معينة.
  • أن تحمل المرأة بطفل عن طريق عملية الإخصاب في المختبر.
  • حدوث اضطرابات في المهبل أو الرحم أو المشيمة.
  • تعرض الحامل لأحداث حياتية ضاغطة أو عنيفة.

آلام الولادة في الشهر الخامسشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

آلام الولادة في الشهر الخامس

هناك بعض الآلام والأعراض التي تدل على حدوث الولادة المبكرة في الشهر الخامس، ومن هذه الأعراض هي:

  • الإحساس المتكرر والمنتظم بانقباضات أو بشد في منطقة البطن.
  • آلام ثابتة ومستمرة في منطقة أسفل الظهر.
  • الشعور بتشنجات خفيفة في منطقة البطن أكثر من ثمان مرات في الساعة الواحدة، وهذه التشنجات تسبب الشعور بتمدد البطن ممثل آلام الدورة الشهرية.
  • الشعور بضغط كبير في الحوض أو في منطقة أسفل البطن.
  • وجود نزيف خيف من المهبل.
  • الشعور بتمزق الأغشية قبل الأوان، وقد يؤدي ذلك إلى خروج إفرازات متواصلة للسوائل المحيطة بالطفل بعد فصل الغشاء أو نزول تلك السوائل مرة واحدة.
  • تغيير في شكل نوع الإفرازات المهبلية، بحيث يصبح شكل هذه الإفرازات مائي أو مخاطي أو دموي.
  • الإصابة بحالة من الإسهال.

آلام الولادة في الشهر الخامس

علاج آلام الولادة في الشهر الخامس

إذا بدأت التقلصات في الظهور مع الشهر الخامس ينصح الأطباء بعدة نصائح لوقف التقلصات والتشنجات مثل:

  • شرب نصف لتر من الماء أو العصير خالي من السكر.
  • الاستلقاء على الجانب الأيسر لإمداد الدم إلى المشيمة مما يعمل على توقف التقلصات والتشنجات.
  • الراحة في السرير بشكل مستمر.
  • التوجه إلى المستشفى أو استدعاء الطبيب على الفور.
  • يعطي الأطباء بعض الأدوية التي تعمل على تأخير الولادة مثل دواء كبريتات المغنسيوم وأدوية الكورتيكوستيرويد، وهذه الأدوية تساعد على نضج رئتي الجنين كما أنها تساعد على الحماية من خطر الولادة المبكرة.
  • إرشادات لتجنب الولادة المبكرة في الشهر الخامس
  • تجنب شرب المشروبات الكحولية، وكذلك تجنب تعطي المخدرات.
  • الإقلاع عن التدخين نهائيًا قبل الحمل أو مع بداية الحمل.

آلام الولادة في الشهر الخامس

  • عدم تناول أي أدوية خلال فترة الحمل دون استشارة الطبيب، حيث أن هذه الأدوية قد تسبب مضاعفات سيئة على صحة الحامل أو الجنين.
  • إتباع الحامل لنظام غذائي صحي ومتوازن يمد جسم الحامل بما تحتاج إليه هي وجنينها، حيث أن التغذية الصحية المتوازنة تعد مهمة جدًا في الحماية من خطر الولادة المبكرة.
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية الشاقة مثل رفع الأثقال الكبيرة أو ممارسة الرياضة العنيفة.
  • إجراء عملية جراحية لإغلاق عنق الرحم إذا كنت مصابة بعنق رحم قليل الكفاءة.
  • تجنب الإصابة بأي نوع من العدوى قدر الإمكان.
  • التقليل من الإجهاد في الحياة اليومية قدر الإمكان، وتجنب الوقوف لفترات زمنية طويلة.
  • إذا كانت الحامل مصابة ببعض الأمراض المزمنة يمكنها ذكرها للطبيب المعالج لكي يقدم لها الأدوية المناسبة لها والتي لا تسبب مضاعفات على صحة الجنين.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء والتمارين الرياضية البسيطة.
  • الذهاب إلى دروس ما قبل الولادة.
  • في حالة امتلاك الحال تاريخ شخصي أو عائلي مع الولادة المبكرة ناتج عن تشوهات في الرحم فمن الممكن للجوء إلى عملية جراحية تصحيح تلك العيوب قبل الشروع في الحمل.
  • الامتناع من ممارسة العلاقات الزوجية خلال فترة الشهر الخامس من الحمل إذا كنت معرضة لخطر الولادة المبكرة أو ظهر نزيف مهبلي أو مشاكل في عنق الرحم والمشيمة.
  • تخفيف الضغط النفسي والجسدي، ومتابعة طبيب باستمرار.
  • إذا كان لديك تاريخ من الولادة المبكرة فقد ينصحك الطبيب بالحقن الأسبوعي بهرمون البروجسترون.
  • ممارسة المشي ضروري لشفاء آلام الظهر نتيجة زيادة حجم البطن، مع ضرورة التوقف للراحة إذا شعرت بالتعب أو الدوخة.

آلام الولادة في الشهر الخامس

مضاعفات الولادة المبكرة على الجنين

إذا تمت الولادة المبكرة في الشهر الخامس وفشل الأطباء في منع الولادة المبكرة، فإن طفلك سيولد في وقت مبكر ويكون في خطر كبير من مضاعفات الولادة المبكرة، وهذه المضاعفات هي:

  • صعوبة في التنفس بسبب عدم اكتمال نضج الرئتين، اللذان يتم نضجهما خلال الشهور الأخيرة للحمل.
  • انخفاض وزن الجنين نتيجة عدم اكتمال الأجهزة الداخلية للجسم.
  • وجود أعضاء غير كاملة النضج بشكل كاف مما يسبب تهديد لحياة الجنين.
  • وضع الجنين في الحضانة لفترة لا تقل عن عشرة أسابيع حتى يتم اكتمال نضج الأجهزة الداخلية للجسم.

أثبتت العديد من البحوث والدراسات المختلفة أن الأطفال اللذين يولدون في الشهر الخامس تزيد لديهم مخاطر التأخر في التعلم، كذلك أكثر عرضة لحدوث اضطرابات في النمو وكذلك المشاكل السلوكية.

آلام الولادة في الشهر الخامس

نصائح للحامل في الشهر الخامس

  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج الذي يعمل على تقوية المناعة وبناء الأنسجة.
  • ممارسة الرياضة البسيطة لمدة نصف ساعة.
  • الإكثار من تناول شرب الماء بمعدل ثمانية أكواب يوميًا وذلك للحفاظ على الجسم من احتباس الماء بداخله وكذلك لتقليل حالات الانتفاخ التي تسببها حموضة المعدة.
  • البعد عن ارتداء الملابس الضيقة التي تضغط على جدار المعدة، وارتداء الملابس الواسعة التي تمنحك حرية.
  • البعد عن ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي حيث أنه يسبب آلام الظهر وأسفل البطن ويسبب إجهاد كبير.
  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد لحماية نفسك من خطر التعرض للأنيميا، وكذلك التركيز على الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم الذي يمتصه الجنين لبناء العظم.
  • الحفاظ على وزنك دون زيادة كبيرة، وعدم الاستسلام للرغبة في تناول الطعام التي تصيب الحامل في الشهر الخامس.
  • عدم البقاء في الشمس فترات طويلة.
  • الراحة والنوم وخاصة على جانبك الأيسر لضمان إمداد الدم للمشيمة لتجنب الولادة المبكرة.

إن آلام الولادة في الشهر الخامس تكون مؤشرًا للولادة المبكرة التي لا يفضلها الأطباء، ولذلك لابد من الحرص على معالجة تلك الآلام وكذلك الراحة لتجنب الولادة المبكرة.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة