أضرار التمر للحامل

أضرار التمر للحامل

آخر تحديث : الجمعة ٠٨ مايو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

يعمد العديد من الناس إلى تناول التمر بسبب طعمه الحلو المليء بالسكر، بالإضافة إلى الفوائد العديدة التي يقدمها للجسم ومن أهمها الوقاية من بعض الأمراض، ويعود سبب ذلك إلى قيمته الغذائية العالية التي تشتمل على نسب عالية جدًا من الكربوهيدرات والألياف، بالإضافة إلى احتوائه على كميات كافية من الأملاح والمعادن الضرورية للجسم، وبالرغم من فوائده العظيمة هناك أضرار وسنعرض منها أضرار التمر للحامل.
أضرار التمر للحامل

أضرار التمر للحامل

أضرار التمر للحامل

للتمر مشاكل كبيرة جدًا على صحة الحامل ؛ حيث يؤدي الإفراط في تناول التمر إلى ارتفاع نسبة السكر داخل الدم، ما قد يصيبك بسكر الحمل، كما يحتوي التمر على نسبة عالية من السكريات، ومن ثم يؤدي الإفراط في تناوله إلى زيادة كبيرة في الوزن، كما يؤدي الإفراط في تناول أي شيء له إضراره، وبالطبع الإفراط في تناول التمر قد يؤدي إلى حدوث مشكلات صحية، وخاصة في الشهور الأولى من الحمل، وينصح بتناول من 2 :4 حبات من التمر، ويفضل تناول التمر في الشهور الأخيرة من الحمل لما له من خواص تساعد على تسهيل الولادة وتجنب الإفراط في تناوله في الشهور الأولى.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك


أضرار التمر للحامل وفوائده

أضرار التمر للحامل

للتمر العديد من الفوائد على صحة الحامل ، حيث يجنبك الإصابة بفقر الدم؛ يحتوي التمر على الحديد المكون لكريات الدم الحمراء كما يعوض التالف منها، كما يحتوي على كميات كافية من حمض الفوليك والذي يعرف بكونه أحد العوامل المحاربة لحالات أنيما الدم الحادة، ويعد التمر علاج لمشاكل الجهاز الهضمي تخلص مجموعة الألياف والفيتامينات الموجودة في التمر الحامل من مشاكل الإمساك التي قد تظهر خلال المراحل الأولى للحمل، كما تطهر الخصائص العلاجية والمسكنة الموجودة في التمر قناة القولون، وبعد مصدر غني بالمعادن والأملاح يدعم البوتاسيوم الموجود في التمر ربط الكالسيوم بعظام الجنين ويحفز الجسم على تكوينها، كما يقي الأم من الإصابة بتسوس الأسنان وهشاشة العظام، ويعرف البوتاسيوم أيضًا بأهميته في تطوير قدرة الدماغ على التفكير والتحاليل، والتي تظهر لدى الطفل خلال السنوات الأولى من عمره، كما ينظم الفسفور الموجود في التمر عمل القلب لدى الجنين في ضخ الدم لكافة مناطق الجسم، كما ينقل الإشارات العصبية من وإلى الدماغ، ويعمل كلًا من المغنيسيوم والمنغنيز الموجودين في التمر على وقاية الحامل من تهتك العظام والأسنان، بالإضافة إلى قدرة المغنيسيوم على الحفاظ على استقرار الجهاز العصبي ومنع حدوث حالات التوتر والتهيج التي ترافق الحامل خلال الأشهر الأولى من الحمل، ويعد علاجًا مؤقتًا لضغط الدم يؤدي تناول القليل من التمر إلى خفض معدلات ضغط الدم المرتفع لفترة قصير، وذلك من خلال قدرته على تنظيم ضخ وإفراز الدم نحو الشرايين والأوردة، كما يعالج حالات الحمى وارتفاع الحرارة، ناهيك عن قدرة التمر الكبيرة على وقاية الحامل والجنين من حالات تسمم الدم والتي قد تتسبب في خسارة حياة أي منهما، ويعمل التمر على تيسير عملية الولادة ينصح الأطباء النساء الحوامل بالبدء بالإكثار من تناول التمر خلال فترة الحمل، وذلك لما له من دور مهم في تيسير عملية الولادة وتسهيل حدوث التوسعات، وذلك بسبب احتوائه على مادة الأوكسيتوسين المنشطة لتقلصات الرحم، نافين بذلك إمكانية تسبب التمر في أي من حالات الإجهاض خلال الأشهر الأولى من الحمل، كما يساعد التمر في تكوين البدء بتكوين الحليب تمهيدًا لقدوم المولود الجديد.

أضرار التمر للحامل وفوائده

أضرار التمر للحامل

عرضنا أضرار التمر للحامل، والآن إليكي بعض فوائده لصحة الإنسان يحتوي التمر على العديد من العناصر الغذائية التي تجعل منه صحيًا لجسم الإنسان، ومن فوائده غناه بالألياف الغذائية؛ حيث يحتوي التمر على كميات جيدة من الألياف التي تساهم في عملية الهضم، وتمنع الإصابة بالإمساك، وذلك من خلال تعزيز حركة الأمعاء بشكل صحي، حيث أظهرت إحدى الدراسات أن تناول سبع تمرات في اليوم مدة تصل إلى 21 يومًا يحسن خروج الفضلات من الجسم، بالإضافة إلى زيادة حركة الأمعاء مقارنةً بالأيام التي لم يتناولوا فيها التمر، ومن جهة أخرى فإن هذه الألياف قد تساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم، وذلك من خلال مساهمتها في إبطاء عملية الهضم؛ مما يمنع زيادة مستوى السكر بشكل سريع ومفاجئ بعد تناول وجبة الطعام، ومن الجدير بالذكر أن التمر يمتلك مؤشر جلايسيميًا منخفضًا، ويعد التمر غني بمضادات الأكسدة؛ إذ يحتوي التمر على العديد من مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من الأمراض، وتعتبر من أغنى الفواكه بهذه المضادات مقارنةً بغيرها كالتين والخوخ المجفف، وتحارب هذه المضادات الجذور الحرة التي يمكن أن تسبب الضرر للجسم وتؤدي للإصابة بالأمراض، ومن أهم المضادات الموجودة في هذه الثمرة الفلافونويد الذي يقلل خطر الإصابة بألزهايمر، والسكري، وبعض السرطانات، وقد يخفض من خطر الإصابة بالالتهابات، كما تحتوي على حمض الفينوليك الذي يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسرطان ومرض القلب، والذي يعرف بخصائصه المضادّة للالتهابات، وأخيرًا الكاروتينات التي تساهم في تعزيز صحة القلب، وخفض حدوث أمراض العين كالتنكس البقعي، ويعمل التمر على تعزيز صحة الدماغ؛ فقد أشارت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أنه يمكن للتمر أن يساعد على التقليل من نشاط بروتين أميلويد بيتا الذي يساهم في تكوّن اللويحات في الدماغ، حيث يمكن أن يسبب تراكم هذه اللويحات إعاقة التواصل في خلايا الدماغ، مما يؤدي للإصابة بمرض الألزهايمر، وموت الخلايا الدماغية، كما لوحظ في دراسة أخرى أجريت على الفئران انخفاض السلوكيات التي ترتبط بالقلق، بالإضافة إلى تحسن القدرة على التعلم، والذاكرة، وذلك عند مزج التمر مع غذاء الفئران، كما يساهم التمر في تقليل علامات الالتهاب في الدماغ مثل الإنترلوكن، حيث ترتبط زيادته بزيادة خطر الإصابة بالأمراض التنكسية العصبية كألزهايمر، وبالتالي فإن فوائد التمر للدماغ تعود لمحتواه من مضادات الأكسدة التي تقلل خطر الإصابة بالالتهابات.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة