ما هو مرض العصب السابع وكيف يتم علاجه؟

ما هو مرض العصب السابع وكيف يتم علاجه؟

آخر تحديث : الجمعة ٢٢ أغسطس ٢٠١٩

مرض العصب السابع هو مرض عصبي يتسبب في عدم القدرة على تحريك عضلات الوجه، وبالرغم من أن أغلب الحالات تتحسن بشكل تلقائي، إلا أنه في بعض الحالات يتطلب تدخل طبي سريع، لذا سنوافيكم بكل ما يخص هذا المرض.


ما هو العصب السابع؟


هو العصب المتحكم في العضلات المسؤولة عن تعبيرات الوجه من ضحك، وبكاء وابتسام وغيرهم، وذلك عن طريق التحكم في العضلات على جانبي الوجه، وسُمي بـ العصب السابع نظرًا إلى أنه العصب رقم سبعة في الأعصاب المخية، وعادة ما تتسبب إصابة العصب السابع بعدم القدرة على تحريك الوجه.


ماهي اعراض مرض العصب السابع؟


يتسبب مرض العصب السابع في ظهور بعض الأعراض، التي يمكن تلخيصها فيما يلي:
-جفاف الفم.
-زيادة الدموع واللعاب.
-تغيير واضح في نبرة الصوت.
-ألم شديد بالرأس.
-ألم في عضلات الوجه، وتحديدًا قرب الأذن.
-عدم القدرة على التحكم بعضلات الوجه مصحوبًا برجفه وشلل في العضلات.
-صعوبة تذوق الأطعمة بشكل سليم.
-صعوبة في الكلام.
-ألم بالعين وصعوبة غلقها، وجفافها.


اسباب التهاب العصب السابع

العصب السابع
يوجد العديد من العوامل التي قد تتسبب في الإصابة بمرض العصب السابع، وتختلف عند البالغين عن الأطفال على النحو التالي:


1-أسباب مرض العصب السابع عند البالغين:


-الإصابة بعدوى فيروسية في الأذن أو الوجه مما يؤثر سلبًا على الأعصاب، ولعل أشهرها فيروس الهربس.
-كثرة تناول الكحوليات أو التعرض لبعض السموم مثل أول أكسيد الكربون.
-بعض مشكلات الجهاز العصبي مثل الجلطة الدماغية.
-كثرة التعرض للهواء البارد كهواء المراوح الكهربائية.
-التهاب العصب الدماغي السابع، والذي ينتج عنه شلل في عضلات الوجه يتركز في احدى الجانبين مسببًا مرض العصب السابع.
-الإصابة أثناء الولادة، أو التعرض لبعض الحوادث التي تصيب الوجه مؤثرة على الأعصاب.
-الضغط الجوي المرتفع أو التوتر والقلق.
-بعض التداخلات الجراحية كالآتي تحدث عند استئصال الأورام.
-شلل بيل (شلل العصب الوجهي)، وهو أحدى أنواع الشلل الوجهي غير معلوم الأسباب بالرغم من ميل البعض إلى الاعتقاد بأنه أحد أنواع العدوى الفيروسية إلا أنه لم يتم تأكيد هذه المعلومة حتى الآن، وبشكل عام فإن هذه الحالة عادة ما تصاحب مرض العصب السابع إلا أنها تزول سريعًا في خلال ستة أسابيع، وتعد أكثر شيوعًا عند النساء الحوامل.


2-أسباب مرض العصب السابع عند الأطفال:


يعد الشلل العصبي من الحالات نادرة الحدوث عند الأطفال، وفي حالة ظهور أعراضه غالبًا ما يكون السبب هو بعض الإصابات في الجهاز العصبي أو المخ، لذا عادة ما يقوم الأطباء بفحص الطفل أولًا للتعرف على مسببات المرض، ووضع خطة العلاج، أما في حالة عدم وجود سبب واضح يتم علاج الأمر باستخدام بعض العلاجات الفموية مثل البريدنيزولون وهو أحد مشتقات الكورتيزون.
كيف يتم تشخيص مرض العصب السابع؟
عادة ما يتم تشخيص مرض العصب السابع عن طريق الفحوصات البدنية والعصبية بعد أن يسألك الطبيب عدة أسئلة حول الأعراض حتى يتأكد من عدم إصابتك بشلل بل، وفي حالة عدم تبين المشكلة قد يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات، مثل التصوير المقطعي أو المحوسب، أو تحاليل الدم، أو التصوير بالرنين المغناطيسي.


كيف يتم علاج مرض العصب السابع؟


بشكل عام فإن أعراض مرض العصب السابع تزول تلقائيًا بعد مرور بعض الوقت إلا أن هناك بعض الحالات يتطلب الأمر لبعض العلاجات، والتي تشمل الآتي:


1-العلاج بالأدوية:


يوجد مجموعة من الأدوية التي تساعد بشكل فعال في تسريع شفاء العصب وتشمل الآتي:
-في حالة ما إذا كان سبب الإصابة هو العدوى الفيروسية قد يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للفيروسات.
-وفي حالات جفاف العين قد يصف الطبيب بعض قطرات العين المرطبة.
-وقد يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة لالتهاب الأعصاب كالأدوية الكورتيكوستيرويدية.
-كما أنه قد يتم اللجوء لبعض المسكنات في حالة الألم الشديد.
وبشكل عام لا ينصح بتناول أي ادوية من تلقاء نفسك حتى لا تعرض نفسك لبعض الآثار الجانبية الضارة.


2-العلاج بالأعشاب:


يوجد مجموعة من الوصفات الطبيعية التي قد تساعد في التخلص من المرض، ولكن قبل استخدامها يجب مراجعة الطبيب أولًا، ومن ضمن هذه العلاجات الآتي:
-نبتة خاتم الذهب: تعمل هذه النبتة على الحد من الشلل العصبي نظرًا لاحتوائها على مركب البربرين الذي يعمل على تعزيز تدفق الدم إلى الأوعية الدموية.
-الزنجبيل: يحتوي الزنجبيل على مواد مضادة لالتهاب، كما أنه يعد مسكن طبيعي للألم.
-الفلفل الحريف: تساعد على شفاء العصب السابع عن طريق تحسين تدفق الدم في الجسم.
-الهليون: يعمل على استرخاء العضلات والحد من التهاب العصب السابع، ويرجع ذلك إلى احتوائه على الأحماض الدهنية، والألياف الطبيعية، والكالسيوم، بالإضافة إلى حمض الفوليك ومجموعة كبيرة من الفيتامينات الهامة.
-العرقسوس: يعمل على علاج تضرر الأعصاب بسبب احتوائه على بعض المواد الهامة التي تعد مضاد طبيعي للالتهابات.

العصب السابع
3-العلاجات المنزلية:


هناك بعض الأمور البسيطة التي يمكنك القيام بها في المنزل لتحسين حالتك سريعًا، وتشمل الآتي:
-قم بتدليك وجهك برفق يوميًا باستخدام بعض الزيوت، مع التركيز على الخدود والشفاه والجبهة.
-العناية بالعين، نظرًا لتأثير مرض العصب السابع على العين فقد يتطلب الأمر الأهتمام قليلًا بعينيك عن طريق الآتي:
Ø استخدام النظارات الشمسية لحماية العين من الجفاف، وعدم تعرضها للأتربة.
Ø استخدام أصابع اليدين لـ غلق العين عدة مرات يوميًا.
Ø استخدام قطرة العين المرطبة يوميًا، وبشكل متكرر.
Ø استخدام ضمادة خفيفة لـ غلق العين أثناء النوم
-القيام ببعض تمارين الوجه لاستعادة عمل العصب السابع، وإتباع الطرق التي تساعد على الاسترخاء.
-العناية بالفم، كما ذكرنا مسبقًا فأن الإصابة بمرض العصب السابع قد تتسبب في قلة إفراز اللعاب أو تضرر حاسة التذوق مما ينتج عنه تعلق بواقي الطعام بالفم مسببة تسوس الأسنان والتهاب اللثة، لذا عليك بالاهتمام بصحة فمك عن طريق الآتي:
Ø مضغ الطعام جيدًا، وتناوله ببطء.
Ø استخدام فرشاة الأسنان والخيط الطبي في تنظيف الأسنان عدة مرات باليوم.
Ø الابتعاد عن الطعام الصلب، واستبداله بآخر مهروس.

العصب السابع
4-التدخل الجراحي:


في بعض الحالات قد يلجأ الأطباء إلى التدخل الجراحي، ألا أنه لا يفضل هذا الأمر نظرًا لخطورة العملية التي قد تؤدي إلى فقدان السمع.


5-العلاج الطبيعي:


يمكن استخدام العلاج الطبيعي أيضًا للتخلص من مشكلة العصب السابع، ويشمل العلاج الطبيعي الآتي:
-استخدام النبضات الكهربائية.
-عمل بعض تمارين الاسترخاء.
-استخدام الأشعة تحت الحمراء.


هل يمكن الوقاية من شلل بيل؟


نظرًا لعدم معرفة أسباب شلل بل حتى الآن، تعد طريقة الوقاية الوحيدة هي تجنب العدوى، وإتباع نظام غذائي صحي، والتخلص من العادات السيئة، والجدير بالذكر أن سابقًا كان يعتقد أم الرياح الشديدة والهواء البارد هما سبب الإصابة بشلل بل، ولكن لم يتم تأكيد هذا الأمر إلى يومنا هذا.
وبذلك تكون قد تعرفت على كل ما يخص مرض العصب السابع، لذا في حالة ظهور أيً من الأعراض السابق ذكرها، يجب التوجه إلى الطبيب فورًا لتحديد سبب المشكلة، وبدأ العلاج، ولا تنسى أن أعراض الأمراض قد تتشابه لذا لا تقم بتشخيص نفسك واللجوء إلى أي علاج دون إشراف طبي.

المراجع :

1- ↑ Danette C. Taylor, "Bell's Palsy & Other Facial Nerve Problems: Symptoms, Causes, Treatments, and Prognosis"، www.medicinenet.com, Retrieved 11-5-2018. Edited.

2- ^ أ ب ت ث Christian Nordqvist (4-12-2017), "What are the causes of Bell's palsy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-5-2018. Edited.

3- ^ أ ب ت ث ج ح "Bell's palsy", www.mayoclinic.org,4-5-2018، Retrieved 11-5-2018. Edited.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة