الطماطم سلاح لمحاربة سرطان الثدي

الطماطم سلاح لمحاربة سرطان الثدي

سرطان الثدي هو أحد أنماط الأورام الخبيثة الشائعة وينجم عن نمو غير طبيعي لخلايا الثدي مما يحولها إلى الخلايا السرطانية ، ويُعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان التي تصيب السيدات على اختلاف أعمارهم.

ويقدم موقع "ستات دوت كوم"، فوائد وطرق محاربة الطماطم لسرطان الثدي.

الطماطم سلاح لمحاربة سرطان الثدي

محاربة الطماطم للسرطان

أظهرت دراسة أمريكية حديثة أن اتباع نظام غذائي يحتوي على الطماطم يساعد على تخفيض خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء، من خلال رفع مستويات هرمون أديبونكتين الذي ينظم عملية التمثيل الغذائي للسكر والدهون في الجسم.


وأكدت الدكتورة أدانا ليانوس الأستاذة المساعدة في علم الأوبئة بجامعة روتجرز أن الأبحاث أكدت بشكل لا يدعو للشك على الفوائد الكبيرة التي يمكن الحصول عليها من خلال تناول الطماطم، والتي لا تقتصر على هرمون الأديبونكتين بل يمكن أن تتعداه إلى العديد من العناصر الغذائية الأخرى التي تحتاج إلى المزيد من البحوث والدراسات.

فوائد الطّماطم

وهناك فوائد عديدة تعود على الجسم بمنافع صحيّة، خلاف محاربتها لسرطان الثدي ومن أهمّها ما يأتي:

الطماطم سلاح لمحاربة سرطان الثديس

1- تقليل أعراض السّكري

تقلّل الطّماطم أعراض مرض السكّري بنوعَيْه الأول والثاني؛ بسبب احتوائها على الألياف؛ حيث يحتوي كوب واحد من الطّماطم الكرزيّة على غرامين من الألياف الغذائية، وقد أثبتت بعض البحوث أنّ الأشخاص المصابين بمرض السكّري بنوعه الأوّل، ويستهلكون وجباتٍ غنيّةً بالألياف الغذائيّة، فإنّ مستويات الجلوكوز في الدّم تقلّ لديهم، وكذلك الأشخاص المصابون بمرض السكّري من النوع الثاني ستتحسّن لديهم مستويات الدّهون، والإنسولين، والسكّر في الدّم.

 

الطماطم سلاح لمحاربة سرطان الثدي

2- الحِفاظ على مستويات ضغط الدّم

تحافظ الطّماطم على مستويات ضغط الدّم؛ بسبب محتواها القليل من الصّوديوم؛ حيث يحتوي كل 100غ من البندورة الطّازجة النّاضجة على 5ملغ من الصّوديوم، كما يوسّع محتواها العالي من البوتاسيوم الأوعية الدمويّة؛ ففي كلّ 100غ من البندورة الطازجة النّاضجة 237ملغ من البوتاسيوم.

3- تعزيز عمل القلب والأوعية الدّمويّة

تُعزِّز الطّماطم عمل عضلة القلب والأوعية الدمويّة، وتقيها من الأمراض؛ بسبب محتواها الجيّد من فيتامين C، والألياف، ومادّة الكولين، والبوتاسيوم؛ الذي يرتبط تناول كميّاتٍ كبيرة منه بالتّزامن مع تناول كميّات قليلة من الصّوديوم بانخفاض مخاطر الإصابة بالجلطات الدماغيّة، وذلك حسب ما بيّنه الأستاذ المساعد مارك هيوستن من كلية الطبّ في جامعة فاندربيلت (بالإنجليزيّة: Vanderbilt University School of Medicine)، ولحمض الفوليك الذي يدخل في التّركيب الغذائيّ للطّماطم دور في الحدّ من خطر الإصابة بأمراض القلب. مُكافحة أنواع السّرطان المُختلفة تكافح الطّماطم الأنواع المختلفة من السّرطان، وتحارب تكوُّن الخلايا السّرطانيّة والجذور الحُرّة؛ بسبب محتواها العالي من فيتامين C، ومضادّات الأكسدة الأخرى.

الطماطم سلاح لمحاربة سرطان الثدي

4- حماية العينين

تحمي الطّماطم العينَين؛ بسبب محتواها العالي من مُركّبات البيتا كاروتين، والليكوبين، واللوتين، ومُضادّات الأكسدة القويّة التي تحمي العينين، وتحافظ على صحّتهما، كما تحدّ من تطوّر مرض الضّمور البقعيّ، الذي تزيد احتماليّة حدوثه كلّما تقدّم الشّخص في العمر.

 

مقالات مشابهة


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;