ما هو مرض الصدفية وما هي طرق علاجها؟

ما هو مرض الصدفية وما هي طرق علاجها؟

آخر تحديث : الأحد ١٢ يناير ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

من الأمراض التي تخيف الناس وخاصة النساء الأمراض الجلدية بمختلف أنوعها، وتتنوع الأمراض الجلدية ما بين أمراض خطيرة مثل مرض الصدفية، وأمراض خفيفة مثل الاكزيما، وبعض من تلك الأمراض تأتى بسبب فيروسات وليس لها علاقة بالعناية الشخصية.

يعد مرض الصدفية من الأمراض الجلدية الخطيرة الذي يجب أن يتم علاجه بسرعة، ولا يجب إهماله حتى لا يحدث اى مضاعفات، وفي هذا المقال سوف نتعرف سويا على مرض الصدفية وما هي أسبابها، وسنتناقش أيضا في نقطة الصدفية هل هي معدية وهل هي تصيب كل الناس بصفة عامة أم لا، وأيضا سنتناول أنواع الصدفية، ثم سنذكر في النهاية طرق علاجها المختلفة.

ما هو مرض الصدفية؟

قبل أن نتناقش في الصدفية وأسبابها وعلاجها، يجب أولا أن نتعرف سويا على هذا المرض حتى يتبين لنا بعد ذلك أسبابه المختلفة، ويمكن تعريف الصدفية أو كما بالمصطلح الطبي (داء الصدف) هو عبارة عن مرض من الأمراض التي تصيب الجلد، وهذا هو المعروف عنه في عامة الناس، ولكن الذي لا يعلمه معظم الناس أنه يصيب أيضا المفاصل والأظافر، وهذا المرض لا يصيب فئة معينة من الناس فقط، فهو يصيب الكل النساء والرجال كبارا أو صغارا.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

الصدفية باختصار عبارة عن طفح أحمر موجود في الجلد مرتفعة عن بقية سطح الجلد وتكون الحدود الخاصة بالمنطقة الحمراء واضحة للعين المجردة بحيث يمكنك تحديدها بسهولة وعلى تلك البقع الحمراء يوجد بعض من القشرات التي تتميز باللون الأبيض الفضي، وهي تتقشر باستمرار ويعود مكانها قشر آخر جديد.

وتظهر بقع الصدفية في مناطق محددة وهي أكثر مناطق يوجد فيها الصدفية وهي خلف المرفق وفي الركبة وفي الرأس وفى أسفل الظهر وفي كف اليد في الراحة وفي أسفل القدم من الباطن وفي الوجه، وليس ذلك معناه أنها لا تظهر في أي مكان آخر ولكنها تظهر في الأماكن السالفة الذكر بشكل أكثر بكثير وتبدأ في إحدى هذه المناطق ثم تنتشر إن لم يتم علاجها، ومن الممكن أن تتطور وتصيب المفاصل الداخلية أو تصيب الأظافر على شكل أظافر حمراء ومتورمة، وقد تصيب الفم أيضا من الداخل أو المناطق التناسلية الخاصة بالرجال والنساء وأيضا تصيب جهاز الإخراج مثل فتحة الشرج.

إذا نستطيع أن نقول ببساطة إن الصدفية من الأعراض الواضحة للعين المجردة التي نستطيع أن نقول بها إنها صدفية وهي وجود بقع على شكل الصدف حمراء ومتورمة وعليها قشور بيضاء فضية ومن الممكن أن تنزف، وتسبب الحكة، وفى الحالات المتقدمة توجد مفاصل متورمة وأظافر سميكة.

مرض الصدفية عند الأطفال

كما قلنا إن الصدفية تصيب الكل نساء ورجالا كبارا وصغارا، ولكن الأطفال بشكل خاص يتعرضون للصدفية أكثر من غيرهم بنسبة قد تكون متساوية مع نسبة الإصابة للرجال، ولا تنتقل الصدفية هنا بالعدى لأننا كما ذكرنا أيضا أن الصدفية لا تحدث بالعدوى نهائيا، ولكنها قد تنتقل إذا كان الأب أو الأم لديهما حالة صدفية وذلك عن طريق الحمل، أي يصاب بها وهو في بطن أمه.

وهناك بعض الحالات من الأطفال لا يتم علاج الصدفية لديهم بل يبقون بها طوال حياتهم ولكن يمكن تخفيف الأعراض الخاصة بها ويتبعون نمطا حياتيا معينا مثل ممارسة الرياضة دائما فهي تساعد الجسم على مقاومة المرض أولا بأول لأن الرياضة تقوي الجسم وتقوي الجهاز المناعي.

الصدفيه النقطية

قلنا إن الصدفية بشكل عام هي عبارة عن بقع حمراء كبيرة وعليها قشرة بيضاء فضية اللون وقد تنزف، ولكن هناك أنواعا أخرى من الصدفية مثل نوع سمى بالصدفية النقطية أو الصدفية المنقطة، وهي عبارة عن تقرحات صغيرة جدا مثل النقط تكون مائلة للاحمرار وتنتشر بشكل كبير وبالأخص على منطقة الصدر والجذع والذراعين والساقين والرقبة والكتفين، أى أنه من الصعب أن تجدها في راحة اليد أو في أسفل القدم.

والتقرحات هنا تكون مغطاة بقشرة صغيرة رقيقة، وهي تحدث بسبب تراكم الخلايا الميتة بكثرة على الجلد الخارجي، وفى أغلب حالات الصدفية النقطية يتم انتهاؤها لأن جهاز المناعة يعالجها بدون أى تدخل خارجي، ولكن في بعض الحالات القليلة تتطور الحالة ويجب التدخل الطبي باستخدام علاجات مختلفة، وسوف نذكر تلك العلاجات في الأسفل مع علاج الصدفية بشكل عام.

مرض الصدفية

أسباب مرض الصدفية

غير معروف تماما ولم يتم التأكد من أسباب حدوث مرض الصدفية، فهناك بعض من الأمراض الجلدية المختلفة تحدث بدون سبب، ويعتقد أنها تحدث بسبب وجود ضعف في الجهاز المناعي للإنسان مع وجود مشكلة في خلايا معينة تسمى خلايا تائية ( وهي تقوم بحماية الجسم من أى بكتيريا أو ميكروبات ولكن في هذه الحالة تقوم الخلايا التائية بمهاجمة الجلد والبشرة عن طريق الخطأ مثل معالجتها للقروح ومكافحة العدوى) ووجود مشكلة في خلايا الدم البيضاء.
ونعم لا يوجد سبب لهذه الحالة، ولكن تم الاتفاق على أن هناك بعض العوامل والأسباب المعينة التي تزيد من فرص ظهور الصدفية بشكل مبكر وتكون محفزة لها، ومن تلك العوامل ما يلي:

  • الإصابة بالالتهابات المختلفة والالتهابات الجلدية وأهمها التهاب الحلق، ووجد الأطباء أن هناك ارتباطا دائما بوجود التهاب في الحلق مع وجود الصدفية.
  • تعرض الجلد للجروح والخدوش أو لدغة حشرة.
  • الإصابة بحروق الشمس المختلفة قد تسرع في الإصابة بالصدفية.
  • من الأسباب الهامة هي هي الضغط النفسي الذي يسرع جهاز المناعة بمهاجمة الجسم بشكل عام ثم مهاجمة الجلد.
  • الأشخاص المدخنين هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالصدفية.
  • مدمنى الكحول، فالكحول يسبب في ظهور الصدفية أيضا.
  • الأشخاص أصحاب السمنة المفرطة تزيد لديهم نسبة الإصابة بالصدفية أكثر من غيرهم.

هل مرض الصدفية معدي؟

مرض الصدفية ينتشر بسرعة وهو موجود بنسبة كبيرة بحوالي 3 في المائة من نسبة السكان وهو رقم كبير ويتنوع بين الحالة البسيطة والخطيرة ولكن ليس ذلك معناه أنه ينتشر عن طريق العدوى، لأن الصدفية مرض غير معد نهائيا، وحتى لو قمت بالتلامس أو الحك مع المصاب وحتى لو أزلت قشرة صدفية ووضعتها عليك فلن تصاب أيضا، إذا فلنطمئن ونتعامل بطريقة عادية مع المرضى أصحاب الصدفية فهو ليس مرضا معديا نهائيا.

علاج مرض الصدفية

يتم علاج مرض الصدفية عن طريق منع تكوين القشرة بشكل كبير، فـي الوضع العادي الجسم يقوم بتكوين الجلد المجروح في خلال 28 يوما، أما الصدفية فتجعل الجسم يقوم بتكوين الجلد في أقل من ذلك بكثير، ويتم العلاج بطريقتين، هما:

  • العلاج الموضعي: وفيه يتم استخدام بعض المرطبات والكريمات والأدوية مثل مستحضر كورتيكوستيرويدات، ويتم استخدام أدوية فيتامين د أيضا، ودواء رتينويدات، ودواء أَنثرالين، ومن الممكن أن يتم استخدام قطران الفحم أيضا وكريمات الترطيب بانوعها المختلفة الخاصة بحالة الصدفية.
  • العلاج بالضوء: وظهر هذا العلاج وشاع جدا وخاصة في مسألة علاج الأمراض الجلدية بانوعها المختلفة، وهنا في حالة الصدفية يتم العلاج باستخدام الاشعة فوق البنفسجية وذلك إما عن طريق التعرض للشمس في وقت ظهور الأشعة فوق البنفسجية بعد الساعة العاشرة الى وقت العصر، أو استخدام الاشعة فوق البنفسجية الصناعية الذي يسمى بضوء UVB.
  • العلاج الطبيعي: وهنا يتم استخدام الطبيعة كعلاج للصدفية مثل نبات يسمى الالوة ونبات الفلفل الحار وأيضا زيت السمك الطبيعي.

المراجع

1-The MNT Editorial Team (5-1-2016), "What Is Psoriasis?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-8-2018. Edited.

2-أ ب ت Mayo Clinic Staff (6-3-2018), "Psoriasis"، www.mayoclinic.org, Retrieved 13-8-2018. Edited.

3-"Understanding Psoriasis -- Treatment", www.webmd.com,30-10-2017، Retrieved 15-10-2018. Edited.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة