التهاب الجيوب الأنفية وانسداد الاذن

التهاب الجيوب الأنفية وانسداد الاذن

آخر تحديث : الإثنين ٢٩ يونيو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

من المشكلات الصحية المزعجة التي يمكن أن تحدث لكثير ممن يعانون أمراض حساسية الأنف هي التهاب الجيوب الانفية وانسداد الاذن حيث تعتبر الجيوب الأنفية شبكة مكونة من الغدد والأوعية الدموية الممتدة في مقدمة الرأس والأنف ومنطقة أسفل العينين وينتج عن التهابها حدوث تورم في مناطق تواجدها وتتمثل في الاحتقان وتراكم المخاط بشكل مزعج.

التهاب الجيوب الأنفية قادر على تعكير المزاج العام للمصاب لما يتسبب فيه من صعوبات عند التنفس وصداع شديد نتيجة الالتهاب فضلًا عن الألم والشعور ببعض النبضات في المنطقة المحيطة، ولالتهابات الجيوب الأنفية الكثير من الأسباب التي يمكننا التعرف عليها من خلال مقالنا التالي.

التهاب الجيوب الانفية وانسداد الاذن

الكثير من حالات الإصابة بالتهاب الجيوب الانفية تحدث بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية وغالبًا ما تتحسن وتزول أعراضها خلال مدة من أسبوع إلى عشرة أيام مع الإتمام بتناول الأدوية الخاصة بذلك والحرص على طرق العلاج المنزلية والتي تعتمد على المشروبات الساخنة واستنشاق بخار الماء، ومن الجدير بالذكر أن الالتهاب الذي يحدث في منطقة الجيوب الانفية يؤثر بشكل سلبي على القنوات السمعية مما يسبب انسداد في الإذن يمكن أن يستمر حتى زوال أعراض التهاب الجيوب الأنفية الحاد.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

التهاب الجيوب الأنفية وانسداد الاذن

أعراض التهاب الجيوب الأنفية وانسداد الاذن

هذه الحالة المرضية لها الكثير من الأعراض والتي يمكن أن يشعر المصاب بأكثر من عرض في وقت واحد، ولكن ذلك يحدث تبعًا لدرجة الالتهاب حادًا أم مزمنًا، وفيما يلي نستعرض الكثير من الأعراض لهذه الحالة ومنها:

  • ينتج عن الالتهاب تضخم في حجم الجيوب الأنفية الأمر الذي يعمل على الضغط على مراكز الأعصاب مسببًا الشعور بالصداع والألم المتزايد بمنطقة الرأس، ويزيد ذلك مع الانحناءات والحركات ويوصف موضع الآلام بشكل الفراشة الذي يجمع ما بين منطقة العين والأعلى الأسفل.
  • ملاحظة وجود انتفاخات في محيط الوجه.
  • الإحساس بارتفاع درجة حرارة الجسم الداخلية.
  • زيادة كمية الإفرازات المخاطية المختلطة باللون الأصفر أو الأخضر وذلك إن كان الالتهاب بكتيري.
  • تساقط بعض من قطرات الإفرازات بمؤخرة الحلق، وتسمى هذه الحالة بالتنقيط الأنفي الخلفي.
  • تتسبب الإفرازات المتساقطة بالحلق في حدوث التهاب لاحتوائها على ميكروبات.
  • محاولات متكررة من الحلق للسعال كوسيلة دفاع لطرد المخاط والإفرازات البكتيرية من الحلق.
  • تقوم الأوعية الدموية المتضخمة في الجيوب الانفية بالضغط على الكثير من مراكز الأعصاب والتي تعد أعصاب الأسنان واحدة منها مما يتسبب في حدوث آلام بمنطقة الفك والأسنان.
  • الشعور ببعض الآلام الخفيفة بالأذن وخاصة عند الضغط عليها.
  • الشعور بآلام مستمرة في منطقة تجويف العين والمنطقة المحيطة بها لاحتوائها على كثير من الجيوب الأنفية.
  • سيطرة التعب والإرهاق على كامل الجسم.
  • وجود مشكلة في حالات التنفس وخاصة في حالات الاكتئاب المصاحب له عدوى بكتيرية.
  • الإحساس المستمر بحادة إلى الحكة في منطقة الأنف والعين والأذن.
  • جميع الأعراض السابق ذكرها يمكن أن تحدث منفردة أو يجتمع أكثر من عرض سويًا، وفي حالة مرور أكثر من 12 أسبوع على الشعور بهذه الأعراض، فعلى الفور عليك بمراجعة الطبيب فقد يدل ذلك على تحوله إلى التهاب مزمن وعدم الالتزام بالنصائح والأدوية المطلوبة فيمكن أن يؤدي إلى تفاقم الوضع وربما يسبب الوفاة، وهناك أيضًا أكثر من عرض تعتبر من الأعراض الخطيرة التي يجب استشارة الطبيب فور حدوثها ومنها:
  • الشعور بالصداع المتواصل مع ارتفاع درجة الحرارة وظهور أي تورم في منطقة الجبهة.
  • انتقال العدوى البكتيرية في جفن العين مما ينتج عنه تورم في المنطقة المحيطة.
  • حدوث تشنجات في فقرات وعضلات الرقبة، أو اضطراب في مستوى الرؤية، أو ظهور طفح جلدي أو حدوث نوبات.

التهاب الجيوب الأنفية وانسداد الاذن

أنواع التهاب الجيوب الأنفية

تحدث التهابات الجيوب الأنفية في الأغشية المخاطية التي تبطن من الداخل، وله عدة مستويات للإصابة وهي:

  • التهاب الجيوب الأنفية الحاد: تتشابه أعراضه بشكل كبير مع أعراض نزلات البرد وتظهر بشكل مفاجئ دون مقدمات، ولا تستمر لأكثر من 4 أسابيع بأقصى تقدير.
  • التهاب الجيوب الأنفية ما دون الحاد: تستمر أعراضه في التطور ما بين 4 أسابيع و12 أسبوع ثم تبدأ في الزوال مع تناول الأدوية.
  • التهاب الجيوب الانفية المزمن: هذا المستوى المتأخر قد يلام المريض لأكثر من 12 أسبوع دون تحسن للأمور مع احتمالية الاستمرار لشهر أو سنة.
  • التهاب الجيوب الانفية المتكرر: تتلازم هذه الحالة باستمرار مع المصاب مع زيادة الاحتمالية بحدوث عدة نوبات متكررة من الالتهاب طوال العام.

أسباب التهاب الجيوب الأنفية وانسداد الاذن

  • تعدد الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا في الكثير من الحالات التي تصاب بالجيوب الأنفية يكون السبب الأساسي لها تعرض الشخص لنزلة برد، أو بعض الأمراض التي تتشابه معها كالعدوى الفيروسية المصاحبة للالتهاب، وكذلك البكتيرية.
  • التهاب الأسنان:في بعض الحالات يمكن أن تنتقل العدوى من خلال منطقة الفم والأسنان من خلال الجيوب الأنفية الوتدية.

التهاب الجيوب الأنفية وانسداد الاذن

الفئات المعرضة للإصابة بالتهاب الجيوب الانفية

هناك بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من مستوى الإصابة بالتهاب الجيوب الانفية المزمن أو المتكرر، وعلى من يصاب بأي منها توخي الحذر دائمًا والاهتمام بمراجعة الطبيب بشكل دوري.

  • خلل في إحدى المجاري الأنفية: يتمثل ذلك في انحراف الحاجز الأنفي عن مساره، أو ظهور السائل بالأنف وهي عبارة عن بعض الأورام الحميدة.
  • الحساسية ضد الأسبرين: وتتسبب هذه الحالة في حدوث الكثير من مشاكل الجهاز التنفسي.
  • اضطرابات في جهاز المناعة: وينتج ذلك من خلال الإصابة ببعض الفيروسات كفيروس نقص المناعة المكتسبة المعروف بالإيدز.

الإصابة بالأنواع المتعددة من الحساسية أو حمى القش

الربو: وهي الحالة الأكثر انتشارًا ما بين حالات الإصابة بالجيوب الأنفية والتي تمثل شخص واحد من بين كل خمسة مصابين يعاني في الأصل من مرض الربو، أن يكون الشخص دائم التعرض للملوثات البيئية التي تؤثر على الأنف كالعوادم ودخان السجائر.

التهاب الجيوب الأنفية وانسداد الاذن

أسباب انسداد الأذن

  • انسداد النفيرأو قناة استاكيوس: ويقصد بالنفير أي القناة السمعية الرابطة ما بين الأذن الوسطى والحلق، بالحالة الطبيعية لها تقوم بنقل السوائل والبلغم من داخل الأذن إلى نهاية الحلق، ولكن في حالة انسدادها لا يمكن أن تقوم بدورها بشكل سليم فيحدث تراكم للسوائل بالداخل.
  • تجمد شمع الأذن: ومن طبيعة الشمع بأنه يحافظ على الأذن الداخلية من أي أضرار تلحق بها، وذلك من خلال تنظيفها ومنع مرور المواد الضارة إلى الداخل، ومن طبيعته أن يكون طريًا.

وفي نهاية مقالنا نود أن ينول على إعجاب القارئين الكرام لما أوضحنا من التهاب الجيوب الانفية وانسداد الاذن مع ذكر الكثير من الأمور الأخرى المتعلقة بذلك.

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة