التعامل النفسي مع الأطفال في ظل انتشار فيروس كورونا

التعامل النفسي مع الأطفال في ظل انتشار فيروس كورونا

آخر تحديث : الثلاثاء ٠٧ أبريل ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

يشعر كثير من الناس بالذعر والقلق من انتشار فيروس كورونا المستجد وتزايد الإصابات وحالات الوفاة، ومن الطبيعي أن يشعر الأطفال أيضا بالقلق والخوف، ويصعب على الأطفال استيعاب ما يشاهدونه أو يسمعونه في التلفاز أو على صفحات الانترنت.

لكي تساعدي أطفالك على فهم ما يجري حولهم وكيفية التعامل معهم بشكل صحيح افتحي حوارَا معهم وردي على تساؤلاتهم بشكل صحيح وإليك بعض النصائح لإجابات أسئلتهم وكيفية التحدث مع الأطفال حول فيروس كورونا.

اطرحي أسئلة على أطفالك حول انتشار فيروس كورونا

قومي باستدعاء طفلك وتحدثي معه عن فيروس كورونا، ووجهي له أسئلة عما يعرفه عن الفيروس وتعرفي على ما يعرفه طفلك من معلومات حول الفيروس حتى تستطيعي تصحيحها له إذا كانت خاطئة، امنحي طفلك حرية كبيرة أثناء التحدث ولا تقللي مما يشغله، ثم قومي بطمأنة طفلك وعرفيه أنه من الطبيعي الشعور بالخوف في وقت الأزمات، وعليك بإظهار لتركيز أثناء حديثك مع طفلك لتشجعيه على التحدث بحرية معك.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

عرفي طفلك حقيقة وضع انتشار فيروس كورونا

عليك أن تقومي بشرح الوضع لطفلك بشكل واضح وصريح بأسلوب ملائم لعمر طفلك وراقبي ردة فعل طفلك جيدَا لما تقوليه ومراعاة مستوي قلق الطفل الذي يظهر عليه، فمن حق الطفل أن يحصل على معلومات صحيحة حول ما يجري من أحداث في مختلف أنحاء العالم، وضحي لطفلك أن معظم المعلومات المنشورة على شبكة الانترنت غير صحيحة وعليه بالبحث في المصادر الصحيحة كالصفحة الرسمية لمنظمة الصحة العلمية وكذلك صفحة اليونيسيف، وإذا لم يكن عندك إجابة على أسئلة طفلك لا تخمني ولكن استغلي الفرصة بالبحث عن المعلومة مع طفلك.

التعامل النفسي مع الأطفال في ظل انتشار فيروس كورونا

قدمي للطفل معلومات دقيقة عن فيروس كورونا

عليك أن تقومي بتقديم معلومات واضحة وصريحة حول فيروس كورونا المستجد وسرعة انتشاره في البلاد المختلفة، ولكن أولا عليك بالحث عن معلومات صحيحة عن الفيروس حتى لا تشاركي طفلك معلومات خاطئة، ثم قومي بتوضيح الأمر لطفلك بأسلوب مناسب لعمره، وضحي له أن معظم الإصابات من كبار السن وأن نسبة تعرض الأطفال للمرض بسيطة حتى تشعريه بالأمان وتنزعي منه الشعور بالخوف والقلق.

اشرحي لطفلك طرق الوقاية من فيروس كورونا

من أفضل الطرق للمحافظة على سلامة الأطفال وحمايتهم من فيروس كورونا هي تعليمهم العادات التي يجب أن يقوموا بها للوقاية، فعليك بتشجيع طفلك على غسل يديه بالماء والصابون مدة 20 ثانية كاملة بصفة مستمرة، وتشجيعه على وضع منديل علي فمه أو أنفه عند السعال أو العطس ثم التخلص منه بشكل آمن، وكذلك استخدام المطهرات كالكحول على يديه بعدد لمس الأسطح، ويجب ألا تكون محادثتك مع الطفل بشكل يثير الذعر والخوف بل يمكن أن تستخدمي برامج الأطفال التليفزيونية أو الغناء لتعليم ابنك تلك العادات الصحية حتى يكون التعليم بشكل ممتع.

التعامل النفسي مع الأطفال في ظل انتشار فيروس كورونا

قومي بطمأنة طفلك

عندما يجلس الأطفال يشاهدون التلفاز أو مواقع الانترنت ويتعرون على حجم الإصابات وتزايدها يوم بعد يوم ويشاهدون الصور المزعجة عن فيروس كورونا وما يسببه يصيبهم حاله من الخوف والهلع ويشعرون بأن الأزمة تحيط بهم من كل جانب ويعتقدون أنهم يواجهون خطرَا كبيرَا، عليك التدخل فورَا وطمأنة طفلك بأنه مع إتباعه تعليمات الوقاية سيكون بمأمن من الإصابة بهذا الفيروس والتأكيد له على أن الوضع سيستقر ويتم اكتشاف علاج للمصابين وسينتهي كل شيء قريبَا وستعود الحياة لما كانت عليه.

ساعدي طفلك على عبور مرحلة القلق

مع انتشار فيروس كورونا أقدمت العديد من دول العالم على تعطيل حركة الدراسة أو حتى إلغائها وتم إغلاق المدارس وكذلك إغلاق النوادي والمتنزهات والملاهي لإلزام الأطفال بالبقاء في المنزل لحمايتهم من فيروس كورونا، ومن الطبيعي أن بقاء الأطفال في المنزل دون تواصل مع غيرهم يعد أمرَا مرهقَا للأطفال، لذا يتوجب عليك بالتدخل وعمل جدول زمني مليء بالنشاطات المختلفة ليقوم بها الطفل مثل تحديد وقت للرياضة صباح كل يوم ثم تناول طعام الإفطار ثم مشاهدة التلفاز ثم وقت للقراءة وممارسة الهوايات كالرسم والتلوين غيرها حتى يكون يوم طفلك ممتلئ ولا يشعر بالملل كما يترتب عليك تحديد وقت لمذاكرة دروسه في المنزل ليستفيد منها حتى مع إلغاء العام الدراسي.

التعامل النفسي مع الأطفال في ظل انتشار فيروس كورونا

حافظي على سلامة طفلك

يجب أن تشعري طفلك في هذا الوقت بأنك تعملين على حمايته، وإنه حتى لو تغيرت بعض الأشياء فإن ذلك من أجل الحفاظ على صحة الجميع، كما عليك أن توضحي لطفلك أن كثير من البالغين يعملون ويعرضون أنفسهم للخطر لحماية الناس من ذلك الفيروس، وأن إغلاق المدارس والنوادي والمتنزهات من أجل الحفاظ على صحة الجميع.

كوني قدوة لطفلك في وقت انتشار فيروس كورونا

في هذا الوقت وبقاء الأطفال داخل المنزل طوال اليوم ومشاهدته لك في كل أفعالك تكونين أنت قدوته، وعليك باستغلال ذلك بأن تقومي باستخدام عوامل النظافة الشخصية الجيدة مثل غسل اليدين بالماء والصابون بشكل متكرر واستخدام المطهرات في التنظيف، وكذلك عدم لمسك لأنفك وفمك وعينيك وبذلك سيتعلم طفلك عوامل النظافة الشخصية وسيقوم بما تقومين به. كذلك عليك باستخدام الغناء والموسيقى في تعليم طفلك ببعض الاحتياطات اللازم تنفيذها للوقاية من فيروس كورونا، وتذكري أطفالك دومَا بضرورة غسل اليدين قبل الأكل وبعد اللعب وبعد لمس الأسطح.

التعامل النفسي مع الأطفال في ظل انتشار فيروس كورونا

انهي حوارك مع طفلك بشكل متعاطف

من المهم مراقبة طفلك أثناء حديثك معه لتتعرفي على كم القلق الذي ينتابه وإذا اقتربت المحادثة على الانتهاء حاولي معرفة مدى راحة ابنك للحديث وهل استطعت طمأنته بشكل كبير من خلال نبرة صوته وحركات جسمه، ذكري طفلك في نهاية المحادثة أنك متاحة دائما للتحدث معه والرد على استفساراته بشكل صحيح وأنك مهتمة بالتحدث معه كلما شعر بالقلق.

انتشار فيروس كورونا علم العديد من الناس العادات الصحية وغير من بعض العادات السيئة، ويجب عليك إتباع الاحتياطات اللازمة ي الوقاية من فيروس كورونا، ونذكرك بالبقاء في المنزل.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة