أسباب مرض الضعف الجنسي وكيفية علاجه

أسباب مرض الضعف الجنسي وكيفية علاجه

آخر تحديث : الجمعة ١٧ يناير ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

مرض الضعف الجنسي من المشاكل التي يعاني منها عدد من الذكور، ويعرف الضعف الجنسي طبيًا باسم ضعف الانتصاب، وهو عدم قدرة الرجل على ممارسة الحياة الجنسية بشكل طبيعي لمشاكل في انتصاب القضيب.

تزداد فرص الإصابة بالضعف الجنسي عند التقدم في العمر أو الإصابة بمشاكل صحية، وأكدت الدراسات أن الضعف الجنسي يؤثر على 12% من الرجال الذين تقل أعمارهم عن 60 سنة، و22% من الرجال بعد عمر 60 عاما، و30% من الرجال الذين يصلون لسن 70 عاما.

ولهذا السبب عليك معرفة الأسباب الأساسية وراء الإصابة بالضعف الجنسي والمشاكل الجنسية التي تصيب الرجال وكيفيه علاجه.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

أسباب مرض الضعف الجنسي عند الرجال

أولًا عليك معرفة إتمام عملية الانتصاب عند الرجال، التي تبدأ عند تدفق الدم في القضيب وذلك يتم من خلال إثارة الرجل جنسيًا ومن ثم تبدأ عضلات القضيب في التمدد، ويزداد تدفق هذا الدم من خلال الشرايين.

يملأ الدم القضيب وخاصة داخل الجسمين الكهفيين للقضيب، مما يجعله أكثر تمددًا وزيادة في الحجم والصلابة، وبعد انتهاء الإثارة الجنسية أو عملية الجماع، تعود العضلات في القضيب إلى مكانها وبالتالي يعود القضيب إلى حجمه الطبيعي قبل عملية الانتصاب.

وفي حالة وجود مشاكل في هذه المراحل الطبيعية عند الرجل، إذن هناك أسباب للإصابة بها ومنها:

أسباب جسدية للإصابة بمرض الضعف الجنسي عند الرجال

الإصابة بأمراض معينة أو الخضوع لعملية حراجية أو حتى مشاكل صحية وراثية أو مكتسبة، يكون لها دور في الإصابة بمرض الضعف الجنسي عند الرجال، لأن عملية الاتصال الجنسي تمر على عدة مراحل، قد تعوقها بعض من الأمراض والمشاكل الجسدية ومنها ما يلي:

  • الإصابة بأمراض القلب.
  • الإصابة بانسداد الأوعية الدموية.
  • الإصابة بالسمنة والبدانة المفرطة.
  • الإصابة بارتفاع مستوى الدهون في الدم.
  • الإصابة بمشاكل في عملية التمثيل الغذائي.
  • إجراء عملية جراحية في منطقة الحوض أوالحبل الشوكي.
  • تناول بعض الأدوية التي تضعف من العملية الجنسية مثل أدوية الاكتئاب وأدوية الحساسية وأدواية مرض تضخم البروستاتا.
  • الإصابة بالإدمان سواء على الكحول أو المخدران.
  • الإصابة بالأرق واضطرابات النوم.

أسباب نفسية للإصابة بمرض الضعف الجنسي عند الرجال

عليك أولًا إدراك أن عملية الاتصال الجنسي تعتمد على الدماغ في البداية لأنها تحتاج إلى التفكير في الأمر حتى تبدأ عملية الانتصاب بشكل صحيح، وهذا بدوره يرتبط بشكل مباشر أو غير مباشر بالمشاكل النفسية التي تصيب الرجل وتجعله غير قادر على إتمام عملية الانتصاب.

ومن بين المشاكل الصحية التي تعوق قدرة الرجل على الانتصاب أثناء العملية الجنسية ما يلي:

  • الضغط العصبي والنفسي الناتج عن مشاكل في العمل أو في الحياة الزوجية أو غيره من أمور الحياة التي تشتت تركيز الرجال.
  • الإصابة بمرض الاكتئاب الذي يلعب دورًا كبيرًا في عملية الاتصال الجنسي ويؤثر على قدرة الرجل بدنيًا، وخاصة في حال تناول أدوية كثيرة لعلاج هذا المرض.
  • الإصابة بالقلق والتوتر نتيجة التفكير في أمور مستقبلية أو مشاكل تواجه الرجل في حياته، مما يؤثر على العملية الجنسية وعملية الانتصاب بشكل مباشر.
  • الإصابة بمشاكل في الحياة الجنسية بين الزوجين، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب منها مخاوف الاتصال والتي تبدأ عادة من الزوجة، ضعف التواصل بين الزوجين، الضغط النفسي على الرجل لإتمام عملية الاتصال الجنسي.

أسباب ترجع لنمط الحياة

اختلاف نمط الحياة يؤثر على صحة الرجل بشكل عام، وبذلك يؤثر على حياته الجنسية سواء بالإيجاب أو السلب، ومن بين أساليب الحياة الخاطئة التي تسبب مشاكل في الانتصاب ما يلي:

  • كثرة التدخين الذي يصيب الرجل بأمراض جسدية وبالتالي يضعف قدرته الجنسية.
  • الإكثار من تناول الكحوليات والمشروبات الروحية التي تؤثر على الدماغ التي تعتبر المحرك الرئيسي والأولى في عملية الاتصال الجنسي بين الزوجين.
  • تناول المخدرات واحد من الأسباب التي تؤثر على قدرة الرجل الجنسية.
  • تناول الأطعمة المشبعة بالدهون والأكلات المقلية، لها دور كبير في إصابة الرجل بالضعف الجنسي.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية قد تؤدي إلى عدم القدرة على الانتصاب والإصابة بالضعف الجنسي.

تشخيص مرض الضعف الجنسي

في حالة شعور الرجل بعدم القدرة على الانتصاب أو أن هناك أي مشكلة ولو بسيطة في العملية الجنسية وبداية الشعور بأعراض مرض الضعف الجنسي، يجب عليه استشارة الطبيب لمعرفة الأسباب ومعالجته قبل تطور الأمر.

التشخيص لمرض الضعف الجنسي عند الرجل يتم من خلال طبيب متخصص بالأعضاء التناسلية والذكورية بالتحديد، ويتم من خلال الفحص الجسدي ومعرفة الأعراض التي يتعرض لها الرجل خلال عملية الاتصال الجنسي.

يحتاج أيضا الطبيب على إجراء فحص دم لمعرفة نسبة هرمون التوسترسترون عند الرجل وقيم الكبد ومعرفة الأسباب الأساسية وراء الإصابة بمرض الضعف الجنسي.

مرض الضعف الجنسي

علاج مرض الضعف الجنسي

في حالة التشخيص والكشف عن وجود مشكلة حقيقة عند الرجل تمنعه من الاتصال الجنسي بشكل صحيح، يلجأ الطبيب إلى عدة طرق للعلاج ومنها ما يلي:

تغيير نمط الحياة:

في حال وجود مشاكل في نمط حياة الرجل المصاب بالضعف الجنسي يصبح ضروريا إجراء تغييرات في أسلوب الحياة المستخدم سواء في اتباع نظام غذائي صحي أو ممارسة التمارين الرياضية للتخلص من السمنة المفرطة أو إجراء نشاط يحسن من عملية تدفق الدم ووصوله إلى القضيب.

أجهزة الشفط:

واحد من العلاجات البديلة المستخدمة لعلاج الضعف الجنسي عند الرجال، وخاصة أصحاب الأمراض الذين لا يتمكنوا من تناول الأدوية العلاجية بسبب آثارها الجانبية ومضاعفاتها على صحتهم.

ويقوم جهاز الشفط بعمله بعد وضعه على العضو الذكري، حيث يشفط الهواء حول القضيب ويشكل فراغا، الأمر الذي يؤدي إلى امتلائه بالدم ومن ثم يساعد على الانتصاب.

العلاج النفسي:

أحيانًا كثيرة يكون سبب مشاكل الضعف الجنسي عند الرجال، نابع من مشاكل نفسية وضغوط على الرجل سواء من العمل أو في المنزل، ويساعد العلاج النفسي على تخطي هذه العواقب والتقليل من القلق والخوف، والحفاظ على الصحة الجنسية للرجل.

العلاج الجراحي:

شكل من أشكال علاج الضعف الجنسي ولكنه غير منتشر بشكل كبير بين أوساط الرجال، ويتم من خلال إدخال زرعات داخل القضيب ويتم اللجوء إلى الجراحة في هذه الحالة.

علاج مرض الضعف الجنسي عند الرجال بالأدوية

واحد من العلاجات التي يلجأ إليها الأطباء في حل مشكلة مرض الضعف الجنسي عند الرجال، وهناك مجموعة من الأدوية تفيد في علاج هذا المرض ومنها:

أدوية فاردينافيل:

تستخدم هذه الأدوية قبل الجماع بساعة أو ساعتين، حتى تظهر مفعولها أثناء العلاقة الجنسية بين الزوجين، ولكن على مرض القلب والداء السكري والسرطان تجنب هذه الأدوية إلا تحت الإشراف الطبي لأنها تحدث آثارا جانبية عديدة ومنها الصداع واحمرار الوجه وآلام العضلات وغيرها من الأعراض.

دواء بروستاديل:

يتم حقن هذا الدواء من خلال الطبيب داخل الجسمين الكهفيين للقضيب، أو بوضعه داخل الإحليل، وهي من الطرق الناجحة بنسبة 85% لعلاج الضعف الجنسي عند الرجل، وخاصة الرجال الذين لا يستجيبون للأدوية الفموية المعتادة نظرًا لوجود مشاكل صحية.

المراجع

1- ↑ "Erectile dysfunction", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-1-2019. Edited.2

2- ↑ "What is Erectile Dysfunction", www.urologyhealth.org, Retrieved 15-1-2019. Edited.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة