الهواتف الذكية وعلاقتها بمرض الشلل الرعاش

الهواتف الذكية وعلاقتها بمرض الشلل الرعاش

الهواتف الذكية وعلاقتها بمرض الشلل الرعاش كانت من أبرز الأبحاث التي أجريت في الفترة الأخيرة، حيث توصل الباحثون إلى طرق للتنبؤ بالمرض قبل حدوثه، وكذلك متابعته ومتابعة تقلباته. وبالرغم من أضرار إدمان الهواتف الذكية، إلا أن لها فوائد تطبيقية، منها قياس ومتابعة أعراض هذا المرض العصبي المزعج. تابعي مع موقع ستات دوت كوم هذا المقال حول الهواتف الذكية وعلاقتها بمرض الشلل الرعاش للتعرف على هذا التطبيق وعلى معلومات عن المرض وأسبابه:

الهواتف الذكية وعلاقتها بمرض الشلل الرعاش

الهواتف الذكية وعلاقتها بمرض الشلل الرعاش

يتم تشخيص مرض باركنسون (PD) علميا في المقام الأول عن طريق الفحوص السريرية، مثل اختبار المشي، واختبار الكتابة اليدوية، وتشخيص التصوير بالرنين المغناطيسي. ولكن يمكن أن تأتي الهواتف الذكية مزودة بمجموعة كبيرة ومتنوعة من أجهزة الاستشعار، ويتم الكشف من خلالها عن الخصائص غير الطبيعية في نمط المشي للأفراد الذين يعانون من المرض بنجاح باستخدام جهاز استشعار للهواتف الذكية يُعرف باسم مقياس التسارع. ويمكن لمقاييس التسارع اكتشاف الحركة بدقة عالية بتكلفة منخفضة جدًا، مما يجعلها مثالية للتطبيق على نطاق واسع.

تطبيقات للهواتف لرصد تغيرات الشلل الرعاش

بعد دراسات عديدة، يقول باحثون أمريكيون إن تطبيقا تجريبيا على الهواتف الذكية يمكنه أن يرصد التغييرات في أعراض مرض الشلل الرعاش على مدى اليوم. كما يمكنه إرسال بيانات للأطباء لمساعدتهم في علاج المرضى. وقد طور الباحثون التطبيق الذي يعرف باسم (هوبكنز بي.دي) للهواتف الذكية التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد لتقييم أداء المهام، وتعتمد الدرجات التي يسجلها التطبيق على أنواع التقييمات التي تتم في عيادات الأطباء. الهواتف الذكية وعلاقتها بمرض الشلل الرعاش

ما هو مرض باركنسون "الشلل الرعاش"؟

مرض باركنسون هو اضطراب عصبي يؤثر على الخلايا العصبية المنتجة للدوبامين في الدماغ. وهو مرض دماغي يحد بشكل كبير من الحركة، وبعض أعراض تشمل ما يلي:
  • البطء في الحركة
  • رجفة في اليدين والساقين
  • مقاومة العضلات للحركة
  • فقدان التوازن

 أهمية الاكتشاف المبكر للمرض

كل المشاكل في الحركة الناتجة عن المرض مدمرة للغاية وتؤثر على نوعية الحياة للمرضى. ولسوء الحظ ، فإن معظم الحالات تكتشف في المراحل المتأخرة من المرض فقط، أي عندما تكون أعراض المرض واضحة للغاية. ولا يوجد حاليا علاج لهذا المرض، ولكن يمكن أن يساعدنا اكتشاف المرض في وقت مبكر في العثور على علاج أو العثور على أدوية تهدف إلى إبطاء تطور المرض. وبالتالي تأتي أهمية اكتشاف المرض والتنبؤ به بشكل مبكر لوقف تطوره.

فوائد اكتشاف المرض عبر تطبيق الهواتف الذكية

بالإضافة إلى تحديد الأشخاص المعرضين لخطر تطور الشلل الرعاش  والاكتشاف المبكر، فإن هناك فوائد أخرى تتمثل فيما يلي:
  • توفير نظرة ثاقبة لكيفية تأثير المرض على الحركة قبل وبعد التشخيص.
  • تحديد شدة المرض من أجل تحديد الجرعة الصحيحة من الدواء للمرضى.
  • تتبع تأثير الأدوية على شدة الأعراض للمرضى والمعرضين للخطر.

الهواتف الذكية وعلاقتها بمرض الشلل الرعاش

أهمية التطبيق وكيفية عمله

هناك تطبيقات مهمه كثيرة، ويأتي هذا التطبيق الخاص بالشلل الرعاش على رأسها. وبعد بحوث عديدة ومكثفة، خلص الباحثون إلى أن الشلل الرعاش مثل مرض السكري، حيث تتسم أعراضه بالتفاوت، وهو الأمر الذي قد يؤدي لتنوع العلاج. كما أضاف الباحثون أننا لا نستطيع قياس هذا التفاوت في المنزل والقياسات في العيادات تعتبر محدودة. وكتب الباحثون أن التطبيق الذي تم تطويره بالهواتف الذكية يطلب من المرضى إكمال خمس مهام لتقييم الكلام والنقر بالأصابع وطريقة المشي والتوازن ووقت رد الفعل. واستنادا إلى هذه المهام الخمس، يسجل التطبيق درجة لمرض الشلل الرعاش، وهو ما يمكن للأطباء استخدامها لتقييم شدة الأعراض وتعديل الأدوية على أساسها. تسعدنا ملاحظاتك وتعليقاتك في صندوق التعليقات

مقالات مشابهة


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;