أثر الحروب في تدمير البيئة

أثر الحروب في تدمير البيئة

آخر تحديث : الجمعة ١٨ يناير ٢٠١٩
بلغي عن مشكلة

للحروب العديد من الآثار السلبية على البيئة ، حيث بدأت الحروب بين الشعوب، والمجتمعات منذ قديم الأزل، وكانت في بداية الأمر علي مصادر الطعام، وتطورت بعد ذلك حتي أصبحت تشتمل مصادر الطعام، ومصادر الطاقة، والأراضي، ومع تطور الحروب تطورت الآلات المستخدمة فيها، فكانت في البداية تعتمد علي الأسلحة البيضاء، وتطورت بعد ذلك حتي وصلت إلي الطائرات، والأسلحة النووية، والقنابل الذرية، وتتمثل آثار الحروب، ونتائجها في تدمير البيئة في كافة جوانب الحياة، وبالتالي سوف يكون لها تأثير سلبي علي كافة الأشياء المتواجدة في البيئة من ماء، ونباتات، وغابات، وهواء، ومن خلال موقع ستات دوت كوم سوف نقوم بتوضيح ما هي أثر الحروب في تدمير البيئة.

أولاً ماهي الحروب وأسبابها؟

الحرب ما هي إلا نزاعات متبادلة بين قبيلتين، أو مجموعتين، أو أكثر، وتهدف كل قبيلة، أو مجموعة إلي تدمير المجموعة الأخري، والتغلب عليها، والاستيلاء علي أرضها، وذلك قد يكون من أجل الحصول علي السلطة، دفاعاً عن الأرض، الحصول علي الثروة، وأخيراً قد تكون الحروب بسبب اعتناق ديناً جديداً.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

ثانياً أثر الحروب في تدمير البيئة

أدت الحروب إلي تدمير نظم الحياة فهي تستخدم القصف الشامل، والحرق الكيميائي مما يؤدي إلي استحاله الحياة في مناطق القصف لفترة طويلة، فالأسلحة الكيميائية بدأت منذ أكثر من ألفي سنة قبل الميلاد حيث أول من قام باستخدام الأسلحة الكيميائية الهنود، حيث قاموا باستخدام حواجز كثيفة من الدخان، والأبخرة التي تسبب النعاس، وكان ذلك في الحروب القديمة، كما استخدم قدماء اليونان الغازات السامة في حروبهم، وكانت مكونة من كبريت، وفحم، وقطران، وذلك كان له تأثير كبير علي البيئة بأكملها، وقامت فرنسا أيضاً باستخدام الأسلحة الكيميائية، حيث حاربت الألمان في الحرب العالمية الأولي عام ١٩١٤، واستخدمت أيضاً القنابل المسيلة للدموع في حروبها، وأخيراً إسرائيل فقد استخدمت إسرائيل غازات سامة من ضمنها غاز سام أسمه غاز النابالم، وهو مكون من مركبات كيميائية سامة قادرة علي تدمير الروح البشرية، فقد استخدمته امريكا في حروبها مما أدي إلي تدمير أكثر من ٧٢ ألف ياباني، وقد أدي ذلك بالتأكيد إلي توارث جيلاً من المشوهين لعدة قرون. [caption id="attachment_35989" align="alignnone" width="640"]أثر الحروب في تدمير البيئة أثر الحروب في تدمير البيئة[/caption]

نتائج الحروب وأثرها على البيئة

قد ينتج عن الحروب، والمنازعات ملايين من اللاجئين في العالم الذين يعانون من خسائر مادية، واقتصادية، وتمزقاً في النسيج الاجتماعي، وقد ينتج أيضاً عن الحروب تعريض الثروة السمكية، والبشرية، والحيوانية للخطر، كما أنها تعوق تنمية مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية، لأن عملية تطهير هذه الأراضي بعد انتهاء الحروب تكون مهمة صعبة جداً، وخطيرة علي الإنسان في نفس الوقت.

أهمية المياه وأثر الحروب عليها

بسم الله الرحمن الرحيم "وجعلنا من الماء كل شئ حي " صدق الله العظيم، فقد نهانا رسولنا الكريم عن الإسراف في الماء، فقد قال عليه الصلاة والسلام " لا تسرفوا في الماء، ولو كنتم علي نهر جار" صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم. فمما لا شك فيه أن المياه هي أهم الأسباب في وجود الكائنات الحية، فعن طريق المياه يمكننا زراعة الأراضي، كما أن المياه تحتوي علي مصدر من مصادر الطعام للإنسان، سواء كانت مياه مالحة كالبحار، أو مياه عذبة كالأنهار، وتعتبر المياه أيضاً مصدر من مصادر الطاقة، فعن طريق بناء السدود تتولد الطاقة الكهربائية، والمياه أيضاً أحد أهم أسباب الحروب بين الدول.

أثر الحروب علي المياه

تعتمد بعض الصناعات الحديثة للمفاعلات النووية علي المياه بشكل مباشر في تصنيعها، وتبديله كل فترة، فالماء المستعمل يتم ضخه مرة آخري في المصادر المائية القريبة من مكان الحرب مما يؤدي إلي تلوث المياه بالمواد السامة المستعملة في تصنيع هذه المفاعلات النووية، كما أن بعض الغواصات، والسفن الحربية تقوم برمي مخلفاتها الناتجة من الحروب في المياه مما يؤدي إلي قتل الكائنات البحرية الحية داخل المياه مثل الأسماك، وغيرها، وقد تصل أيضاً المواد الكيميائية، والمخلفات الخطرة الناتجة عن الحروب إلي المياه الجوفية عن طريق الأمطار، فعند عودتها إلي الإنسان مرة آخري مما يؤدي إلي التسبب في ضرر كبير علي الإنسان، والكائنات الحية التي تستخدم هذه المياه في الشرب، أو في أي استخدامات آخري، فالحروب لها تأثير كبير علي المياه، حيث تقوم بتلويثها، وليس فقط تلويث المياه، فهي تقوم بالتلويث، والقضاء علي البيئة المائية بصفة عامة.

أهمية النباتات والغابات للبيئة وأثر الحروب عليهم

من المعروف أن للنباتات، والغابات أهمية كبيرة بصفة عامة للبيئة، والكائنات الحية، فهي مصدر أساسي لتجديد الأكسجين أثناء عملية التمثيل الضوئي، ومصدر أساسي للطعام للإنسان، وللكائنات الحية بصفة عامة، وقد وصلنا رسولنا الكريم علي الحفاظ علي الأشجار، حيث قال في حديثه "إذا قامت الساعة، وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتي يغرسها فليفعل" ، وقال أيضاً رسولنا الحبيب " ما من مسلم يغرس غرساً، أو يزرع زرعاً، فيأكل منه إنسان، أو بهيمة إلا كان له به صدقة "، فالنباتات أيضاً تعطي منظر جمالي يبعث راحة نفسية للإنسان كالحدائق، والمنتزهات، ولكن الحروب، وصراعات الدولة علي السلطة، أو لجمع المال قامت بإتلاف الكثير من المساحات الخضراء، والغابات. [caption id="attachment_35991" align="alignnone" width="1200"]أثر الحروب في تدمير البيئة أثر الحروب في تدمير البيئة[/caption]

أثر الحروب علي النباتات والغابات

للحرب أثر ضار جداً علي النباتات، والغابات، فالحروب تؤدي إلي إتلاف مساحات كبيرة جداً من النباتات، والغابات، وقد حدث ذلك في اليابان أثناء الحرب العالمية الثانية، وحدث أيضاً نتيجة الحرب الأمريكية علي أفغانستان، والعراق، وقطاع غزة، فقد تحولت الأرض الزراعية إلي أرض صحراوية لا يمكن لأحد استصلاحها لفترة طويلة، وبالتالي قد أدت الحروب إلي تدمير الأراضي الزراعية مما أدي إلي تدمير المحصولات الزراعية المزروعة في هذه الأراضي، وقد أدت الحروب أيضاً إلي تدمير التربة، وموت الكائنات الحية الدقيقة الموجودة داخل التربة، كما أن التربة قد تعوضت لعملية انحراف كبيرة، وبالتالي أصبحت التربة غير قابلة للزراعة لفترات طويلة، وليست الحروب فقط هي من أدت إلي تدمير المساحات الخضراء، والتربة الزراعية، ولكن قد أدت الزيادة السكانية كان لها عامل كبير، حيث أن الإنسان قام بتبوير الأراضي ببناء مساكن له علي الأراضي الزراعية.

أهمية الهواء وأثر الحروب عليه

يعتبر الهواء أحد العناصر المهمة في حياتنا، فبدون الهواء لا يوجد حياة علي سطح الأرض، ويتكون الهواء من مجموعة من الغازات بعضها مفيد، والبعض الآخر ضار بسبب التلوث، فأهم هذه الغازات هو غاز الأكسجين الذي نتنفسه يومياً ملايين المرات. [caption id="attachment_35992" align="alignnone" width="494"]أثر الحروب في تدمير البيئة أثر الحروب في تدمير البيئة[/caption]

أثر الحروب علي الهواء

قد ينتج من الحروب تأثير سلبي علي الهواء، فالغازات السامة المنطلقة من الأسلحة النووية المختلفة تؤثر بشكل مباشر علي الهواء، لأن أنتشار الهواء الملوث يؤثر علي الإنسان، والكائنات الحية الأخري التي يصل إليها الهواء عن طريق التنفس، وقد تؤثر الإشعاعات النووية المنطلقة من العناصر المشعة في المفاعلات النووية علي الكائنات الحية القريبة من هذه المفاعلات، وترك أثر كبير عليهم، مما قد يترك أثر وراثي أيضاً، وأمراض خطيرة مختلفة كما حدث في اليابان، وليست الحروب فقط هي التي تؤدي إلي تلوث الهواء، ولكن التكنولوجيا، والصناعات الحديثة التي قام الإنسان بإختراعها أدت أيضاً إلي تلوث الهواء، والتأثير علي طبقة الأوزون، فعلي سبيل المثال عوادم السيارات، وانتشار المكيفات.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة