إكتئاب الدورة الشهرية - طرق التغلب على إكتئاب الدورة الشهرية بسهولة

إكتئاب الدورة الشهرية - طرق التغلب على إكتئاب الدورة الشهرية بسهولة

آخر تحديث : الخميس ٠٩ يوليو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

تَمر المرأة بفترة إكتئاب الدورة الشهرية الذي يُعتبر من الأعراض الأكثر شيوعًا في تلك الفترة، نتيجة اضطرابات الهرمونات التي تؤثر على كل شيء بما فيهم الحالة المزاجية، وفي تلك الفترة يَجب على المرأة إتباع بعض النصائح والإرشادات حتى لا تتأثر وتمر فترة اكتئاب ما قبل وبعد الحيض بسلام.

إكتئاب الدورة الشهرية

الشعور بأعراض مُتلازمة ما قبل الحيض قد تَكون معروفة لدى عدد كبير من السيدات مثل الانتفاخ، وزيادة الوزن، واضطرابات الجهاز الهضمي والصداع، والشعور بالغثيان، ولكنها لا تَعلم أن ما تَمر به من سوء الحالة المزاجية وتَقلب المزاج، والشعور بالقلق والتوتر المُستمر قد يَكون سببه اكتئاب الدورة الشهرية.

تأثير الهرمونات على سوء الحالة المزاجية

عند مرور المرأة منتصف فترة الإباضة، تبدأ في الشعور تَهيج الأعصاب بالإضافة إلى عدم الرغبة في القيام بأيً من الأنشطة اليومية التي كانت تَهوى القيام بها، ويَرجه هذا بسبب انخفاض الهرمونات الأنثوية (الأستروجين) و (البروجسترون)، بالإضافة إلى هذا الاضطراب يُؤثر بشكل سلبي على أمور أخرى مثل اضطرابات الهرمونات التي تؤدي للدماغ، والناقلات العصبية المسئولة على إفراز الهرمونات التي لها علاقة بتَعديل المزاج والنوم السيروتونين، والدوبامين.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

إكتئاب الدورة الشهرية

أعراض إكتئاب الدورة الشهرية

بسبب انخفاض الهرمونات الأنثوية التي تؤثر بشكل مُباشر على مستوى الدوبامين، والسيروتونين يَنتج عنها بعض الأعراض التي تٌشير بدخول المرأة في اكتئاب الدورة الشهرية مثل :-

  • اضطرابات النوم والأرق أو النوم لساعات طويلة دون مُبرر.
  • تَناول كميات كبيرة من الطعام وعلى مدار اليوم فلا تَستطيع المرأة الاكتفاء بتناول ثلاث وجبات باليوم.
  • تُسيطر على المرأة دومًا الأفكار السلبية والتي تَجعلها تُفكر في الماضي، أو تَلوم نفسها على أشياء حدثت، أو الظن بالسيء فيما هو آتي.
  • الدخول في نوبات الحزن حتى لو على أشياء قديمة.
  • تُصبح المرأة شَديدة القلق خاصة وإن كانت مُتزوجة ولديها أطفال.
  • شرود الذهن والنسيان لبعض الوقت.
  • الميل للعزلة والبكاء بدون وجود سبب.
  • الفتور تجاه العلاقة الجنسية.
  • عدم وجود الرغبة في القيام بالأنشطة اليومية.
  • سرعة الانفعال حتى على أتفه الأسباب.
  • الشعور بألم المفاصل والعضلات، والصداع.

إكتئاب الدورة الشهرية

متى يَجب استشارة الطبيب

قد تَجد المرأة مرورها بهذه الأعراض لا تَحتاج لزيارة الطبيب، بالفعل يُمكن إدارة تلك الأعراض بالمنزل، ولكن في حالة إن تفاقمت وأصبحت تُشكل خطرًا على المرأة، وباتت تُفكر فقط في الأمور السلبية، والقيام بالأعمال الانتقامية، أو الشعور بالكراهية، او إيذاء النفس، أو التفكير في الانتحار، يَجب التوجه الفوري للطبيب لتَلقي العلاج المُناسب، حتى لا تُعرض المرأة نفسها هي وأسرتها للخطر.

" وبعد التعرف على أعراض اكتئاب الدورة الشهرية في حين ظهور أي عرض من تلك الأعراض، مع عدم القدرة في السيطرة عليها الذهاب للطبيب واستشارته من أجل عمل اللازم وتَلقي العلاج المُناسب على الفور".

كيف يَتم تشخيص اكتئاب الدورة الشهرية

بعد ظهور أعراض اكتئاب الدورة الشهرية، والتأكد من الحاجة لاستشارة الطبيب يَجب التوجه الفوري لزيارة الطبيب للقيام بالتشخيص اللازم بتلك الخطوات :-

  • يبدأ الطبيب أولى خطوات التشخيص بمعرفة الموعد الفعلي للدورة الشهرية وما إن كانت مُتأخرة او بموعدها الصحيح، لأن هذا سيُساعد في معرفة الوقت الفعلي لحدوث اكتئاب الدورة الشهرية الذي في الغالب يَحدث قبل موعدها بأسبوع أو أسبوعين.
  • مَعرفة جميع الأعراض سواء النفسية أو الجسدية التي تَشكو منها المرأة بخلاف أعراض الاكتئاب لتَحديد مرحلة الدورة الشهرية.
  • من الأسئلة المهمة التي يَسألها الطبيب هي معرفة ما إن كانت تَشكو المرأة من نفس الأعراض في الدورة السابقة إن كانت بنفس الحدة، أو أقل أو أكثر، لذا يَجب أن تَقوم المرأة بتَدوين أعراض الدورة الشهرية في كل شهر.
  • قد يلجأ الطبيب لإجراء بعض الفحوصات الطبية مثل فحص الحوض، وفحص الغدة الدرقية.

إكتئاب الدورة الشهرية

طرق علاج اكتئاب الدورة الشهرية

لعل فكرة الذهاب للطبيب من أجل معرفة خطورة الموقف من أهم الخطوات التي تَقوم بها المرأة لأن خيارات العلاج كثيرة، وجميعها تَهدف إلى إدارة الأعراض، والشعور بالتحسن، ومرور تلك المرحلة بدون التعرض للمُضاعفات أو الآثار الجانبية على المرأة فيما بعد :-

أولًا: إدارة الأعراض منزليًا

  • الأعراض والتغيرات التي تطرأ على المرّأة تَحتاج لاتباع بعض النصائح والإرشادات التي تُساعد في تَخطي تلك المرحلة بأمان والتي تبدأ بإتباع نظام شامل على كل شيء
  • الحرص على إتباع غذائي صحي مُتوازن مليء بالعناصر الغذائية التي تُفيد الجسم وتَعوضه عما يفقده في تلك الفترة.
  • الابتعاد عن تناول الأطباق التي تَحتوي على السكر والمليء بالدهون والكربوهيدرات لأنها عامل أساسي في تفاقم الأعراض.
  • حتى وإن كانت المرأة تَمر بفترة من اضطرابات وتقلبات النوم يَجب أن تَقوم بوضع جدول لتَنظيم ساعات النوم، لأنه من الضروري الحصول على قسط وافٍ من النوم.
  • مُمارسة تَمارين الاسترخاء واليوجا لأنها تُساعد في طرد المشاعر السلبية وعدم التَفكير فيها.
  • مُمارسة التمارين الرياضية في اليوم نصف ساعة، خاصًة وإن كانت رياضة المشي لأنه يُساعد في تَحسين أعراض الاكتئاب.

ثانيًا: العلاج بالأدوية

خيار العلاج بالأدوية هو آخر خيار يُمكن اللجوء له في حالة فشل الطرق الأخرى، وفيها سَيَتم الاستعانة بمضادات الاكتئاب، مثبطات السيروتونين، والتي تَعوض الدماغ الكمية التي يَفقدها منه في تلك المرحلة، ولكن يَتطلب ضرورة الالتزام بالجرعة التي يُحددها الطبيب فقط مثل :-

  • تَناول مُكملات الكالسيوم التي تُساعد في السيطرة على أعراض الاكتئاب.
  • سيتالوبرام (سيليكسا).
  • فلوكستين (پروزاك، سارافيم).
  • سيرترالين (زولوفت).
  • باروكستين (باكسيل).
  • دولوكستين (سيمبالتا).
  • فينلافاكسين.
  • في بعض الحالات يلجأ الطبيب لأدوية منع الحمل لتَفادي مواجهة أعراض الدورة الشهرية.

إكتئاب الدورة الشهرية

طريقة إدارة أعراض الدورة الشهرية

يَجب على جَميع السيدات أن تَعلم ما هي طرق إدارة أعراض الدورة الشهرية بالمنزل حتى لا تَضطر لمواجهتها، والشعور بالألم والتعب :-

  • الإكثار من تناول الماء في فترة ما قبل وبعد الحيض بكمية تَتراوح ما بين 6-8 أكواب باليوم، ويُمكن إضافة القليل من أوراق النعناع مع قطرات عصير الليمون، لأن الماء تُساهم في القضاء على الانتفاخ وعملية طرد السموم، وتَمنع من الإصابة بالجفاف.
  • تَجنب تَناول الأكلات التي تَحتوي على أحماض دهنية غير مٌشبعة، والسكريات والموالح، وخاصًة الوجبات السريعة.
  • تَناول بعض المشروبات الصحية التي تُساهم في تَخفيف تَقلصات الحيض، وإدارة أعراض الدورة الشهرية

أفضل المشروبات الساخنة لاكتئاب الدورة الشهرية

تَقوم المشروبات الطبيعية بدور كبير في تَهدئة وتَخفيف جميع اعراض الدورة الشهرية، ويُمكن أن تَكون علاجًا فعال للشعور بالراحة والاسترخاء والمساعدة في الخلود للنوم بشكل أسرع

مغلي البابونج

يَحتوي على مواد تُساهم في علاج تقلصات الرحم، والقضاء على التشنجات والألم، حتى أنه يُساهم في الشعور بالاسترخاء وطرد المشاعر السلبية، كما أنه يُسكن الألم بشكل كبير لأنه يَحتوي على مُركبات الغير الستيرويدية مثل المركبات الموجودة في الإيبوبروفين والأدوية المُسكنة.

مغلي الشمر

يُساهم في الشعور بالاسترخاء والقضاء عل التشنجات، بالإضافة إلى أنه علاج رائع للقضاء على جميع اعراض الدورة الشهرية بفاعلية كبيرة.

القرفة والزنجبيل

كلًا منهما يحتوي على مركبات ذات فاعلية كبيرة، تُساهم في تَخفيف الشعور بالألم الناتج من نوبات التقلصات والتشنجات، ولهذا يُوصي الأطباء بضرورة تناول من كوبين ثلاث اكواب باليوم في فترة ما قبل وبعد الدورة الشهرية.

الكركم

يَحتوي على مواد لها قدرة في التَخفيف من أعراض اكتئاب الدورة الشهرية، وتَعديل السلوك، وضبط الحالة المزاجية، بالإضافة إلى قدرته في القضاء على الأعراض الأخرى بفاعلية كبيرة.

هذا وللتغلب على إكتئاب الدورة الشهرية والذي من الوارد جدًا التعرض له سواء عند السيدات أو الفتيات في سن البلوغ لأسباب كثيرة أبرزها اضطرابات الهرمونات عليكي القيام بتناول المشروبات الدافئة التي تساهم في زوال الآلم المسبب الأساسي في الاكتئاب.

اقرا ايضا

الإكتئاب قبل الدورة الشهرية

الإكتئاب بعد الدورة الشهرية

ما هى؟ أعراض الدورة الشهرية النفسية

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة