ما هي أضرار الزعتر للقولون؟

ما هي أضرار الزعتر للقولون؟

آخر تحديث : الثلاثاء ٢١ أبريل ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

أضرار الزعتر للقولون تحدث عند الإفراط في تناوله، حيث يمتلك الزعتر فوائدة متعددة للجسم، ولكن عند استخدامه بشكل مفرط يسبب أضراراً للقولون مثل التهييج والحموضة والقرحة، كما يسبب أضراراً للجسم عموماً وكذلك زيت الزعتر، وسنتعرف على هذه الأضرار والأسباب من خلال هذا المقال.

أضرار الزعتر للقولون

الزعتر أو كما يطلق عليه الصعتر، يعتبر من الأعشاب التي تستخدم بكثرة بين الناس وينتمي لعائلة الشفويّات، ويتميز برائحته العطرية القوية وطعمه المر الحار، كما يطلق عليه مفرح الجبال بسبب الرائحة الزكية التي يعطيها للجبال، يحتوي الزعتر على عدة مركبات مثل لينالول، البورنيول، العفص، حمض أورسليك، توجون، توجون، زيت ثيمس فليجاريس، الميرسين، الثيمول، كما يتوفر منه عدة أنواع منها: الزعتر الصوفي، الزعتر الهجين، زعتر الكراويا، الزعتر الإنجليزي، والزعتر البري.

يعتبر الزعتر معمراً ودائم الخضرة وهو من الأشجار الصغيرة حيث يصل طولها إلى 50 سم، ينمو الزعتر لموسم زراعي فقط ويتم زراعته للاستفادة بشكل أساسي من أوراقه والتي تتميز بالشكل البيضاوي وألوانها المتباينة كالأخضر أو التي تتراوح بين الأبيض إلى الأصفر، وتنمو أزهار الزعتر على قمة الشجرة وتتميز بلونها الزهري أو الأرجواني، والزعتر ينتج ثمرات صغيرة لونها بني تحتوي كل ثمرة على بذرة فقط.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

على الرغم من فوائد الزعتر المتعددة إلا أن الإفراط في تناوله يمكن أن يسبب عدة أضرار للقولون، كما يسبب بعض الآثار الجانبية مثل الدوار، الصداع، اضطرابات في المعدة، كما يمكن أن يسبب الحساسية لبعض الأشخاص.

أضرار الزعتر للقولون

اسباب أضرار الزعتر للقولون

  • يؤدي الإفراط في شرب الزعتر أو إضافته إلى الطعام بشكل مستمر إلى حموضة المعدة وتهيج القولون، حيث أن الأمعاء الداخلية تتهيج وتخفف المادة اللزجة التي توجد بها وتحميها من التقرح والالتهاب.
  • يحتوي الزعتر على عدة مركبات طبيعية وأحماض لذلك يسبب للجهاز الهضمي بعض الاضطرابات التي تسبب الغثيان وتشنجات المعدة.
  • ينصح مرضى القولون التقرحي أو التهابات المعدة بالابتعاد عن الزعتر أو تناوله بكمية قليلة حتى لا يؤثر عليهم، وعند تناوله والشعور بقرحة أو تهيج ينصح بتناول العسل الأبيض بمقدار ملعقتين على الريق وذلك لتخفيف الالتهاب.

أضرار الزعتر للقولون وعلى الجسم بشكل عام

تناول الزعتر بشكل مفرط يسبب تهيج القولون والحموضة كما يمكن أن يسبب أضراراً أخرى على الجسم، وهي:

  • يسبب الحساسية للأشخاص الذين لديهم حساسية ضد النباتات الشفوية، كما يمكن أن يهيج الأغشية المخاطية بسبب احتوائه على الثيمول والكلوروفيل.
  • يؤثر الزعتر على الأشخاص الذين لديهم حساسية للهرمونات مثل سرطان المبيض وسرطان الرحم وغيرها، حيث يماثل تأثيره تأثير هرمون الإستروجين فيؤدي إلى أضرار على هذه الحالات.
  • قد يتفاعل الزعتر مع بعض الأدوية مثل المضادة للكولين حيث يرفع كل منهما المواد الكيميائية للقلب والدماغ وبالتالي يقل تأثير كل منهما، أدوية هرمون الإستروجين حيث يقلل من تأثيره، أدوية الزهايمر حيث يزيد من الأعراض الجانبية وتأثيرها.
  • يمكن أن يقضي على البكتيريا النافعة التي توجد في الأمعاء، كما يصّعب عملية الهضم ويسبب حرقان في المعدة.
  • يمكن أن يسبب الزعتر رفع ضغط الدم وبالتالي يعتبر مضراً لمرضى ضغط الدم والذين يعانون من اضطراب ضخ الدم في الشرايين والأوردة.
  • قد يسبب الزعتر سكتة قلبية لمرضى القلب يتوقف عن النبض، حيث يسبب تناوله بإفراط إلى تسارع النفس.
  • يمكن أن يسبب الإسهال وحرقان في البول.
  • يزيد من مشاكل الغدد وخصوصاً الغدة الدرقية، حيث أشارت دراسة ألمانية إلى التأثير السلبي للزعتر على هرمونات الغدة النخامية كما يقوم بتحفيزها.
  • يجب على المرأة الحامل الحذر عند استخدام الزعتر حيث أنه يمكن أن يسبب الإجهاض.
  • يؤدي شرب شاي الزعتر إلى الدوخة والغثيان والصداع وآلام في المعدة، بسبب احتوائه على مواد كميائية قوية ومكونات نشطة، لذلك ينصح بتناول كوب أو أثنان فقط في اليوم.
  • يمكن أن يسبب التهابات عند وضع زيت الزعتر على الجلد.
  • يعتبر غير آمن على الأطفال وخاصة الأقل من عشر سنوات.

أضرار الزعتر للقولون

زيت الزعتر وأضراره

تستخدم جميع أجزاء الزعتر طبياً، حيث تستخدم أزهاره وأوراقه والزيت الذي يستخرج منه عن طريق التقطير بالبخار، ويتميز زيت الزعتر بخصائصه المطهرة ورائحته القوية، ويحتوي على مركبين رئيسيين وهما الثيمول والكارفاكرول كما يحتوي على اللينالول، ألفا تربينين، ألفا بينين، البورنيول، ويحتوي زيت الزعتر على فوائد عديدة إذا تم استخدامه بشكل معتدل.

يؤدي استخدام زيت الزعتر بكثرة إلى بعض الآثار الجانبية مثل:

  • يمكن أن يسبب الحساسية لبعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية نباتات أخرى مثل إكليل الجبل، الريحان، الخزامي، وقد تظهر الحساسية على شكل اضطرابات في المعدة والإسهال والقيء، التهابات على الجلد.
  • قد يسبب استخدام بعض الزيوت على البشرة مباشرة دون تخفيفها بعض الأضرار على أصحاب البشرة الحساسة، حيث يمكن أن يسبب زيت الزعتر طفح جلدي، حكة، احمرار، لذلك يجب عمل اختبار حساسية قبل استخدامه عن طريق وضع كمية بسيطة على الجلد والانتظار قليلاً ثم استخدامه إذا لم يظهر أي رد فعل.
  • يحفز زيت الزعتر من الحيض، لذلك يمكن أن يسبب خطراً على المراة الحامل والجنين ويمكن أن يسبب الإجهاض أو الولادة المبكرة، لذلك ينصح المرأة الحامل بعدم استخدامه أو سؤال الطبيب أولاً.
  • يمكن أن يزيد زيت الزعتر من الدورة الدموية مما يرفع من ضغط الدم، لذلك يجب على مرضى ارتفاع ضغط الدم الحذر عند استخدامه.

أضرار الزعتر للقولون

اتضح لنا من هذا المقال أضرار الزعتر للقولون الأضرار التي تنتج عن الاستخدام المفرط للزعتر وزيت الزعتر على القولون والجسم بشكل عام، حيث يسبب تهيج القولون واضطرابات في المعدة، وبعض الأعراض الأخرى كالدوخة والصداع والغثيان، لذلك ينصح بالاعتدال في تناوله للاستفادة من فوائده.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة