أسباب مرض تكيس المبايض وطرق الوقاية منه

أسباب مرض تكيس المبايض وطرق الوقاية منه

آخر تحديث : الجمعة ٠٣ يناير ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

يعد مرض تكيس المبايض من الأمراض الأكثر انتشارا بين النساء، وقد يكون هذا المرض مصاحبا لبعض الأعراض مثل زيادة الوزن والسمنة أو ظهور شعر خشن فى الجسم بالإضافة إلى وجود اضطرابات فى الدورة الشهرية.

مرض تكيس المبايض

هى جيوب فى المبايض أو على سطحها والتى تكون مملوءة بسائل وقد تكون مزعجة فى بعض الأحيان أو قد تكون غير مؤذية تماما، فأغلب أكياس المبايض تختفى من تلقاء نفسها دون تلقى علاج وبعض الحالات تكون خطيرة، خاصة التى تنفجر فيها الأكياس.

يؤدى إلى حدوث مشاكل تؤثر على الإباضة عند النساء بسبب الاضطرابات أو اختلالات فى الهرمونات وفى أغلب الحالات لا يتم اكتشاف المرض بالصدفة بسبب عدم وضوح أعراض المرض ولكن يتم اكتشافه عند إجراء بعض الفحوصات. شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

أسباب مرض تكيس المبايض

  • يحدث مرض تكيس المبايض بسبب التغير المفاجئ والسريع فى زيادة الوزن أو السمنة وغالبا يصيب هذا المرض البنات فى سن المراهقة.

  • إصابة المرأة بمرض الصلع الرجولى من خلال زيادة هرمون الرجولة عند النساء أو ارتفاع مستويات هرمون الأنسولين فى الجسم.

  • عامل الوراثة فقد يكون شخص فى عائلة المرأة مصاب بهذا المرض وانتقلت بالوراثة إليها.

  • بعض العادات الغذائية الخاطئة عند بعض النساء.

  • ضعف المناعة عند النساء.

  • زيادة فى الهرمون المنبه لهرمونات الغدة النخامية مما يؤدى إلى زيادة فى الهرمون المنشط للتبويض وبالتالى تهيج فى المبيض.

أعراض مرض تكيس المبايض

  • حدوث خلل واضطرابات فى عملية الطمث مما يؤدى إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.

  • زيادة الوزن أو السمنة بشكل سريع ومفاجئ وخاصة المناطق حول البطن والخصر بالإضافة إلى القدمين.

  • حدوث زيادة فى هرمون الحليب.

  • المرأة التى يكون لديها تكيس المبايض تصاب بحب الشباب.

  • الإصابة بمرض السكر أو ضغط الدم.

  • ظهور شعر خشن فى مناطق معينة من الجسم مثل الظهر والصدر والبطن والشوارب.

  • الشعور بالألم أثناء الجماع.

  • انتفاخ البطن.

  • كثرة الحاجة إلى التبول.

  • ألم فى الحوض أو ألم فى أسفل البطن أى الجهة التى تكون فيها الأكياس.

  • الشعور بالتعب والصداع.

  • تساقط الشعر وخاصة فى منتصف العمر.

  • الشعور بالاكتئاب والقلق والتوتر.

  • انقطاع النفس أثناء النوم.

  • الإصابة بالعقم.

  • انخفاض الرغبة الجنسية.

  • حدوث مشكلة فى التحكم بالوزن على سبيل المثال صعوبة فقدان الوزن أو زيادته.

  • ارتفاع مستوى الكولسترول والدهون الثلاثية.

هل يؤثر مرض تكيس المبيض على الحمل؟

  • من أعراض تكيس المبايض هو حدوث خلل فى توازن الهرمونات مما يؤثر على خصوبة المرأة فهذا الاختلال يحد من قدرة البويضة الناضجة على التطور الأنطلاق مما يمنع حدوث الإباضة وبالتالى الإصابة بالعقم.

  • بالنسبة للنساء اللاتى يتعرضن لمرض تكيس المبايض أثناء فترة الحمل فتحدث لها مضاعفات خطيرة تؤثر عليها وعلى صحة الجنين حيث تتعرض الحامل للإصابة بتسمم الحمل أو ارتفاع ضغط الدم وسكر الحمل.

  • لذلك يلجأ الطبيب إلى استخدام إبر الأنسولين لعلاج ارتفاع السكر فى الدم لأن الأم المصابة بسكر الحمل تزداد احتمالية حملها لجنين بحجم أكبر من الحجم الطبيعى للأجنة مما يتسبب فى حدوث مخاطر أثناء الولادة.

  • توجد بعض المضاعفات التى تؤثر على الجنين عند إصابة الحامل بمرض تكيس المبايض وهى التعرض للولادة المبكرة أو حدوث أجهاض بالإضافة إلى زيادة وزن الطفل.

مرض تكيس المبايض

أضرار مرض تكيس المبايض

أمراض القلب والأوعية الدوية:

تتسبب الإصابة بمرض تكيس المبايض في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وهذا يرجع إلى ارتفاع مستوى الكولسترول أو الدهون فى الدم وارتفاع ضغط الدم.

سرطان بطانة الرحم :

فى الحقيقة لا تسبب الإصابة بتكيس المبيض إلى زيادة فرصة الإصابة بسرطان بطانة الرحم ولكن النساء اللاتى يعانين من المرض يعانين من مشاكل فى الإباضة وإن لم تحدث الإباضة بشكل متكرر تنقطع الدورة الشهرية وذرف بطانة الرحم خلالها مما يؤدى إلى زيادة سمك بطانة الرحم وبالتالى يزيد من احتمالية تكون خلايا غير طبيعية فى بطانة الرحم وهذا يزيد فرصة الإصابة بسرطان الرحم.

لذلك يجب الالتزام بخطة علاجية تحت إشراف الطبيب وهى تناول الأدوية التى تعمل على تنظيم الدورة الشهرية مع ممارسة الأنشطة الرياضية لتقليل الوزن الزائد، وهذا يقلل من فرص الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

ارتفاع السكر فى الدم:

تعتبر النساء المصابات بمرض تكيس المبايض أكثر عرضة للإصابة بارتفاع السكر فى الدم، وقد يكون ارتفاع السكر فى مرحلة السكرى الحقيقى أو قبل السكرى أو سكرى الحمل.

يزداد خطر الإصابة بمرض السكر عند النساء اللاتى يعانين من زيادة الوزن أو السمنة أو وجود شخص فى العائلة مصاب بالسكر من النوع الثانى.

المتلازمة الأيضية:

هى إصابة الشخص بمجموعة من المشاكل الصحية فى نفس الوقت والتى تتمثل فى اضطرابات تحمل الجسم للجلوكوز أو زيادة الوزن وخاصة فى منطقة البطن أو الإصابة بضغط دم مرتفع.

إصابة المرأة بالمتلازمة الأيضية تزيد فرصة المعاناة من أمراض القلب والأوعية الدموية.

السمنة وزيادة الوزن:

معظم النساء تكون السمنة لديهن فى الأرداف والأفخاد ومنطقة الحوض، أما النساء اللاتى يعانين من تكيس المبيض غالبا ما يعانين من زيادة فى الوزن فى منطقة الخصر والبطن.

الجدير بالذكر أن النساء اللاتى يعانين من زيادة الوزن فى منطقة البطن يزداد لديهن خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم ومرض السكر من النوع الثانى بالإضافة إلى زيادة فرص الإصابة بالعقم.

علاج مرض تكيس المبايض

  • لعلاج عدم انتظام الدورة الشهرية يجب تناول حبوب منع الحمل بشكل منتظم لأنها تعمل على انتظام الدورة.

  • لعلاج ظهور الشعر الخشن يتم إعطاء المريضة مضادات ضد هرمون الذكورة لمدة 6 أشهر أو بطريقة مزيلات الشعر المعروفة أو بالليزر.

  • استخدام كريمات لإخفاء حب الشباب.

  • اتباع برنامج غذائى صحى يحتوى على الكثير من الفاكهة والخضروات.

  • الإكثار من شرب الماء للتخلص من الدهون الزائدة.

  • الالتزام بممارسة الأنشطة الرياضية مثل رياضة المشى أو القيام بتمارين تخسيس البطن المتعددة التى تعمل على إنقاص الوزن، فنقص الوزن يساعد كثيرا فى سرعة العلاج.

الوقاية من مرض تكيس المبايض

  • تجنبى تناول الأطعمة المصنعة نظرا لاحتوائها على مواد كيميائية تسبب خللا هرمونيا، مما يؤدى إلى الإصابة بالمرض.

  • الانتظام فى ممارسة الأنشطة الرياضية للتخلص من الوزن وتنشيط الحساسية للأنسولين نظرا لأن هذا المرض يتأثر بشكل كبير عند زيادة الوزن والسمنة أو وجود مشاكل فى عملية حرق السعرات.

  • الإقلاع عن التدخين لأنة يزيد مستوى الأندروجين المسبب للمرض.

  • ممارسة رياضة اليوغا لأنها تقلل من اضطربات الهرمونات وبالتالى تمنع تكيس المبايض وتعمل على شد الجسم واسترخائه والتقليل من التوتر.

  • يجب تناول الأطعمة البروتينية الخالية من الدهون لضبط السكر فى الدم.

  • يجب تجنب الدهون الضارة وتناول الدهون الصحية باعتدال لضبط الهرمونات بشكل متوازن.

  • يجب تناول الأطعمة التى تحتوى على نسبة عالية من الكربوهيدرات عالية الجودة لضبط السكر بشكل متوازن مما يدعم توازن الأنسولين فى الجسم.

  • اتباع نظام غذائى صحى لإنقاص الوزن مع مراعاة عدم نقص المواد الغذائية الصحية لضمان الحفاظ على صحة جسمك بشكل عام.

المراجع

1- ^ أ ب Traci C. Johnson (3-12-2016), "Your Guide to the Female Reproductive System"، WebMD, Retrieved 6-4-2017.

2- ^ أ ب ت ث Robert M (4-8-2015), "An Overview of the Ovaries"، endocrineweb, Retrieved 6-4-2017.

3- ↑ "Ovaries", You and Your Hormones ,7-1-2015، Retrieved 6-4-2017.

4- ↑ "?What Does Progesterone Do", Hormone Health Network .

قد يهمك أيضا التعرف على أعراض سرطان الرحم


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة