تعرفي على أضرار العنب الأحمر

تعرفي على أضرار العنب الأحمر

آخر تحديث : السبت ٢٣ مايو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

يعتبر العنب من المحاصيل التي تمت زراعتها منذ الآف السنين، وهناك أنواع كثيرة من العنب؛ كالأخضر، والأحمر، والأصفر، والأسود، والوردي، حيث ينمو ضمن مجموعات، كما يمكن تصنيف العنب إلى صنفين، هما العنب الذي يحتوي على البذور، والعنب الذي لا يحتوي على البذور، ويجدر الذكر أنه يزرع في المناخات المعتدلة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك جنوب أوروبا، وإفريقيا، وأستراليا، وأميركا الشمالية والجنوبية، يقدم العنب الكثير من الفوائد الصحية نظرًا لمحتواه العالي من المغذيات ومضادات الأكسدة، وتجدر الإشارة إلى أن العنب يحتوي على مركب يدعى ريسفيراترول، وهو من المغذيات الرئيسية في العنب، أيضًا له أضرار وفي هذا الموضوع تعرفي على أضرار العنب الأحمر.
تعرفي على أضرار العنب الأحمر

تعرفي على أضرار العنب الأحمر

تعرفي على أضرار العنب الأحمر

يعد تناول العنب بكميات قليلة وعن طريق الفم آمنًا بشكل عام، إلا أن تناوله بكميات كبيرة قد يسبب الإسهال، وتجدر الإشارة إلى أن هنالك بعض الأشخاص الذين يعانون من ردود فعل تحسسية تجاه العنب ومنتجاته المختلفة، كما يمكن أن يتسبب العنب ببعض الآثار الجانبية الأخرى؛ مثل الغثيان و التقيؤ و اضطراب المعدة، وعسر الهضم، السعال و جفاف الفم والتهاب الحلق و الإصابة بالعدوى، كما يسبب مشاكل في العضلات و الصداع وبالإضافة إلى ذلك فإن هناك بعض الاحتياطات والمحاذير التي لا بد من اتباعها تجنبًا لحدوث أي ضرر؛ ومنها الحمل والرضاعة؛ حيث لا توجد معلومات كافية حول سلامة استخدام العنب بكميات علاجية خلال فترة الحمل والرضاعة، لذلك يفضل تجنب استخدامه خلال هذه الفترات، كما قد يسبب الاضطرابات النزفية؛ فقد يساهم العنب في إبطاء عملية تخثُّر الدم، وبالتالي فإن تناوله قد يزيد من فرص حدوث النزيف أو الكدمات عند الأشخاص الذين يُعانون من الاضطرابات النزفية، ولكن لا توجد تقارير تُثبت حدوث ذلك عند البشر، و يمكن للعنب أن يتسبب بحدوث نزيف أثناء وبعد العملية الجراجية، لذلك ينصح بالتوقُّف عن تناول كميات كبيرة منه قبل الجراحة بأسبوعين على الأقل.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

تعرفي على أضرار العنب الأحمر وأثرها مع الأدوية

تعرفي على أضرار العنب الأحمر

وقد يتفاعل العنب مع بعض الأدوية داخل الجسم، مما قد يؤثر في عملها؛ ومنها ما يأتي الأدوية التي تتغير في الكبد؛ حيث يغير الكبد ويحلل بعض الأدوية، وقد يساهم عصير العنب في تسريع هذه العملية، مما قد يفقد أو يقلل من فعالية هذه الأدوية، لذلك لا بد من استشارة الطبيب في حال استخدام أحد هذه الأدوية؛ ومنها: الكلوزابين، والفلوفوكسامين ، والهالوبيريدول ، والبنتازوسين والبروبرانولول ، والزولميتريبتان، وغيرها. الفيناسيتين؛ حيث يتخلص الجسم منه عن طريق تكسيره، وقد يساهم عصير العنب في تسريع هذه العملية، مما قد يؤدي إلى التقليل من فعاليته، الوارفارين ؛ والذي يستخدم لإبطاء عملية تخثُّر الدم، كما قد تساهم بذور العنب في التقليل من ذلك أيضًا، مما قد يؤدي إلى زيادة فرص حدوث الكدمات والنزيف، لذلك ينصح بإجراء فحص الدم بشكل دوري، كما يجب التأكد من عدم الحاجة إلى تغيير جرعة الوارفارين.

تعرفي على أضرار العنب الأحمر وفوائده

تعرفي على أضرار العنب الأحمر

تعرفي على أضرار العنب الأحمر وفوائده حيث يوفر العنب العديد من الفوائد الصحية للجسم، ومنها: تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة: حيث يحتوي العنب على العديد من مضادات الأكسدة القوية التي تساهم في إصلاح تلف الخلايا الناجم عن الجذور الحرة، والتي تسبب الإجهاد التأكسدي المرتبط بزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة كالسكري، والسرطان، وأمراض القلب، ومن الجدير بالذكر أن مضادات الأكسدة تتركز في بذور العنب وقشرته، ومنها أحد مركبات البوليفينول الذي يدعى الريسفيراترول، والذي وجد أنه يوفر العديد من الفوائد للصحة ومنها: التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب، وخفض مستويات السكر في الدم، والوقاية من تطور مرض السرطان، بالإضافة إلى ذلك فإن العنب يحتوي على أنواع أخرى من مضادات الأكسدة، مثل: فيتامين ج، والبيتا كاروتين ، واللوتين، والليكوبين، كما يعمل على تقليل خطر الإصابة بالسرطان؛ حيث يحتوي العنب على نسب عالية من المركبات النباتية المفيدة التي قد تساعد على الوقاية من أنواع معينة من السرطان، وقد وجد أن المزيج الفريد من هذه المركبات قد تمتلك خصائص مضادةً للسرطان، حيث إنه وبالإضافة إلى الريسفيراترول فإن العنب يحتوي أيضاً على الكاتيشين، والأنثوسيانين ، والكيرسيتين، كما يعمل على خفض سكر الدم والتقليل من خطر الإصابة بالسكري؛ فعلى الرغم من أن العنب عالٍ بالسكر، إلا أنه يمتلك مؤشر جهدٍ سكري منخفض، أي أنه لا يرفع مستويات السكر في الدم بشكل سريع، بالإضافة إلى أن المركبات الموجودة في العنب تقي من ارتفاع سكر الدم، ويحافظ على صحة العيون: حيث يحتوي العنب على مركبات تقي من الإصابة بأمراض العيون الشائعة؛ حيث أن الريسفيراترول يحمي خلايا الشبكية في العين البشرية من الأشعة فوق البنفسجية، وهذا قد يقلل من خطر الإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر، وهو مرض شائع في العين، ومرض إعتام عدسة العين ، بالإضافة إلى مرض الزرق، كما يعمل على تحسين الذاكرة والمزاج؛ حيث إن العنب يحتوي على مركبات تساهم في تحسين الذاكرة، والانتباه، والمزاج، وقد تقي أيضا من مرض ألزهايمر، ففي إحدى الدراسات التي أُجريت على أصحاء بالغين وجد أن شرب 230 مللترًا من عصير العنب حسن من سرعة المهارات المتعلقة بكل من الذاكرة والمزاج خلال 20 دقيقة بعد تناوله، ويقلل خطر الإصابة بالعدوى البكتيرية والفيروسية؛ فيعتبر العنب مصدرًا جيدا لفيتامين ج، وهو يعرف بتأثيره المفيد في الجهاز المناعي، وقد وجد في بعض الدراسات المخبرية أن القشرة الخارجية للعنب تقي من فيروس الإنفلونزا، كما يساعد في تأخير الشيخوخة؛ حيث إن العنب يحتوي على مركبات قد تؤثر في الشيخوخة وطول العمر؛ حيث أظهر الريسفيراترول فعاليته في إطالة العمر، وذلك في تجارب أجريت على عدة أنواع من الحيوانات؛ حيث إن هذا المركب يحفز عائلة من البروتينات تسمى السيرتوينات ، والتي ترتبط بإطالة العمر، كما يعتبر علاج لحب الشباب؛ فقد نشر في مجلة الأمراض الجلدية والعلاج نتائج لدراسة أُجريت في المختبر بينت أن الريسفيراترول يمكن أن يساعد على علاج حب الشباب، وخاصةً إذا ما استخدم مع البنزويل بيروكسيد كعلاج موضعي


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة