البورصة المصرية .. معلومات لم تعرفها عنها من قبل

البورصة المصرية .. معلومات لم تعرفها عنها من قبل

آخر تحديث : الثلاثاء ٢٦ مارس ٢٠١٩

تعتبر البورصة المصرية من أقدم البورصات على مستوى الوطن العربي والشرق الأوسط، نقدم لكم اليوم من خلال "ستات دوت كوم"، مراجعة شاملة حول تاريخ البورصة، وكيف نشأة وموقعها حاليًا بين بورصات العالم، وكيفية تخطيط الدولة لعودة البورصة من جديد إلي مكانتها الرائدة عالميًا.

تتكون البورصة المصرية من بورصتين وهما بورصة الإسكندرية وبورصة القاهرة، يطلق عليها باللغة الإنجليزية Egyptian Exchange، واختصارها بين بورصات العالم هو EGX.

نشأة البورصة المصرية

تنقسم البورصة في مصر إلى بورصتين هما بورصة الإسكندرية وبورصة القاهرة، المؤسستين يتم إدراتهما بشكل موحد، بمعنى أنه نفس المدراء وكذلك المعاملات التجارية، حيث أن الإثنين يعبران عن البورصة المصرية، على الرغم من أنهما موقعين منفصلين.

تأسست بورصة الإسكندرية في عام 1883، وهي أقدم بورصة في مصر، وبعد تثبيت بورصة الإسكندرية، تم افتتاح بورصة القاهرة في عام 1903، وإدراج الإثنين معًا.

أفضل مكانة للبورصة المصرية عالميًا

في عام 1907 تمكنت البورصة المصرية التي يندرج تحت اسمها بورصتين هما الإسكندرية والقاهرة، من احتلال المركز الخامس في الترتيب العالمي لبورصات العالم المختلفة، وذلك من خلال قيمة التداول وحجم المعاملات.

حيث شهدت بورصة القاهرة في ذلك الوقت 228 شركة في التداول، بحجم رأس مال يبلغ قيمته 91 مليون جنيه مصري في ذلك الوقت.

لم يكن المركز الخامس أفضل مركز للبورصة المصرية في الترتيب العالمي للبورصات، حيث أن مصر تقدمت في الأربعينيات، مركزًا لتحصل على المرتبة الرابعة، وهي أفضل مكانة لمصر بين بورصات العالم، وذلك كان يعود إلى قوة البلاد اقتصاديًا في ذلك الوقت.

لكن مع بداية الخمسينيات في مصر، وتغير النظام الاقتصادي إلى النظام الاشتراكي المركزي، بدأت البورصة في حالة من الانهيار، ووصلت للجمود في الفترة من عام 1961 حتى عام 1992.

وفي التسعينيات عادت من جديد البورصة المصرية من خلال برنامج الحكومة لتطوير الإصلاح الاقتصادي في البلاد، كما أنها قامت بخصخصة بعض الشركات الحكومية في ذلك الوقت، مما قام بعملية ضغط على البورصة لتعود إلى عملها ونشاطها من جديد.

البورصة المصرية

ما هي بورصة النيل؟

بورصة النيل هو مشروع قدمه وزير الاستثمار الأسبق في مصر، الدكتور محمود محيي الدين، ورئيس البورصة المصرية الأسبق، ماجد شوقي، في 25 أكتوبر من عام 2007.

كان الهدف من إنشاء بورصة النيل في مصر، جعلها أول سوق لقيد وتداول الشركات الصغيرة والمتوسطة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك في حرص مصر على دعم الشركات المتوسطة والصغيرة، من العديد من المشاكل التي قد تواجهها مثل مشكلة التمويل وفرص النمو حتى تصبح شركة كبيرة.

مقالات مشابهة


التقيمات