الطب التكميلي "الهميوباثي" وعلاقته بالعالم

الطب التكميلي "الهميوباثي" وعلاقته بالعالم

المحتويات إظهار

يرتبط الطب التكميلي (الهميوباثي) في مخيلة الكثيرين في مصر بشائعة العلاج بالإيحاء، فيما يعتبره البعض الآخر العلاج السحري للأمرض وأفضل الأنظمة البديلة للطب الحديث، والذي لا يوجد له أي أعراض جانبية وغير مكلف وآمن للحوامل والمرضعات، بينما يعتبره البعض وسيلة للنصب والضحك على العقول، ولكن هل يعترف العالم حولنا بـ الطب التكميلي وما مكانته بين الدول ومدى اعترافهم به؟ كل هذا وأكثر تجيب عليه هبة عمرو باحثة الهميوباثي في حوارها لـ ستات دوت كوم .

قالت هبة عمرو أن الطب التكميلي من أكثر الأنظمة البديلة للطب الحديث المعترف بها دوليًا، حيث تستخدمه 40 دولة أوربية منهم بعض الدول تستخدمي داخل النظام الصحي كسويسرا وهناك بعض البلاد الأخرى التي تستخدمه بجانب الطب الحديث مثل فرنسا ويعد اختياراها لخلق حالة من الاكتمال ما بين الطب الحديث والطب التكميلي، بينما تستخدمه الهند يقوم الطلاب بدراسة العلوم الطبية بشكل كامل لمدة ثلاثة سنوات في كليات الطب وبعد ذلك يتم تقسيم التخصصات ما بين الطب الحديث و الطب التكميلي وغير ذلك ويتم استخدامه جنبًا إلى جنب مع الطب الحديث.

وأضافت هبة عمرو، أن كل من الأرجنتين وأمريكا وغيرهم من الدول الأوروبية يقومون باستخدام الطب التكميلي بشكل كبير نظرًا لكونه من أكثر الخيارات الآمنة والصحية، بالاضافة إلى كونه اختيارموفر واقتصادي للتأمين الصحي بجانب الطب الحديث بينما تسمح باستخدامه بعض الدول الآخرى حسب رغبة المريض وحريته، أما بالنسبة للعالم العربي فلا يوجد سوى ثلاثة دول عربية فقط تدعم الهيموباثي.

Donate via Givealittle

وجدير بالذكر أن الهميوباثي أو الطب التجانسي أو الطب التكميلي، يعد أكبر نظام طبي تكاملي بعد الطب الحديث بحسب تصنيف منظمة الصحة العالمية، ويعرف أيضًا بالمعالجة المثلية التي تستهدف علاج المرض بالمثل، استنادًا لقانون أبقراط في الطب والذي يقول أن المثل يعالج المثل، ويعد الطبيب الالماني صامويل هانيمان هو مؤسس نظام الطب التجانسي أو الهميوباثي بالانجليزية، استنادًا لمبدأ أبقراط في العلاج والذي اختصر فيه طرق العلاج إلى طريقتين إما العلاج بالضد وهو الطب الحديث أو العلاج بالمثل وهو الطب التجانسي .

مقالات مشابهة


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;