الاجهاد الحراري "أعراضه وأسبابه وطرق علاجه"

الاجهاد الحراري "أعراضه وأسبابه وطرق علاجه"

آخر تحديث : الأحد ٠٣ فبراير ٢٠١٩
بلغي عن مشكلة

الاجهاد الحراري أو ما يسمي أيضا بالانهاك الحراري ينتج بالتأكيد عن الارتفاع الملحوظ في درجة الحرارة، ويكثر الإصابة بهذا النوع من الإجهاد في فصل الصيف بالتحديد، وهذا لأن فصل الصيف من فصول السنة التي ترتفع فيها درجة الحرارة بشكل كبير على أغلب الأنحاء، وأما الآن سوف نعرض لكم تفاصيل الاجهاد الحراري وكيفية التعامل معه ومواجهة أعراضه المختلفة وطرق العلاج الخاصة به أيضا، عبر موقع ستات دوت كوم، فتابعونا.

الاجهاد الحراري: أعراضه وأسبابه وطرق علاجهشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

الاجهاد الحراري: أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

الاجهاد الحراري

في البداية نعرف لكم الاجهاد الحراري ، ويعد الاجهاد الحراري نوع من الأمراض الشائعة التي تسببها درجات الحرارة المرتفعة عن الحد الطبيعي، ويصاحبها جفاف تام في الجسم، والجدير بالذكر أن الاجهاد الحراري من الممكن أن يصيب الشخص إذا وصلت درجة الحرارة لعدد متتالي من الأيام إلى أكثر من أربعة وثلاثين درجة مئوية، ونذكر أمر ضروري وهو التفرقة بين ضربة الشمس و الاجهاد الحراري، والفرق كالتالي:

  • ضربة الشمس تنتج عن التعرض المباشر لأشعة الشمس القوية مما ينتج عنها ارتفاع ملحوظ في درجة حرارة الجسم، ولها طرق العلاج المعروفة.
  • الاجهاد الحراري ينتج عن التعرض المباشر لدرجات الحرارة العالية ولكن دون التعرض المباشر لأشعة الشمس، سواء كان الجلوس في الظل أو في الغرف الداخلية أيضا.

انواع الاجهاد الحراري

هناك نوعين مختلفين لـ الاجهاد الحراري ، وتتمثل الأنواع في التالي:

  • حدوث فقدان شديد في المياه، وأعراض الاجهاد الحراري هنا العطش الشديد والضعف والصداع وتصل إلى فقدان تام في الوعي.
  • حدوث فقدان في أملاح الجسم، وأعراض الاجهاد الحراري هنا الإغماء والغثيان، ومن الممكن أن تصاحب الأعراض تشنجات في العضلات، والشعور الدائم بالدوار.

والجدير بالذكر أن الاجهاد الحراري لا يصنف مرض مثل ضربة الشمس ولكن لابد من عدم الاستهانة به والاستهتار بأعراضه، وهذا لأن الأعراض من الممكن أن تتطور وتصل إلى ضربة الشمس، وفي هذه الحالة من الممكن أن يحدث ضرر شديد في الدماغ وأجهزة الجسم الحيوية، وفي بعض الأحيان من الممكن أن يتسبب الأمر في الوفاة.

الاجهاد الحراري: أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

الاجهاد الحراري: أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

الفئات الأكثر عرضه للإصابة بـ الاجهاد الحراري

هناك مجموعة من الفئات تعتبر أكثر عرضه للإصابة بالإجهاد الحراري، وتتمثل تلك المجموعة في الفئات الآتية:

  • الأشخاص كبار السن سواء الرجال أو السيدات.
  • المرضي المصابون بأمراض مزمنة مثل مرض السكري، وأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم.
  • الأطفال الصغار تحت سن الأربع سنوات.
  • الأطفال حديثي الولادة.
  • الأشخاص الذين يقوموا بمجهود بدني شاق.
  • الأشخاص الذين يقوموا بممارسة الأنواع العنيفة من الرياضة.
  • الأشخاص الذين لديهم أعمالهم الخاصة في الخارج وتحت أشعة الشمس مباشرة.
  • الأشخاص المدمنة لشرب المواد الكحولية.
  • الأشخاص المدمنين لتناول العقاقير الطبية المختلفة.
  • الأشخاص الذين يتناولون أنواع معينة من الأدوية.

اعراض الاجهاد الحراري

هناك مجموعة من الأعراض تظهر على الشخص في حال الإصابة بالإجهاد الحراري، وفي وقت ملاحظة أي من هذه الأعراض لابد على الفور البدء في اتخاذ كافة الإجراءات العلاجية والوقائية المختلفة قبل أن تزداد حدة الإجهاد ويكون من الصعب تفاديها، وتتمثل تلك الأعراض في:

الاجهاد الحراري: أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

الاجهاد الحراري: أعراضه وأسبابه وطرق علاجه
  • حدوث تشوش ملحوظ في الذهن.
  • تحول لون البول إلى اللون الأصفر الداكن، وهذا الأمر يدل على بدء جفاف المياه في الجسم بصفة عامة.
  • الشعور بالدوار والإغماء في الكثير من الأحيان.
  • التعب العام الصداع النصفي أو الكلي.
  • الإصابة بتشنجات في البطن أو في العضلات المختلفة.
  • الشعور بالغثيان والقئ المستمر.
  • الإصابة بالإسهال.
  • التعرق الزائد عن الحد.
  • الإصابة بالإسهال، وهنا في بداية الأمر يكون بسيط ولكن مع الوقت يزداد بشكل كبير.
  • ملاحظة شحوب الجلد وتغيير لونه.
  • أخذ أنفاس سريعة ومضطربة.

علاج الاجهاد الحراري

الاجهاد الحراري له طرق علاج مختلفة وفعالة، وفي وقت الشعور بأعراض الإجهاد الحراري على الفور لابد من الإسراع واتخاذ الجرعات العلاجية والوقائية حتي يتم الحصول على الشفاء في وقت سريع ولا يحدث أي أعراض أخرى متقدمة، وفي البداية إذا تم الشعور بأي من أعراض الإجهاد الحراري على الفور لابد من الابتعاد عن الحرارة الأخذ قسط كافي من الراحة التامة، ومن المفضل في هذه الحالة الجلوس في غرفة بها مكيف، أو من الضروري الجلوس في مكان بارد فيه ظل، ولابد من القيام بالخطوات التالية:

  • الحرص على تناول كميات كبيرة من السوائل المختلفة والبعد التام عن السوائل التي تحتوي على كافيين عالي مثل الشاي والقهوة والنسكافية.
  • لابد من تغيير الملابس الضيقة بأخرى واسعة تماما وإزالة أي نوع من الملابس الثقيلة.
  • من الممكن الاستحمام بمياه باردة.
  • من الممكن استخدام مكعبات الثلج للتخفيف من درجة الحرارة العالية.
  • يفضل الجلوس أمام مروحة على درجة عالية.

تلك هي الطرق الفعالة والسريعة في التخفيف من حدة الإجهاد الحراري، ولكن في حال تنفيذ تلك الخطوات ولن يحدث نتيجة في خلال ربع ساعة على الأكثر من الضروري القيام بطلب المساعدة الطبية، وهذا حتي لا يتطور الأمر ويصير إصابة بضربة شمس حادة. ولكن في وقت التخلص من تلك الأعراض على الفور فمن الممكن أن يكون الجسم الخاص بك أكثر حساسية لهذا الأمر وبالتالي يكون من السهل عودة المرض مرة أخرى في غضون أسابيع قريبة، وبالتالي لابد من تجنب الخروج في الطقس الحار، وعدم القيام بأي مجهود بدني كبير وهذا حتي يقوم الطبيب الخاص بك بإخبارك بقدرتك على القيام بكل هذه الأمور المختلفة.

الإجهاد الحراري: أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

الإجهاد الحراري: أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

أدوية تزيد من الاجهاد الحراري للجسم

هناك بعض الأدوية والعقاقير الطبية تؤدي إلى حدوث زيادة في الاجهاد الحراري للجسم، وبالتالي في وقت تناول تلك الأدوية لابد من وصفها للطبيب المعالج كي يكون التشخيص سليم تماما خالي من أي نوع من الأخطاء المختلفة، وتتمثل الأدوية التي تزيد من الاجهاد الحراري في:

  • الأدوية المدرة للبول.
  • الأدوية المهدئة.
  • الأدوية المنبهة.
  • الأدوية الخاصة بارتفاع ضغط الدم.
  • الأدوية الخاصة بأمراض القلب.
  • الأدوية الخاصة بالأمراض النفسية.

وضرورة التحدث مع الطبيب المختص بشأن تناول أي نوع من تلك العقاقير من الأمور الهامة، وهذا لأن تلك الأدوية من الممكن أن تكون من الأسباب الرئيسية للإصابة بالإجهاد الحراري.

الاجهاد الحراري : أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

الاجهاد الحراري : أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

طرق الوقاية من الاجهاد الحراري

هناك طرق وخطوات متعددة للوقاية التامة من الاجهاد الحراري ، وتعمل هذه الطرق على تفادي الإصابة بالإجهاد الحراري على الرغم من وجود ارتفاع في درجات الحرارة، وتتمثل تلك الطرق الوقائية في:

  • عند الإحساس بارتفاع في درجات الحرارة لابد من الجلوس في أماكن مكيفة.
  • من الضروري ارتداء الملابس الخفيفة في الوزن والفاتحة في اللون.
  • ضرورة استخدام واقي الشمس في حال الذهاب إلى الخارج.
  • الحرص على تناول كميات كبيرة من السوائل المختلفة لتجنب الإصابة بالجفاف.
  • القيام باستبدال مشروبات الطاقة بالمياه العادية.
  • لابد من تجنب شرب السوائل المختلفة التي تحتوي على كافيين وكحول بنسب عالية.
  • في حال المعاناة من أي من الأمراض المزمنة مثل القلب أو السكري أو ارتفاع ضغط الدم من الضروري اختبار الطبيب المعالج واستشارته في نوعية السوائل المطلوبة للجسم.
  • تخصيص وقت محدد للقيام بالأنشطة الرياضية الخفيفة، والبعد قدر الأماكن عن الأنشطة البدينة العنيفة.
  • من الضروري شرب كميات وافية من المياه قبل البدء في التمرينات الرياضية، وهذا لأن الجسم يفقد كميات كبيرة أثناء التمرينات.
  • تجنب الخروج أثناء فترة الظهيرة التي ترتفع فيها درجات الحرارة إلى الذروة.
  • اقرئي أيضا: النقرس الكاذب: أهم معلومات عن النقرس الكاذب.

التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة