تعرف على أنواع مرض الصداع و أسبابه

تعرف على أنواع مرض الصداع و أسبابه

آخر تحديث : الجمعة ٠٣ يناير ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

عندما نكون معرضين للإصابة بأكثر الأمراض شيوعاً فى العالم، وهو مرض الصداع، فيجب علينا أن نتعرف عليه جيداً، حتى تدرك كيفية تجنب وعلاج مرض الصداع، يجب عليك أن تعرف أعراضه وطرق علاجه وأنواعه وكل ما يتعلق به.

كما يمكنك التعرف على أسباب مرض الشقيقة

مرض الصداع

مرض الصداع هو عبارة عن آلام شديدة فى الرأس، فى أماكن مختلفة من الرأس فقد يكون فى فروة الرأس أو فى مراكز المخ أو فى أحد الجانبين فقط.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

يشعر الإنسان بآلام الصداع فى المناطق التى تضغط فيها الأوعية الدموية على الأغشية الحساسة بالمخ.

وليس للصداع إسم واحد أو نوع واحد، بل هناك العديد من الأنواع والأسباب وعليها تختلف الأعراض والآلام وأيضاً طرق العلاج.

أنواع مرض الصداع

هناك أنواع كثيرة جداً لمرض الصداع ومن أكثرها شيوعاً:

• صداع العين

الذى يحدث بسبب إجهاد العينين بشكل كبير، كالقراءة فى إضاءة ضعيفة أو استخدام الحاسوب لفترة كبيرة؛ ويتسبب فى ثقل الجفون وآلام فى مقدمة الرأس ومؤخرة العين.

• صداع الإمساك

من الأسباب الشائعة جدا للصداع الإمساك، ولكن هذا النوع من الصداع يكون غير حاد، يصحبه رغبة عن الطعام، يحدث فى حالة الإسراف فى الطعام فى يوم ما مع عدم تفريغ الأمعاء.

• الصداع التوترى

يبدأ الألم فى هذا النوع بالانتشار من الخلف للأمام على جانبى الرأس، وقد يؤدى لتصلب الكتفين والرقبة.

• صداع التهاب الجيوب الأنفية

ينتج عنه آلام بمقدمة الرأس والوجه أيضاً، يزداد هذا الألم فى حالة الانحناء للأمام نتيجة الضغط على الالتهابات بالجيوب الأنفية " مصدر الصداع "؛ هذا النوع من الصداع فى حالة عدم فعالية الأدوية والعقاقير الطبية فى شفاء هذا المرض قد تحتاج لتدخل جراحى وإجراء عملية بزل.

• الصداع العنقودى

ليس بالنوع الشائع، لكنك ستكون غير محظوظ فى حالة إصابتك به، لما يسببه من آلام حادة، قد تتكرر فى اليوم الواحد مرات متعددة.

• صداع نتيجة الإعياء

الألم يكون أشبه بحمل موجود على الرأس. يزداد بشكل تدريجى مع زيادة المجهود المبذول.

الصداع النصفى

هو الذى يصيب أحد جانبى الرأس فقط؛ وتكون النساء هن الأكثر عرضة للإصابة به، خصصاً فى سن اليأس، حيث تغير مستوى الإفراز للهرمونات؛ يعتقد الأطباء أن سبب الصداع النصفى " الشقيقة " الرئيسى هو عدم وصول كمية الدم المناسبة للمخ بسبب حدوث تقلصات فى الشرايين واضطرابات بها.

آلام الصداع النصفى تكون أشد من الصداع العادى، وينتج عنه تشوش رؤية وآلام بالأنف والوجه، حيث يكون الألم فى مراكز المخ، على عكس الصداع العادى الذى نشعر بآلامه فى فروة الرأس.

• صداع بسبب وجود ورم فى المخ

فالأورام والالتهابات فى الدماغ قد تؤدى لصداع شديد، مثل التهاب السحايا، والتهابات الأذن الوسطى.

• الصداع المُلح

وينتج عن مرض ما، ولا يزول بسهولة ويصحبه آلام شديدة، ولكى نعالج هذا الصداع يجب أولاً أن نعالج المرض المسبب له.

تعدد أنواع الصداع له الكثير من التأثيرات، لذا يجب أولا تحديد نوع الصداع كخطوة أولى لعلاجه.

مرض الصداع

أسباب مرض الصداع

الصداع ليس له سبب واحد واضح صريح، ولكن هناك بعض الأشياء التى قد تؤدى بنسب كبيرة لحدوثه منها:

• تسوس الأسنان أو آلام الاسنان بشكل عام، وتعتبر آلام الأسنان هى الأكثر تأثيراً على الدماغ لاتصالها به بشكل مباشر.
• العصبية الزائدة، والتوتر المستمر.
• الإكتئاب لفترات كبيرة.
• الإجهاد وبذل المجهود العقلى أو الجسدى الكبير.
• عدم النوم بما فيه الكفاية لحصول جسمك على الراحة " قلة النوم ".
• تيبس عضلات الرقبة والكتفين.
• التغذية الغير جيدة، وعدم شرب كمية كافية من السوائل.
• تناول المواد المخدرة يؤثر على إفرازات هرمونات الدماغ وبالتالى حدوث خلل بها يؤدى لآلام بالرأس " صداع ".
• إجهاد العينين، كاستخدام الهواتف والحواسيب لفترات كبيرة بشكل مبالغ فيه.
• الإمساك احيانا قد يؤدى للإصابة بالصداع.
• التهاب الجيوب الأنفية ووجود الجراثيم المختلفة بها يؤدى للشعور بالصداع.
• فى حالة نقص كمية الكافيين التى اعتاد جسدك على الحصول عليها من الشاى والقهوة وغيرها، سيؤدى ذلك فى الغالب إلى صداع شديد لاحتياجك للحصول على المزيد من الكافيين.
• التعرض لخبطات الرأس المباشرة.
• التهاب الأذن الوسطى.
• فترة الدورة الشهرية عند الفتيات قد تكون سبباً للصداع.
• اضطرابات ضغط الدم.

يمكن أن تصاب بالصداع لسبب آخر مختلف تماماً عن الأسباب التى تم ذكرها، ويمكن أن تصاب به نتيجة لوجود عدة أسباب معاً ؛ مرض الصداع له أسباب لم يتم اكتشافها إلى الآن، ولكن فى النهاية يجب علينا تجنب مسبباته حتى نتجنب الإصابه به من الاساس، وفى حالة الإصابة به يجب علينا علاجه بشكل طبى صحيح.

علاج مرض الصداع

ليس للصداع علاج واحد ثابت، بل يختلف أسلوب وطريقة العلاج باختلاف سبب ونوع الصداع ؛ لهذا يجب أولاً تحديد نوع الصداع حتى يتم علاجه بالشكل الأمثل.

فإن كنت قد نمت عدد ساعات بسيطة غير كافية، وتشعر بالصداع يكون العلاج الأمثل هو نيل قسطا من الراحة والنوم حتى يحصل الجسم على كفايته من الراحة وبالتالى يزول الصداع لزوال سببه.

فى حالة كان الصداع أثناء العمل والشعور بالإرهاق الشديد، فيجب عليك أولا التوقف عن العمل حتى يتوقف مصدر الصداع.

نفس الأمر مع إرهاق العين نتيجة الكتابة أو القراءة، إذا كان مصحوباً بصداع فيجب التوقف لعلاج الصداع.

فى حالة عالجت سبب الصداع ومنعته من الاستمرار فى الحدوث، ولكن لسوء الحظ استمر الصداع وألمه، فسيكون عليك معالجة الصداع نفسه باستخدام العقاقير المختلفة:

  • يعد الاسبرين هو الدواء الأشهر فى علاج الصداع وتسكين آلامه فى حالة الصداع المتوسط ودون المتوسط ؛ ولكن تناول الاسبرين له احتياطات هامة جداً حيث لا يعطى لمن هم دون العشر سنوات، ولا لمرضى الربو أو من يعانون من سيولة الدم أو قرحة المعدة؛ حتى لا نقوم بمعالجة الصداع مع حدوث مضاعفات أكثر خطورة منه.
  • استخدام الكافيين لعلاج الصداع، حيث أن تناول الكافيين باستمرار يجنبنا الصداع؛ ولكن فى حالة قلت نسبته بالجسم يؤدى للصداع.
  • يمكن علاج الصداع بالباراسيتامول الذى يمكن أن يوصف للكبار والصغار، ولا يفضل تناوله فى حالة وجود فضل كبدى.
  • الارجوت ومشتقاته كالإرجوتامين يستخدم فى علاج الصداع وبالأخص الصداع النصفى؛ ولا يستخدم اثناء فترات الحمل لأنه قد يسبب موت الجنين، وأيضاً لا يستخدم مع الرضاعة لما له من تأثير سلبى على الجنين.
  • فى حالة عدم جدوى المسكنات مع عدم قدرتك على تحديد مصدر وسبب الصداع، يجب عليك زيارة الطبيب حتى يقوم بما يلزم من علاج، لتتجنب مضاعفات الصداع بالإضافة إلى التخلص من آلامه.
    فى حالة كان الصداع مزمنا ومستمرا لفترات كبيرة، يجب عليك فورا زيارة الطبيب لتجنب المضاعفات.

وبهذا نكون قد تعرفنا مرض الصداع بشكل علمى، وما هى أسبابه وكيفية تأثيره علينا سلبياً، وأيضاً تعرفنا على كيفية علاجه وتجنبه من الأساس، دمتم فى صحة وعافية.

المراجع :

1- ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "The Complete Headache Chart", National Headache Foundation,11-12-2008، Retrieved 27-7-2017. Edited

2- ↑ Mayo Clinic Staff (26-4-2017), "Migraine"، Mayo Clinic, Retrieved 28-7-2017. Edited

قد يهمك أيضا التعرف على علاج الصداع بوصفات طبيعية بدون دواء


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة