استعجال النتائج مع هبة عمرو "سلسلة بسطها متكلكعهاش"

استعجال النتائج مع هبة عمرو "سلسلة بسطها متكلكعهاش"

آخر تحديث : الأحد ١٩ مارس ٢٠١٩

استعجال النتائج والرغبة في الحصول على ما نتمناه بسرعة عادة في جميع البشر، ففور استخدام دواء معين يكون الفرد في حالة انتظار واستعجال النتائج ليحصل على ما يريد بسرعة وسهولة دون الالتفات لعامل الوقت الذي يلعب دور كبير في تحقيق النتائج التي يتمناها الفرد.

فيما يلي تساعدك ستات دوت كوم وتقدم إليك بعض النصائح مع هبة عمرو، متخصصة ال wellness coaching ، التي ستساعدك وتكشف لكي فوائد الانتظار حتى تتحقق النتائج دول استعجالها سواء كانت في الحياة الشخصية أو العملية، وذلك من خلال سلسلة حلقات "بسطها متكلكعهاش" على ستات دوت كوم TV .

كيف نتعامل مع مشاعر استعجال النتائج ؟

كشفت هبة عمر في حوارها مع ستات دوت كوم أنه من معوقات راحة البال هي استعجال النتائج والرغبة في الحصول على النتيجة المرجوه بأسرع وقت ممكن، فعلي سبيل المثال ترغب الأم في الوصول إلى النتائج التي تريدها مع أولادها في التربية الصحيحة رغم اتباعها القواعد الصحيحة للتربية منذ فترة قصيرة.

استعجال النتائج من الصفات السلبية التي يجب على الشخص التخلص منها، فكل شىء في الحياة يأخذ وقته واستعجال النتائج المتوقعة من الممكن أن يؤدي إلى حدوث نتائج عكسية.

إذا قمت بزراعة شىء ما فعليك الانتظار لفترة طويلة حتى تحصل على نتيجة هذه الزرعة سواء كان شهر واحد أو عدة أشهر ومن الممكن أت تصل لسنوات، ومثال ذلك كما كشفت هبة عمرو شجرة البامبو التي تحتاج لخمس سنوات حتى تؤتي ثمارها، فإذا قام المزارعين بـ استعجال النتائج لم نحصل على فوائد هذه الشجرة.

استعجال النتائج يعكر صفو الحياة، فيجب التحلي بالصبر في جميع المواقف الحياتية دون استعجال النتائج، حيث يعتبر الصبر هو مفتاح الحياة الطيبة وهو الوسيلة الأساسية التي ستجعل الحياة أفضل وستجعل الفرد يصل إلى النتائج التي يريدها دون استعجالها.

التحلي بالصبر وعدم استعجال النتائج لا يعني التكاسل والخمول، بل يجب أن يكون هناك سعي وعمل دائم ومستمر للوصول إلى النتائج المطلوبة، فالسعي والعمل باجتهاد والاستمرار في المحاولات عشرات المرات هو مفتاح الاجتهاد للحصول على أي نتيجة يريدها الإنسان سواء في حياته العملية أو الشخصية.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة