أسباب مرض سرطان القولون وطرق علاجه

أسباب مرض سرطان القولون وطرق علاجه

آخر تحديث : الجمعة ١٩ ديسمبر ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

يعرف مرض سرطان القولون على أنه نوع من السرطان الذي يبدأ في الأمعاء الغليظة القولون، وهو الجزء الأخير من الجهاز الهضمي، ويصيب سرطان القولون عادة البالغين الأكبر سنا، رغم أنه يمكن أن يحدث في أي عمر.

تشمل هذه المقالة جميع المعلومات المهمة حول هذا الموضوع، كيفية يتم التعرف على سرطان القولون؟ ما هي أسبابه وعوامل الخطر؟ وكيف يتم علاج سرطان القولون؟

كما يمكنك التعرف على أعراض سرطان القولون الأكثر خطورةشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

اعراض مرض سرطان القولون

  • تبدأ الشكاوى عندما يصل الورم إلى حجم معين، ومن ثم يمكنه أن يتداخل مع مرور بقايا الطعام، ونتيجة لذلك، تتغير حركة الأمعاء ويحدث الإمساك، والإسهال، وفي كثير من الأحيان هناك أيضا دم في البراز.
  • مثل أي سرطان، فإن مرض سرطان القولون يضعف الجسم بالكامل، لذلك، قد تحدث شكاوى غير محددة مثل ضعف الأداء، وفقدان الوزن غير المرغوب فيه، وربما حمى خفيفة إذا امتد الورم بالفعل إلى أعضاء أخرى.
  • يمكن لسرطان القولون والمستقيم أن يتسبب أيضًا في تدهور الحالة العامة للشخص، إذ يعاني المرضى من شعور غير عادي بالتعب والضعف، وأن بنيتهم ليست قوية كما كانت من قبل، وأيضا الحمى قد تكون علامة على سرطان القولون.
  • في مرحلة متقدمة من المرض يمكن أن يصاب المريض بفقر الدم، وتحدث الأنيميا لأن مريض سرطان القولون غالبًا ما ينزف الكثير من الدماء التي يفقد خلالها الحديد أيضًا بالدم، وهو يتجلى في أعراض مثل الشحوب، والأداء الضعيف، والإرهاق، وفي الحالات الشديدة، ضيق التنفس.
  • توجد أيضَا علامة على أن سرطان القولون، في مراحل متقدمة وهي فقدان الوزن غير المرغوب فيه.

أسباب مرض سرطان القولون

  • ينشأ سرطان القولون في معظم الحالات من النمو الحميد للغشاء المخاطي في الأمعاء، وفي كثير من الناس تبقى هذه الأورام الحميدة غير مؤذية لأجزاء أخرى، ولكنها من ناحية أخرى قد تتسبب في تطور مرض سرطان القولون.
  • وغالبًا ما يحدث سرطان القولون نتيجة للنمو الحميد للغشاء المخاطي في الأمعاء، أو ما يطلق عليه البوليبات المعوية منخفضة الألياف، وارتفاع الدهون واتباع نظام غذائي غني باللحوم، وخصوصا الكثير من اللحوم الحمراء.
  • ويزيد من خطرالإصابة بسرطان القولون قول الخبراء إن هذه الأطعمة تمر عبر الأمعاء بشكل أبطأ من الأطعمة النباتية الغنية بالألياف، وبالتالي تظل المواد المسببة للسرطان في الطعام لفترة أطول في اتصال مع الغشاء المخاطي في الأمعاء ويمكن أن تلحق الضرر بها.
  • كما يؤدي عدم ممارسة الرياضة، والزيادة المفرطة في الوزن، إلى تطور سرطان القولون، وأيضا، تناول الكحول والنيكوتين يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم وغيرها من أنواع السرطان.
  • كما أنه في بعض الحالات، تكون الإصابة بمرض سرطان القولون بسبب وجود عامل وراثي.

على سبيل المثال، يمكن ملاحظة أن أقارب الدرجة الأولى (الآباء، الأطفال، الأشقاء) من مرضى سرطان القولون والمستقيم هم أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من السرطان أكثر من غيرهم.

الوقاية من مرض سرطان القولون

بالإضافة إلى عوامل الخطر المذكورة لسرطان القولون، هناك أيضًا عوامل مؤثرة تحمي من سرطان القولون.

تشمل هذه العوامل النشاط البدني بانتظام واتباع نظام غذائي غني بالألياف وقليل من اللحوم، وكذلك الحركة والألياف تحفز الحركات المعوية، وتساهم في أن يتم نقل بقايا الطعام بشكل أسرع عبر الأمعاء.

تشخيص مرض سرطان القولون

إذا كنت تعاني من سرطان القولون، فيجب عليك أولاً الاتصال بطبيبك، وإذا كان تنظير القولون منطقيًا، فسوف يحيلك إلى أخصائي أمراض الجهاز الهضمي.

سيقوم الطبيب أولاً بالتحدث معك بالتفصيل حول تاريخك الطبي ( anamnesis )، ويصف بالضبط الشكاوى الخاصة بك، كما أنه يجمع المعلومات التي تساعده على فهم أفضل لاحتمال الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

بعد ذلك، سيقوم الطبيب بفحصك جسديًا، من بين أشياء أخرى، سوف يستمع إلى بطنك بواسطة السماعة ويتلمس مع يديك.

مرض سرطان القولون

علاج مرض سرطان القولون

إذا تم الكشف عن سرطان القولون في الوقت المناسب، أي قبل أن يقوم بتثبيت جذوره في الجسم، فإنه غالباً ما يكون قابلا للشفاء.
يعتمد العلاج الدقيق لسرطان القولون والمستقيم أولاً على أي جزء من الأمعاء يتأثر، على سبيل المثال، هناك اختلافات جوهرية بين علاج سرطان القولون والمستقيم، إذ تعتمد خطة العلاج الدقيقة لسرطان القولون والمستقيم على عدد من العوامل:

تعتمد على الموقع الدقيق للورم، ومدى طوله وما إذا كان قد انتشر بالفعل إلى أجزاء أخرى من الجسم (مرحلة الورم)، أيضا العمر والحالة العامة للمريض تؤثر على تخطيط العلاج.

علاج سرطان القولون بالجراحة

  • أهم طريقة لعلاج سرطان القولون هي الجراحة: يتم قطع الجزء المصاب من الأمعاء بهامش أمان (أي الأنسجة المحيطة).
  • ويقوم الجراح بخياطة الأمعاء المتبقية معًا، إلا نادرا جدا بصفة مؤقتة يجب أن يتم إنشاؤها جنبا إلى جنب مع الأمعاء المصابة، وتتم إزالة الغدد الليمفاوية المجاورة.
  • ثم بعد ذلك يتم فحص القسم المعوي والغدد الليمفاوية عن قرب في المختبر، و في حالة إصابة النسيج المعوي، يتم فحص ما إذا كان الورم قد تم قطعه بالكامل، أما في العقد اللمفاوية المستخرجة، يتم فحص ما إذا كانت الخلايا السرطانية قد انتشرت بالفعل هناك.
  • وفي مراحل المرض المبكرة، عادة ما تكون جراحة سرطان القولون كافية كعلاج وحيد: من خلال الاستئصال التام لورم سرطان القولون، كذلك يمكن علاجه في المراحل الأكثر تقدمًا، يحاول الشخص أيضًا إزالة الورم تمامًا قدر الإمكان.
  • أيضا، يمكن في كثير من الأحيان إزالة الأورام الثانوية جراحيا، وفي الحالات الفردية، بالإضافة إلى ذلك، في سرطان القولون المتقدم عادة ما تكون هناك حاجة إلى مزيد من العلاجات.

العلاج الكيميائي في سرطان القولون

  • في مرض سرطان القولون العديد من المرضى يتلقون العلاج الكيميائي بالإضافة إلى الجراحة.
  • في هذه الحالة، يكون الخطر كبيرًا للغاية، على الرغم من الإزالة الكاملة للورم يتعرض العديد من المرضى إلى الانتكاس، لأنه قد يكون حدث بالفعل توزيع خلايا سرطانية فردية في الجسم، لهذا السبب هناك حاجة إلى العلاج الكيميائي.
  • يتلقى المريض عقاقير خاصة مضادة للسرطان، لأنها تمنع نمو الخلايا السرطانية أو تتلفها مباشرة، إذ تدار عملية تثبيط الخلايا بشكل دوري إما عن طريق الحقن أو في شكل قرص، وتقدر مدة العلاج بحوالي نصف عام.
  • لا تشمل هذه الخلايا السرطانية فحسب، بل تشمل أيضًا العديد من الخلايا السليمة، كما هو الحال في الغشاء المخاطي للجهاز الهضمي وخلايا جذر الشعر، وتشمل الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الكيميائي الغثيان والقيء والإسهال وفقدان الشعر.

المراجع

"large-intestine", INNERBODY، Retrieved 22-5-2016. Edited.

أ ب ت "colon-cancer", mayoclinic، Retrieved 22-3-2016. Edited.

"Colon Cancer", medscape، Retrieved 22-5-2016. Edited.

قد يهمك أيضا التعرف على التهاب القولون التقرحي وأسبابه


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة