مرض السرطان: أسباب الإصابة وكيفية الوقاية

مرض السرطان: أسباب الإصابة وكيفية الوقاية

آخر تحديث : الخميس ٢١ ديسمبر ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

في العصر الحالي أصبح مرض السرطان من الأمراض المنتشرة بين أوساط كبيرة من الناس، ويحدث ذلك بشكل عالمي فلا يقتصر مثلا على الدول النامية أو دول معينة.

ومع الانتشار الواسع للمرض، كان يجب أن تنتشر أيضا الثقافة التوعوية بالمرض وكيفية مواجهته وكيف يقاوم الإنسان ضده وما خطوات علاجه؟، كل هذه المعلومات سوف تتعرف عليها من خلال تلك المقال.

ما هو مرض السرطان؟

مرض السرطان هو مجموعة من الأمراض التي تصيب جسم الإنسان وتعرف بالأورام التي تنمو بشكل غير طبيعي وسرعة غير عادية في الخلايا التي تنقسم من دون رقابة، ولديها القدرة على اختراق الأنسجة وتدميرها تمامًا، بالإضافة إلى قدرته على الانتشار في جميع أنحاء جسم الإنسان.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

كان ذلك المرض من أسباب الوفاة الرئيسية، ولكن مع تطور العلم والطب أصبح هناك حالات شفاء كبيرة جدًا واخذت نسب الوفاة الناتجة عن المرض تقل باستمرار في أغلب أنواع المرض.

اسباب مرض السرطان

  • ترجع أسباب الإصابة بمرض السرطان إلى أمور عديدة ومختلفة وغير ثابتة مع كل الحالات والأنواع، لأن السرطان ينشأ من خلية واحدة ومن ثم يتحول إلى خلية سرطانية في مراحل متعددة.
  • يولد السرطان في الجسم بعد التعرض لضرر أو تغير يحدث في سلسلة الحمض النووي الريبي المنزوع الأوكسجين الذي يطلق عليه دنا DNA الموجودة في الخلايا، وتحتوي الدنا على مجموعة من الأوامر التي تحدد للجسم كيفية النمو والتطور والانقسام.
  • في حالة الخلايا السليمة تميل إلى إحداث تغييرات في حمضها النووي، وتظل قادرة على تصحيح الجزء الأكبر من هذه التغييرات، وفي حالة عدم قدرتها تكون الخلايا المحرفة، وعندما تحدث بعض الانحرافات غير قابلة للتصحيح، مما يؤدي إلى نمو الخلايا وتحولها إلى سرطانية.

بالإضافة إلى عوامل الخطر حول الإصابة بالمرض ومنها:

  • زيادة الوزن والسمنة المفرطة.
  • عدم تناول الخضروات والفاكهة التي تحتوي على فيتامينات وعناصر غذائية مفيدة.
  • التدخين والتبغ ومشتقاته.
  • تعاطي الكحوليات.
  • العدوى بفيروسات منقولة جنسيًا مثل مرض الإيدز أو الفيروس المسبب لسرطان عنق الرحم.
  • التعرض لدخان حرق الوقود الصلب.
  • التقدم في العمر.
  • نمط الحياة والسلوكيات الخاطئة التي يتبعها البعض في أسلوب حياته.
  • التاريخ العائلي للشخص، إذا تحمل الوراثة من 5-10% من نسبة الإصابة بالسرطان.
  • الوضع الصحي للشخص، فهناك بعض الأمراض المزمنة مثل التهاب القولون التقرحي التي تزيد من احتمالية الإصابة بأنواع معينة من السرطان.

انواع مرض السرطان

يتم تصنيف أنواع السرطان على أساسين وهما:

النوع الأول: الخلايا

النوع الثاني: الأعضاء

أنواع سرطان حسب نوع الخلايا:

تحديد نوع مرض السرطان يعتمد على نوع الخلايا التي تنمو في الجسم ومنها ما يلي:

السرطانة:

يعد نوع السرطان الذي يبدأ في الظهور من الجلد أو الأغشية المبطنة للأعضاء.

السرقوم:

هو السرطان الذي ينمو في الأنسجة الضامة مثل العظام والغضاريف والعضلات والأوعية الدموية.

اللوكيميا:

وهو السرطان الذي يصيب نخاع العظم المسئول عن تكوين خلايا الدم المختلفة.

اللمفوما:

وهو السرطان الذي يصيب الجهاز المناعي ويضعفه أو يؤدي إلى تدميره في المراحل المتقدمة من المرض.

ورم النخاعي:

وهو السرطان الذي يصيب الخلايا البلازمية في نخاع العظام.

السرطان المختلط:

وهو نوع السرطان الذي ينشأ في أكثر من نوع من الأنسجة.

أنواع سرطان حسب نوع الأعضاء:

سرطان القولون والمستقيم:

وهو السرطان الذي يصيب منطقة القولون والمستقيم الذي يمثل آخر جزء من الأمعاء الغليظة.

سرطان المثانة:

وهو السرطان الذي يصيب الخلايا المبطنة للمثانة.

سرطان الجلد:

وهو السرطان الذي يصيب حوالي مليون شخص في السنة الواحدة، وعادة ما يصيب جلد كبار السن أو الأشخاص المصابون بضعف المناعة.

سرطان الرئة:

من أخطر أنواع السرطان، وهو يصيب الأنسجة المبطنة للرئة، وهناك نوعان له وهما (سرطان الخلايا الصغيرة الرئوي، سرطان الرئة غير صغير الخلايا).

سرطان الثدي:

هو من أكثر أنواع السرطان انتشارًا بين النساء، وقد يصيب الرجال في بعض الحالات.

سرطان البروستاتا:

من أشهر أنواع السرطان الذي يصاب بها الرجال الذين تجاوزا عمر الخمسين عاما.

سرطان الخلايا الصبغية:

وهو واحد من أنواع سرطان الجلد ويصيب الخلايا المسئولة عن إنتاج صبغة الميلانين.

سرطان الكلية:

وهو السرطان الذي يصيب أنسجة الكلية وقنواتها، وعادة يصاب الأشخاص الذين تجاوزا سن الأربعين، وهناك نوع منه يصيب الأطفال.

مرض السرطان

الوقايه من مرض السرطان

ليس هناك طريقة مؤكدة لتجنب الإصابة ولكن هناك بعض الخطوات التي تساعدك في الوقاية من مرض السرطان ومنها:

  • تجنب التدخين.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس.
  • نظام غذائي متوازن.
  • ممارسة النشاطات الجسدية في معظم أيام الأسبوع.
  • تجنب زيادة الوزن أو التعرض للسمنة المفرطة.
  • إجراء الفحوصات الطبية اللازمة للكشف المبكر بانتظام.
  • الانتظام على تناول الأمصال واللقاحات المتوفرة.

تشخيص مرض السرطان

تعد طرق تشخيص الإصابة بمرض السرطان متعددة، ومنها ما يلي:

الفحص السريري:

يفحص فيه الطبيب جسم المريض، ويبحث عن أي كتلة أو تغير في لون الجلد.

التصوير بالموجات فوق الصوتية:

من الوسائل الأولية للكشف عن الأورام وتمنح نتائج واضحة لحجم التضخم في منطقة الإصابة، ولكن من تحديد إذا كان ورم حميد أم خبيث.

التصوير المقطعي:

عند التأكد من وجود الورم الخبيث يتم التصوير المقطعة لاستخراج صورة أشعة للتجويف البطني لمعرفة مدى انتشار المرض في المنطقة.

الخزعة:

جرعة الخزعة من الطرق المستخدمة في تشخيص السرطان، ويعتمد أخذ الخزعة على نوع السرطان وموقعه في الجسم.

مضاعفات مرض السرطان

عدم علاج أي نوع من أنواع السرطان، يمكن أن يؤدي لمضاعفات ومنها ما يلي:

  • التفاعل غير الطبيعي مع الجهاز المناعي والسرطان، وإمكانية مهاجمة الخلايا السليمة.
  • انتشار المرض في أجزاء أخرى من الجسم.
  • إمكانية عودة المرض مرة أخرى أو الإصابة بأي نوع من أنواع السرطان في أجزاء أخرى من الجسم.

علاج مرض السرطان

يمر علاج مرض السرطان بأكثر من مرحلة، كما أن خيارات العلاج تتعلق بعدة عوامل مثل نوع ومرحلة السرطان والوضع الصحي العام للمريض والسن.

الجراحة:

يتم من خلالها استئصال السرطان من الجسم المصاب، وقد يتم من خلال الليزر أو العلاج الضوئي الديناميكي.

العلاج الكيماوي:

يمكن استخدامه من خلال الأدوية القاتلة لخلايا السرطان، ويمكن أن تستخدم كعلاج نهائي للسرطان وتقليص حجمه.

العلاج الإشعاعي:

يتم من خلال استخدام جرعات عالية من الأشعة لتقليص حجم الورم أو قتله على حسب التأثير بالمادة الوراثية للخلية.

العلاج المناعي:

يحفز جهاز المناعة في مهاجمة السرطان، ولكنه مازال يستخدم بشكل محدود مع عدد بسيط من أنواع السرطانات.

العلاج الهرموني:

ويستخدم هذا النوع من العلاج في إيقاف أو إبطاء نمو الأورام التي تعتمد على الهرمونات في نموها كسرطان البروستاتا والثدي.

العلاج بزراعة الخلايا الجذعية:

يتم من خلاله نقل الخلايا الجذعية المسئولة عن تكوين خلايا الدم إلى الشخص المصاب، وعادة ما يتم اللجوء إليه في علاج بعض أنواع السرطانات مثل اللوكيميا.

المراجع :

1- ↑ "Age and Cancer Risk", www.cancer.gov, Retrieved February 23, 2018. Edited.

2- ↑ "Alcohol", www.cancer.gov, Retrieved February 23, 2018. Edited.

3- ↑ "Chronic Inflammation", www.cancer.gov, Retrieved February 23, 2018. Edited. ↑ "Hormones", www.cancer.gov, Retrieved February 23, 2018. Edited.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة