كيف أتخذ قرار-اتخاذ القرار وحل المشكلات - بالفيديو

كيف أتخذ قرار-اتخاذ القرار وحل المشكلات - بالفيديو

آخر تحديث : الأربعاء ٢٥ أبريل ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

موقع ستات دوت كوم يطرح على متابعيه حلولا لاتخاذ القرارات الصائبة و حل المشكلات فقد يمر الإنسان بكثير من الأمور في حياته و التي تحتاج لاتخاذ قرار لتحقيق أمراً ما أو لحل مشكلة و اتخاذ القرار يحتاج إلى أن العديد من الأمور و الجوانب المصقولة في الشخصية، لذلك في كثير من الأحيان، يمكنك أن تلاحظ أنك قد تقف في حيرة بأمرك، و ستجد بأنك تفكر في الطريقة الصحيحة التي يجب أن يتم اتخاذ القرار السليم الصحيح، فلا يمكنك إنكار أنك دائما قد تواجه بعض الصعوبات في تحديد الطريقة الصحيحة و المناسبة لاتخاذ القرار، القرارات تتفاوت في درجتها وخطورتها ولهذا لابد أن تكون هناك آلية صحيحة يستخدمها المرء في اتخاذ القرارات وخصوصاً القرارات المصيرية التي يترتب عليها تغيير مواقف وبناء حياة. وبقدر ما يكون المرء قادراً على اتخاذ القرار الصائب بقدر ما يكون نجاحه.

اتخاذ القرار و حل المشكلات

اتخاذ القرار و حل المشكلات

نصائح تفيد في اتخاذ القرار المناسب

  • وضع عدد من الاختيارات والتوقعات والاحتمالات يساعد كثيرا في اتخاذ القرار المناسب بحيث يتم المقارنة بين الحلول التي توصلنا إليها و بين إيجابياتها وسلبياتها وأخذ القرار يصددها . وتحديد القرارات الذي ينبغي اتخاذها.
  • تحديد الهدف من اتخاذ القرار ونجمع المعلومات التي تساعدنا على فهم طبيعة القرار الصائب و نضع بدائل للقرار ونجمع معلومات حول البدائل المطروحة.
  • نقيم الإيجابيات والسلبيات لكل بديل واحتمالات نجاحها مما يؤدي إلى اختيارنا لأفضل الحلول والقرارات و أنسبها.
  • أن الاستعجال في اتخاذ القرارات و خصوصا في الأمور الهامة والمصيرية يعتبر نوع من المغامرة حيث أن القرار سيكون غير مدروس وبالتالي فإن النتائج التي ستترتب عليه ستكون غير واضحة المعالم وسيترتب عليها خطورة كبيرة خصوصا إذا كانت خاطئة. في بعض الأحيان يعتقد الإنسان أن أحكامه صائبة نظراً لمنصبه أو لقبه، وهو ما يدفعه إلى إطلاق أحكام مطلقة ربما تكون بعيدة عن الواقع والصواب، ولذا لابد من الأخذ في الاعتبار أن تكون القرارات مبنية على حقائق فعلية.
  • استشارة أهل الاختصاص وأهل الخبرة يساعد كثيرا في التوصل إلى القرار الصحيح والمناسب حيث أنهم ربما يكونون قد سبق وأن مروا بمثل هذه الظروف وبالتالي لديهم الدراية الكافية في طريقة معالجتها والتصرف معها فطلب المشوري من ذوي الخبرة و أهل الثقة شي مفيد يدعمنا وينير بصيرتنا لاختيار أفضل البدائل واتخاذ القرار السليم.

اتخاذ-القراراتشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

كيف يتم اتخاذ القرار و حل المشاكل

  1. الإحساس بوجود المشكلة وتحديد نوعها ويكون ذلك بجمع المعلومات الكافية و الدقيقة عنها مثل زمن حدوثها وأضرارها.
  2. البحث والتقصي عن الحلول المتاحة حتى يمكن التخلص من هذه المشكلة و يجب بيان المزايا والعيوب لكل حل أو بديل مقترح ولنجاح هذه الخطوة على الإنسان الاستعانة بخبرات الآخرين وتجاربهم لجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات التي يحتاج إليها في اتخاذ قراره، والاستفادة من خبرتهم بالحديث عن المشاكل التي واجهوها واتخذوا القرارات الصائبة فيها فكانت سبباً في نجاحهم في المجتمع.
  3. تحليل المشكلة .تعود أغلب قراراتنا السيئة لعدم تحليل المشكلة والإلمام بها من كافة الجوانب، وذلك بسبب المشاعر المتضاربة التي تجتاحنا في تلك الأوقات، لذلك أفضل حل هو أن تقوم بكتابة أبعاد وأركان المشكلة في ورقة، ثم ابحث عن السبب الرئيسي لها، واحذف كافة العوامل الجانبية، كذلك قم بربط الأسباب ببعضها البعض حتى تتضح لك رؤية كاملة وتتمكن من معرفة أركانها والاطلاع عليها من كافة الجوانب
  4. التأني و عدم التسرع قبل اتخاذ القرار وعدم التسرع في إصدار الحكم ، فالسرعة غالباً ينتج عنها الخطأ لأنها تنم عن عدم التفكير الجلي و عدم وضوح الرّؤية لدى متخذ القرار، فلذلك عليه إعطاء الموضوع الأهمية القصوى والتفكير بعقلانية بعيداً عن الانفعال، والتوتر و الغضب.
  5. عدم الخوف من الوقوع في الخطأ في اتخاذ القرار وجعل هذا الخوف مبرراً و سبباً لعدم اتخاذ القرار وإيجاد لحل للمشكلات فالإنسان ليس معصوماً من الخطأ وليس مطلوباً منه أن يكون كل ما يصدر عنه صحيحاً وصائباً دائماً بل المطلوب منه أن يبذُل قصارى جهده و يأخذ بالأسباب المعينة على نجاحه في خطوته التي سيقدم عليها.
  6. على متخذ القرار أن يكون واثقاً بقدراته وأفكاره وأنه شخص متميزو يستطيع أن يصدر القرار المناسب وأن يجد الحلول لأصعب المشكلات، وأنّه يستطيع القيام بأمور لا يستطيع غيره القيام بها، وإيجاد الحل المناسب لمشكلته دون الاعتماد على الآخرين.
  7. إبحار متخذ القرار في عالم اليقظة وإطلاق العنان للأفكار الجميلة التي تحمل في طياتها الهدوء والسكينة والسعادة فينظر إلى المشكلة التي تواجهه على أنها مرحلة بسيطة وستنتهي أو أنه انحراف سهل في مجريات الحياة وعليه اجتيازه بنجاح.
  8. كل الخطوات السابقة قد تضمن لك اتخاذ قرار مناسب في أغلب الأحيان لكن أحياناً تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، لذلك يجب أن يكون لديك اختيار بديل في كل الحالات، حتى تقلل من نسبة مخاطرتك وتكون مستعداً لأي شيء قد يطرأ.

https://youtu.be/TBe1o1_qzgU


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة