تعرفي على الرضاعة الطبيعية مع الصناعية

تعرفي على الرضاعة الطبيعية مع الصناعية

آخر تحديث : الجمعة ٢٦ يونيو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

هناك الكثير من الأمهات تلجأن إلى الدمج بين الرضاعة الطبيعية مع الصناعية لإطعام أطفالهن، حتى يشعرن بالشبع والنمو بشكل سليم وصحي، ولكن الدمج بين الرضاعة الطبيعية والصناعية قد يكون له شروط هامة، وقد توجد بعض الظروف التي تدفع الأم إلى اتباع هذه الطريقة، فأغلب الأمهات يرغبن أن يقومن بإرضاع أطفالهن بطريقة طبيعية فقط ولكن لا يستطيعون ذلك، ففي الموضوع التالي على موقع ستات دوت كوم سنوضح لكي الأسباب التي قد تدفعك إلى اللجوء لدمج الرضاعة الطبيعية مع الصناعية، وفوائد هذه الخطوات في نمو طفلك بطريقة سليمة وصحية.

ناك الكثير من الأمهات تلجأن إلى الدمج بين الرضاعة الطبيعية مع الصناعية لإطعام أطفالهن، حتى يشعرن بالشبع والنمو بشكل سليم وصحي،

متى تلجأ الام للرضاعة الصناعية

لقد أجمع الأطباء أنه لا مانع من الجمع بين الرضاعة الطبيعية مع الصناعية، ولكن نصحوا بالانتظار حتى يبلغ الطفل ثمانية أسابيع على الأقل، فقد يؤثر الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية على إمداد ثدي الأم بحليب الرضاعة قبل هذا العمر، وينبغي عليكي استشارة الطبيب المختص ليحدد لك نوع الحليب الصناعي المناسب لطفلك.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

هناك بعض الأسباب التي تجعل الامهات يضطرن إلى الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية، ومنها ما يلي:

  1. عودة الام إلى العمل وعدم وجود ما يكفي من الحليب الذي يفرزه ثدي الأم لكي يكفي طفلها طوال اليوم
  2. عدم كفاية حليب الثدي لتغذية الرضيع
  3. معاناة مع الرضيع من مشكلات طبية مثل الولادة المبكرة، أو إصابته بالصفرة التي تجعله يحتاج إلى رعاية خاصة في الحضانة
  4. وجود توأم يجعل الأم تواجه صعوبة في إطعام الطفلين معا طوال الوقت، لذا تحتاج إلى مساعدة خارجية إلى جانب الرضاعة الطبيعية لإشباع طفليها.
  5. إصابة الام بأمراض معدية وخطيرة، وتناولها أدوية قد يكون لها أثار جانبية على رضيعها، فتخشى عليه من العدوى أو أن يتأثر بهذه الادوية.
  6. اكتئاب ما بعد الولادة، يجعل الام في حالة نفسية سيئة، ويصاحب هذا انخفاض في القدرة الجسدية مما يؤثر على صغيرها، وتصبح حينها الرضاعة الطبيعية صعبة ومرهقة، وتختلف قدرة التحمل من أم إلى أخرى.
  7. حساسية الحليب، فمن الممكن ان يكون الطفل يعاني من حساسية الحليب، حينها سيحتاج إلى أنواع معينة من الألبان الصناعية ذات التركيبة الخاصة على تجنب الحساسية.

وهناك أيضا أسباب أخرى قد تلجأ فيها الام الى الجميع بين الرضاعة الطبيعية مع الصناعية، فكل الامهات لا يرغبن في أن تحرم أطفالها من فوائد الرضاعة الطبيعية، ولكن أيضا يرغبن في أن يحصل رضعيها على كفايته من الحليب حتى يشعر بالشبع.

ناك الكثير من الأمهات تلجأن إلى الدمج بين الرضاعة الطبيعية مع الصناعية لإطعام أطفالهن، حتى يشعرن بالشبع والنمو بشكل سليم وصحي،

فوائد الرضاعة الطبيعية مع الصناعية

الرضاعة الصناعية قرار صعب على أي أم اتخاذه، ولكن كما أوضحنا مسبقا هناك مجموعة من الأسباب التي تضطر الام وتدفعها إلى اللجوء للجميع بين الرضاعة الطبيعية مع الصناعية، هناك فوائد منفصلة لكل من الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية، ولكن هناك فائدتان أساسيتان في الجميع بين الرضاعة الطبيعية مع الصناعية، وهما:

  1. تعطي الطفل الغذاء المناسب خاصة بعدما يكبر الطفل ولا يكفيه حليب الأم.
  2. تسمح للآباء أو الجدات بمشاركة الأمهات العناية بالطفل وإطعامه سواء في حالة غياب الأم بالعمل، أو في حال تعبها وراحتها في الرضاعة أثناء الليل، وتبادل النوم والرعاية.

وهناك أيضا أضرار للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية، على الرغم من الأسباب التي تجعلك تجمعين بينهما، فإن قلة رضاعتك لطفلك بطريقة طبيعية تضعف الخلايا اللبنية وتقلل إنتاج الجسم من الحليب، لذا يجب أن يكون بكيفية محددة تضمن التوازن بين النوعين وتحصيل الفائدة المرجوة.

ناك الكثير من الأمهات تلجأن إلى الدمج بين الرضاعة الطبيعية مع الصناعية لإطعام أطفالهن، حتى يشعرن بالشبع والنمو بشكل سليم وصحي،

فوائد الرضاعة الصناعية

على الرغم من الاهمية الكبري والفوائد العظيمة للرضاعة الطبيعية، إلا أن هناك بعض الفوائد للرضاعة الصناعية التي تمد جسم طفلك بالطاقة والنمو السليم أيضا، ومنها ما يلي:

  1. مع الوقت تصبح الرضاعة الصناعية بدائل الحليب الأكثر تطورا وأفضل حتى تصبح شبيها بحليب الأم.
  2. توفير الكثير من الوقت للام، فالرضاعة الطبيعية تستغرق وقتا طويلا خاصة خلال الاسابيع الأولى من الولادة، مما يعيق الأم عن إنجاز مهام أخرى هي بحاجة لها، لذا فإن الرضاعة الصناعية تساعدها في القيام بمهامها الخاصة، وذلك لان عدد مرات الرضاعة الطبيعية يكون أقل ويشعر طفلك بالشبع أسرع مقارنة بالرضاعة الطبيعية.
  3. استعانة الام العاملة بالحليب الصناعي كرضعة تكميلية لطفلها بجانب الرضاعة الطبيعية، فالرضاعة الصناعية تعوض طفلها وتشبعها لحين عودتها إلى المنزل، حتى تتأكد من حصول طفلها على ما يكفيها من الحليب للشبع والنمو؟
  4. مشاركة المسؤولية مع الآخرين، فإن الرضاعة الصناعية تتيح فرصة مشاركة الام في رعاية الطفل بالتناوب مع من حولها، سواء كان الأب أو الجدة أو الأخت، مما يجعلها تحصل على مزيد من الراحة في وقت تكون في أشد الحاجة لها، كما أنها تقوي العلاقة بين الطفل ووالده.
  5. تمكنك من تحديد مقدار ما يتناوله الطفل من السعرات الحرارية بدقة، خاصة أن الأطفال يفقون الكثير من الوزن بعد الولادة.

نصائح للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية

وبجانب الرضاعة الطبيعية مع الصناعية إذا كنتي من الامهات اللاتي اضطررن للجوء إلى الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية، فعليكي ااتباع النصائح التالية، وهي:

  1. حددي مواعيد للرضاعة الصناعية ومواعيد للرضاعة الطبيعية، فمثلا من الممكن أن تجعلي مواعيد الرضاعة الصناعية في وقت الخروج أو الذهاب إلى العمل، مع بعض مرات الرضاعة الليلية، وهذه الخطوة هامة جدا فهي تكفل لكي استمرار ثدييك في إدرار الحليب بالكمية المناسبة.
  2. لا ترضعي طفلك من زجاجة الرضاعة حتى لا يعتاد عليها طفلك في وجودك، بل اجعلي من حول هم من يقومون بإرضاعه بها.
  3. لا تجمعي بين نوعي الرضاعة قبل تعود طفلك على الرضاعة الطبيعية بشكل تام، وكذلك تعود جسمك أو ثدييك على إفراز الحليب بشكل سليم إن لم يكن هناك سبب طبي قوي لمنع طفلك من الرضاعة الطبيعية.
  4. تجنبي الرضاعة المختلفة قبل نهاية الشهر الثاني من عمر الرضيع، ويفضل أن تبدأي مع الشهر الثالث وفقا لما حدده الاطباء، فإن تعجلتي في هذا الدمج سيميل الطفل إلى الحليب الصناعي ويرفض الرضاعة الطبيعية، كما أن كمية إدرار الحليب من ثدييك سوف تقل.
  5. يمكنك استخدام مضغة الثدي بديلا عن الرضاعة الصناعية ولكن في حدود اللازم، مثل الوقت الضائع بين ضخ الثدي والإرضعا وغيرها، ولكن يجب عليكي استشارة الطبيب قبل البدء في هذه الخطوة.
  6. في حالة رفض طفلك لزجاجة الرضاعة الصناعية، حاولي معه مجددا ولا تملي، ولكن انتبهي لبعض الامور مثل أن يكون الحليب مناسبا للجوء، دافئا في الشتاء وفاترا في الصيف، وتأكدي من حجم الحلمة بان يكون مناسب لعمر طفلك.

ناك الكثير من الأمهات تلجأن إلى الدمج بين الرضاعة الطبيعية مع الصناعية لإطعام أطفالهن، حتى يشعرن بالشبع والنمو بشكل سليم وصحي،


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة