الانفصال النفسي بين الزوجين أسبابه وطرق التغلب عليه

الانفصال النفسي بين الزوجين أسبابه وطرق التغلب عليه

غريبة هي الحياة الزوجية، تبدا بداية ممتلئة بدفء المشاعر والمعاملات الطيبة وتحقيق مبدأ المودة والرحمة، ولكن سرعان ما تنقلب الأمور رأسا على عقب ويحدث الانفصال النفسي بين الزوجين بدرجة كبيرة وسريعة، مما يجعل الحياة الزوجية شيء روتيني أقرب إلى الملل إن لم يكن مللا بحق، من خلال هذا المقال على موقعكم ستات دوت كوم، نخبركم أسباب الانفصال النفسي بين الزوجين وطرق التغلب عليه وكيفية تجنب حدوث ذلك من البداية.

الانفصال النفسي بين الزوجين الانفصال النفسي

أسباب الانفصال النفسي بين الزوجين

1- الروتين:-

يعتبر الروتين من أهم المسببات التي تدمر العلاقة بين الزوج والزوجة، فضغوط الحياة المستمرة أصبحت تضيق الأمور على كلا الزوجين وتجعل الحياة بينهما أكثر رسمية وروتينية، كما أن الإنشغال الدائم بالعمل أو الأطفال يجعل مسألة الانفصال النفسي سريعة بين الأزواج.

2- الملل من العلاقة:-

وهو سبب قد يكون اشبه كثيرا بالسبب الأول وهو الروتين، حيث ينتج أيضا عن ضغوط الحياة الكثيرة، فيمل الشخص من فكرة الزواج ككل، ويصاحبه الحنين إلى أيام ما قبل الزواج، وهذا لا يحدث للرجل فقط، بل هي مشكلة تصيب الزوج والزوجة على حد سواء، والملل أيضا ينتج بسبب الروتين في الحياة الزوجية واستمرارها على نفس المنوال.

الانفصال النفسي بين الزوجين الانفصال النفسي

3- الفراغ:-

أحيانا تلك المشكلة تكون لدى الزوجات، بسبب عدم وجود فرص عمل أو ما شابه ذلك فتعاني من فراغ عاطفي كبير بحياتها، بعكس الزوج الذي يعتبر مشغولا باستمرار في عمله، فيحدث فجوة فكرية بين الطرفين، مما يؤدي إلى عدم تكافؤ أو تلاقي فيلجأ كل منهما إلى الصمت والعزلة والإختلاء بالنفس، ونتيجة لذلك قد يحدث غيابا للحوار الزوجي بشكل ملحوظ ثم يبدأ يزيد شيئا فشيئا ويؤدي في النهاية إلى الانفصال النفسي لدى الزوجين.

4- غياب دور الزوج في المنزل:-

المشاركة جزء هام وأساسي لحياة زوجية سعيدة، ولكن الكثير من الأسر تفتقد إلى تلك المعاني السامية والرائعة، فالأب طوال اليوم في العمل لا يعلم ما الأحداث التي تجرى في المنزل، ولا يشارك في مسؤولية المنزل أو الأولاد، بينما الأم على العكس يجري على عاتقها كامل المسؤولية مما يجعلها تتذمر، بينما لا يشعر الزوج بكل ذلك، فهو يدري أن الأمور تسير على خير ما يرام، ولكنها بالفعل تكون عكس ذلك.

5- الخرس الزوجي:-

بعد فترة طويلة من الروتين وعدم وجود نقاط مشتركة تهم كلا الطرفين، يبدأ كل من الطرفين الإبتعاد عن الطرف الآخر في هدوء فيبدأ بالتركيز في ما يشغله على حدة بدون اللجوء إلى الحديث بشأنه مع الطرف الآخر، فتبدأ الأم في تربية الأبناء وتولي أمور المنزل ورعايته وأيضا تهتم بعملها إذا كانت تعمل، ويبدأ الأب في التركيز بشكل أكبر في عمله وتبدأ العلاقات تضعف شيئا فشيئا مما يؤدي إلى الخرس الزوجي وبالتالي يحدث الانفصال النفسي، فكلا منهما لم يعد يحتاج الآخر في شيء، وأصبحت الحياة أكثر روتينية ورتابة.

الانفصال النفسي بين الزوجين الانفصال النفسي

كيفية التغلب على الانفصال النفسي بين الزوجين

يمكن التغلب على الانفصال النفسي بين الزوجين بطرق بسيطة من أهمها ما يلي:-

1- تجديد الحياة الزوجية:-

من الأفضل تجديد الحياة كل فترة وكسر الروتين بالخروج إلى جولة طويلة معا والتنزه سيرا على الأقدام والتحدث في أمور عامة خارج إطار الزواج، سيكون من الأفضل كثيرا لو خططتما لقضاء إجازة و السفر لبعض الوقت.

2- توفير اجواء هادئة للحديث الزوجي:-

قومي بتهدئة الأجواء المنزلية وإضافة القليل من الشاعرية إليها ثم ابدئي في خلق حديث شيق بينك وبين زوجك، ولكن احذري من التحدث في مشاكلك الخاصة أو مشاكل الاطفال.    

مقالات مشابهة


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;