اسس اختيار شريك الحياة

اسس اختيار شريك الحياة

آخر تحديث : الخميس ١٤ مارس ٢٠١٩
بلغي عن مشكلة

فى هذا المقال نتناول موضوع مهم وهو اسس اختيار شريك الحياة، فالحياة الزوجية قائمة على طول المدة، وقائمة على الاستقرار، والحياة المثالية، ومن خلال موقعنا المميز ستات دوت كوم، نقدم لكم موضوعنا المهم وهو اسس اختيار شريك الحياة .

1- المعرفة الجيدة لشريك الحياة : اسس اختيار شريك الحياة :

1- المعرفة الجيدة لشريك الحياة :

فالمعرفة الجيدة ضرورة ملحة من ضروريات اختيار شريك الحياة، فيجب ايضا عدم التسرع فى اتخاذ القرار، بل التروى، والتأنى بصورة جيدة، كما يجب الاخذ بعين الاعتبار الوقت اللازم للتعارف، والتفكير الجدي بالعلاقة الزوجية هل ستصلح مع هذا الشريك أم لا، كما يجب معرفة مدى مطابقة الشريك للمواصفات بصورة صحيحة، والمعايير العامة، كما يفضل عدم التسرع عند اتخاذ قرارات الارتباط والزواج وغيرها، فمن المعروف أن الوقت هو مفتاح لاكتساب فهم أكبر لكمية التوافق النفسى، والانسجام مع الطرف الآخر هل على الطريق الصحيح أم لا، وهناك العديد من الأمور المهمة التى يجب معرفتها عادات تنتهي مع الزواج ومفاهيم تتغير بعده .. تعرف عليهاشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

2- الاحترام المتبادل بين الطرفين :

فيجب فى أى علاقة أن يكون هناك احترام متبادل بين الطرفين، والاحترام يكون فى السلوكيات، وفى الاخلاق، وفى كل شئ، بل ويجب أن يكون احترام ثقافات، واحترام عقول، وقدرة فائقة على حل المشكلات المتنوعة، والاحترام للطرف الاخر فى معتقداته، وأفكاره، وفى كل مايتصل به واحترام الطموح، والهدف من الحياة تحديده بدقة متناهية، وبصورة كبيرة جدا . 2- الاحترام المتبادل بين الطرفين :

3- وجود الأخلاق الحميدة، والدين السديد :

فكما قال الشاعر : فاظفر بذات الدين تربت يداك، ومعنى هذا أن الاخلاق القويمة، والاخلاق السديدة، من الأمور الواجب توافرها فى أى شخص، وخاصة عند الارتباط بالحياة الزوجية، وتكون حياة قويمة وسليمة، اذا توافرت الاخلاق الرفيعة، والأخلاق القويمة بصورة صحيحة، فلابد من وجود هذه الاخلاق لدى كل انسان، وتكون بشكل صحيح، وسليم، ولابد من التمسك ايضا بالدين الصحيح، والسلوكيات القويمة، والسليمة، لان البيت الذى يبنى على اساس صحيح، واساس ثابت، واساس قويم سليم، فمن الأمور الواجبة هى التزام الأخلاق الحميدة،والقويمة بصورة صحيحة جدا، وفى هذه العلاقة الأبدية تحتاج من الإنسان أن يختار من يتحلى بخلق حسن، ومعاملة حسنة، كي يراعي الله في كل المعاملات التي تكون بين الطرفين بشكل كريم، وصحيح، فالعلاقة الصحيحة تقوم على اساس قويم سليم .

4- تحديد الاسس والمعايير اللازمة للطرفين :

فمن الأمور الواجب تنفيذها هى تحديد الاسس، والمعايير اللازمة للطرفين، وتكون مناسبة لهم ويكون هناك قاسم مشترك بينهم بشكل صحيح، تلبية هذه المعايير الفردية وحتى المعايير العائلية، والتأكد من أن من وقع عليه الاختيار متوافق مع هذه المعايير، وأنها ليست مختلفة عن العادات العامة للأسرة ويجب أن يكون هناك اسس فى البداية تكون فى صورة مشرقة، ومبهجة، ليس فيها المزيد من الخلافات .

5-يجب تقدير مفهوم فهم الذات :

فيجب أن يتم تقدير فهم الذات وذلك قبل محاولة اختيار شريك الحياة، وذلك من خلال معرفة ما يحبه الشريك لنفسه، وما يعجبه، وما لايعجبه، وما الأمور التي يجيدها الفرد وما الأمور التي لا يملكها، ومن ثم محاولة التفكير بما تتطلع إليه النفس اتجاه شريك حياتها، ولذلك يفضل أن يكون الفرد صادق مع نفسه، كما ويمكن طلب مساعدة الأصدقاء، والعائلة في تحديد إيجابيات، وعيوب الشخصية الذاتية، في محاولة لتصليح الذات بشكل كبير، والتعبير عن الحب بصورة صحيحة، للمساعدة في التطلع لحياة مشتركة طويلة الأمد، لأن الشخصية السلبية تتسبب فى اذى الاخرين بصورة كبيرة .

6- وجود العلم والثقافة بشكل كبير :

فمن الأمور الواجب توافرها بصورة كبيرة هى أن يكون الشريكان ملمان بقدر من الثقافة، ويكون قدر كاف، أى يعلم معلومات، فيجب على الشريك أن يتحلى ولو بالحد الأدنى من العلم، والثقافة لضمان عدم حدوث النزاعات، والشقاق بين الطرفين بصورة كبيرة، بل يجب أن يشكل جزء من الثقافة ويكون جزء أصيل، كما يجب أن يكون العلم، والثقافة تنبع من المنهل .

7- التوافق الاجتماعى أى تقارب المستوى الاجتماعى :

لاشك أن التوافق الاجتماعى، من الأمور الواجب توافرها، لان البيئة المحيطة تؤثر فى الانسان، فلكل بيئة وأسرة أسلوب في التعامل بصورة جادة، والحياة العامة، فيجب اختيارالأسرة والبيئة المناسبة والمتقاربة بين الشريكين، وذلك حتى لايحدث أى نوع من التصادمات في المستقبل بين الشريكين نتيجة الاختلافات الكبيرة في نظام الأسرة، والبيئة المحيطة.

8- مقارنة الأهداف والقيم :

من الأمور المهمة، والواجب توافرها بصورة كيرة هى تساوي القدرات بشكل كبير، والذكاء بين الشريكين، ولذلك ينصح باختيار الشريك الذي يقدر قيم وأهداف الطرف الآخر، والقدرة على مشاركة القيم للوصول لهدف مشترك وطريق واحد، كما وينصح عند اختيار شريك الحياة أن تتوافق الخلفيات الاجتماعية لدى الفردين، والبحث عن الشخص الذي يتمتع بالصبر الشديد، والفهم الواعى، والدعم الذاتي بصورة كبيرة، وفريدة بصورة كبيرة، والدعم المعنوي الصحيح، وبشكل قويم، وسليم بصورة كبيرة .

9- القدرة على حل المشاكل الزوجية :

فمن الأمور المهمة هى القدرة على حل المشكلات الزوجية، ينصح باختيار الشريك الذي يستطيع تحمل أعباء الزواج، كما أنها لها مشاكل لا مفر منها، مع التأكد من قدرته على مواجهة المشاكل، وتخطيها، وليس الاستسلام، ولذلك يفضل اختيار الشريك الذي يتمتع بقدر عال من المهارات المختلفة لمواجهة الحياة الزوجية بشكل كبير .

10- الاهتمام بصورة كبيرة بالمظهر الخارجي :

فيجب الاهتمام بشكل كبير بالمظهر الخارجى، واستخدام العطور، وارتداء ملابس مناسبة، وليس شرط أن يكون شريك الحياة جميل الشكل، بل يجب أن يكون مظهره لائق جدا ومناسب، ويجب أن يكون الشكل لشريك الحياة مقبول لدى كل من الطرفين، وأن تتحقق الراحة والسكينة لدى كل منهما، فالقبول الشكلي بينهما أساسي، نظرأ لأن الحياة الزوجية ليست ليوم أو يومين، وليست ايضا فترة زمنية قصيرة بين طرفين، بل يجب أن تستمر عبر الازمان الطويلة، فهو زواج عمر ومستقبل لمدى الحياة عبر الحياة الطويلة وليست القصيرة . 3- وجود الأخلاق الحميدة، والدين السديد :

11- تحديد الهدف من الزواج:

فيجب تحديد الشريكان الهدف الصحيح من الزواج، فليس الرغبة هى إشباع الرغبة الجنسية فقط لدى كل منهما، بل يجب أن يكون هناك هدف من الزواج، مثل بناء اسرة سعيدة، وصالحة بشكل كبير، كما يجب إنجاب جيل سليم للغاية، وصالح للمجتمع فى كل الاحوال بصورة عامة، و يجبمساندة كل منهما الآخر في حياتهما، في السراء والضراء، والصحة السليمة، والحياة الصحيحة لحد كبير جدا، واليكم نصائح لإنقاذ زواجك الذي أوشك على الانهيار

12- الحالة المادية الراقية لحد ما :

فلا يمكن أن ننسى أهمية المال، والمادة في حياتنا فهي عصب الحياة، وبها تقضى حاجات الإنسان المختلفة من مشرب، ومأكل، وملبس، فيجب أن يكون هناك اموال، فالاموال هى عصب الحياة، والأموال الصحيحة من الكسب الحلال، وليست أموال حرام، والعمل عبادة، والعمل حياة للشريكين، وكما قال تعالى ( الرجال قوامون على النساء بما انفقوا ) فجعل القوامة للرجل عن طريق توافر الحالة المادية، كما يمكنم معرفة ما هي أسس الزواج الناجح وفى نهاية المقال السابق الذى يتحدث عن اسس اختيار شريك الحياة، نتمنى أن يكون المقال قد نال اعجابكم بشكل كبير، وموقعنا يتمنى لكم حسن المشاهدة، وحسن الزيارة .


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة