نصائح لتعلم الحفاظ على استمرارية العلاقات

نصائح لتعلم الحفاظ على استمرارية العلاقات

آخر تحديث : الجمعة ١٤ أبريل ٢٠١٩

قد تصل بعض العلاقات في حياتك إلى مرحلة "الضمان" أي التعود على تواجد شخص ما في حياتك وعدم تخليه عنك كالعلاقات الزوجية، التي تصبح فاترة بعد فترة منها بتعود كلا الطرفين على بعضهم البعض، وعدم محاولة أي منهم لعمل أي شيء جديد لـ الحفاظ على استمرارية العلاقة بطريقة جيدة أو الحفاظ عليها كما كانت في البدايات، ولـ الحفاظ على استمرارية العلاقات ، ستات دوت كوم بيقدملك مجموعة من النصائح الفعالة مع نازلي السعيد متخصصة الـ "لايف كوتشينج".

الحفاظ على استمرارية العلاقات بشكل صحيح

إن الحفاظ على استمرارية العلاقات يمكن أن يكون أهم مراحل العلاقة نفسها، حيث أنه من المعروف في بدايتها الاهتمام المتبادل والانصات لرغبات كل طرف ومحاولة اثبات الحب وفعل العديد من الأشياء التي تقوي العلاقة في بدايتها ، ولكن بعد مرور فترة من الوقت قد يتعود الطرفين على بعضهما وتصبح علاقتهما مملة ورتينية، مع ضمان كل منهما لوجود الآخر في حياته إلى اللانهاية، وحينها قد ينفجر أحدهم ويشعر بعدم الرغبة في الاستمرار وهنا يبدء الشخص الآخر في التغيير ولكنه قد يكون بلا فائدة مع اصرار الطرف الآخر على انتهاء العلاقة.

العطاء

قالت نازلي السعيد متخصصة الـ"لايف كوتشينج"، إن العطاء من أهم عوامل السعادة الزوجية، واستمرارية العلاقة بين أي طرفين، فإن كنت قد اعتدت على وجود شريك حياتك ولم تعد بحاجة إلى عطاؤه المزيد من الحب والحنان والرعاية والاهتمام والتفاهم، فربما أنت على أعتاب نهاية علاقتك بشريك حياتك، حيث أنه إن لم يجد منك العطاء فسيبحث عنه يومًا ما ويقرر إنهاء تلك العلاقة على الفور.

الاهتمام والتركيز

يعد الاهتمام واحد من أهم نصائح الحفاظ على استمرارية العلاقات والحياة السعيدة التي ركزت عليها نازلي السعيد، حيث أن اهتمام كل طرف بحاجات ومتطلبات الطرف الآخر يولد الحب ويحافظ على استمرارية الحياة بصورة أفضل، على العكس فالاهمال ينذر بنهاية العلاقة حتى وإن لم يعبر الطرف الآخر عن غضبه ورفضه، إلا أنه سوف يأتي وقت وينهي تلك العلاقة رغبة منه في الشعور بالاهتمام الحقيقي والذي يفتقده في هذه العلاقة.

اقرأي أيضًا: كيف تضعي حدود للعلاقات ؟


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة