الوسواس القهري الجنسي

الوسواس القهري الجنسي

آخر تحديث : السبت ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

الوسواس القهري الجنسي هو فرط واضطراب في الرغبة الجنسية أو الإدمان الجنسي و اشتداد الشهوة الجنسية، ويعتبر الوسواس القهري الجنسي عبارة عن مجموعة من الأشياء المثيرة والأفكار والسلوكيات الجنسية التي تقوم بدورها بالتأثير بطريقة سلبية على العلاقات والعمل والصحة ومجالات أخرى في حياة الفرد الشخصية، وسوف نتكلم في هذا الموضوع عن الوسواس القهري الجنسي .

أسباب الوسواس القهري الجنسي

تتعدد الأسباب المؤدية لحدوث الوسواس القهري الجنسي ومن هذه الأسباب أسباب بيولوجية وأسباب نفسية وإجتماعية.

أسباب بيولوجيةشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

  • حدوث اضطراب وعدم توازن المواد الكيميائية الطبيعية الموجودة في الدماغ: إذ يوجد في الدماغ مركبات كيميائية معينة مسئولة عن تنظيم الحالة المزاجية لدى الشخص مثل الدوبامين والسيروتونين ومن الممكن أن يؤدي اضطرابها إلى حدوث الوسواس القهري الجنسي.
  • حدوث حالات مؤثرة على عمل الدماغ : حيث أن هناك بعض المشاكل الصحية أو الأمراض التي تحدث للشخص وتؤثر على سلوكه الجنسي مثل مرض الصرع ومرض الخرف فمثل هذه الأمراض يرتبط حدوثها بمرض الوسواس القهري الجنسي، بالإضافة إلى أن الأدوية التي يعالج مرض باركنسون من الممكن أن تتسبب في حدوث حالة الوسواس القهري الجنسي.
  • حدوث تغييرات في مسارات الدماغ: فقد يحدث مرض الوسواس القهري الجنسي إدمانا على ممارسة الجنس الأمر الذي يؤدي إلى حدوث تغييرات في دوائر الدماغ العصبية بمرور الوقت، وتتسبب هذه التغييرات في حدوث ردود فعل ممتعة عند ممارسة الجنس وردود فعل غير ممتعة عن الامتناع عن ممارسة السلوك الجنسي.

أسباب اجتماعية:

  • إذ أن بعض الصدمات العصبية التي تحدث في حياة بعض الأشخاص قد تكون عاملا كبيرا للتوجه للممارسات الجنسية وعدم الشعور بالراحة إلا بهذه الممارسات.

أسباب نفسية:

  • من الوارد جدًا أن يكون مرض الوسواس القهري الجنسي مصاحبا لبعض الاضطرابات النفسية الأخرى مثل الاكتئاب أو الذهان أو غيرها.

الوسواس القهري الجنسي

أعراض الوسواس القهري الفكري الجنسي

هناك عدة مؤشرات تدل على وجود الوسواس القهري الجنسي ومن ضمن هذه الأعراض ما يأتي:

  • الاستعانة بالسلوك الجنسي الشديد: للهروب من مشاكل أخرى تحل بالشخص مثل إحساسه بالقلق أو الاكتئاب أو الوحدة أو الضغوطات النفسية.
  • حدوث دوافع جنسية مع عدم القدرة على السيطرة عليها: ويمكن أن يحدث مع هذا الشعور صدور إحساس بالمتعة والإشباع الجنسي أو لا يوجد.
  • تسبب السلوك الجنسي في إفساد علاقات اجتماعية: ومشاكل في حياة الفرد مثل فقدان علاقات هامة أو حدوث مشاكل قانونية أو اجتماعية أو صحية نتيجة للاتصالات الجنسية الغير شرعية.

الوسواس القهري الجنسي


تشخيص الوسواس القهري الجنسي

يقوم الطبيب أو اختصاصي الصحة النفسية بتقيم للحالة النفسية للمريض عبر توجيه مجموعة من الأسئلة إلى المريض حول المواضيع الآتية:

  • الأفكار الجنسية والسلوكيات والأفكار القهرية التي يصعب على المريض السيطرة عليها.
  • تعاطي الأدوية المنشطة والمشروبات الكحولية.
  • الصحة البدنية والنفسية والعقلية للمريض، ووضعه العاطفي العام.
  • الوضع الأسري والاجتماعي والعلاقات الشخصية.
  • المشكلات الناجمة عن السلوك الجنسي للمريض.

علاج الوسواس القهري الجنسي

يتم علاج حالات الوسواس القهري الجنسي دائمًا عن طريق العلاج النفسي وتناول مجموعة من الأدوية ومجموعة من عوامل المساعدة الذاتية، ويتبلور الهدف الرئيسي من العلاج في التعامل مع السلوكيات والمثيرات المفرطة بالتزامن مع الحفاظ على تواجد أنشطة جنسية بطريقة صحية، كما أنه يجب معرفة هل يوجد أمراض عقلية أخرى أم لا حيث أنه يجب علاجها مع علاج الوسواس القهري النفسي.

معظم الأشخاص المصابين بالوسواس القهري الجنسي يكونون أقدموا على تناول المواد المخدرة أو الكحول أو يعانون من مشاكل عقلية مثل الاكتئاب أو القلق أو غيرها، ويتم علاج حالة الوسواس القهري الجنسي على أساس شدة الحالة فقد تطول فترة العلاج وقد تقصر على حسب حدة حالة الوسواس القهري أو خفتها، وقد يكون العلاج بشكل دوري ومستمر على مدار سنوات له أهمية في عدم انتكاسة المريض، وتكون خطوات علاج الوسواس القهري كالتالي:

  • العلاج النفسي: العلاج الديناميكي النفسي، ويعمل العلاج النفسي لحالة الوسواس القهري الجنسي بهذه الطريقة على تنمية الوعي بسلوكيات وأفكار اللاوعي كما يعمل على تطوير الرؤى الجديدة لدوافع الشخص والتخلص من صراعات العلاج النفسي العلاج المعرفي السلوكي، ويساهم ذلك في استبدال السلوك والممارسات الجنسية الغير صحية والتي أدت إلى حدوث الوسواس القهري الجنسي بخارى من السلوكيات والأنماط الجنسية الصحية.
  • من الممكن أن يتم توفير هذه الطريقة من العلاج بإسلوب جماعي أو فردي أو زوجي أو اسري على حسب ارتياح الشخص وتفضيله لأي طريقة من هذه الطرق تكون هي الطريقة المتعبة في علاج الوسواس القهري الجنسي بالعلاج النفسي الديناميكي.

الوسواس القهري الجنسي

علاج الوسواس الجنسي القهري بالأدوية

يمكن أيضا في علاج الوسواس القهري الجنسي باستخدام مجموعة من الأدوية المختلفة التي من الممكن لها أن تكون مفيدة في هذا الشأن، حيث أنها تعمل على المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ والمرتبطة بشكل كبير في حدوث الأسباب للإصابة بالوسواس القهري الجنسي.

يقوم الطبيب بوصف الدواء بناء على حالة كل مريض على حده وعلى حسب الإصابة بالأمراض العقلية الأخرى او كان الشخص من مدمني المخدرات، ويختار الطبيب من الأدوية ما تكون أقل أثارا جانبية لحالة كل شخص، وتتضمن تلك الأدوية ما يأتي:

  • مضادات الأندروجين: وتعمل مثل هذه الأدوية على الحد من تأثيرات الهرمونات الجنسية الذكرية، ونظرًا لفاعلية مثل هذه الأدوية في التأثير على العملية الجنسية بشكل كبير فانه يتم استخدامها في الحالات الخطيرة مثل حالة الاعتداء على الأطفال.
  • أدوية مضادة للاكتئاب: حيث تعتبر مضادات الاكتئاب ضمن الأدوية التي تستخدم في إعادة الامتصاص للسيروتونين من أكثر الأدوية المستخدمة في علاج الوسواس القهري الجنسي, وتتضمن بارواكستين "باكسيل"، وفلوكستين "بروزاك"، وسيرترالين "وزلوفت".
  • أدوية أخرى: التي تستخدم لعلاج حالات (ثنائي القطب) والذي كان يطلق عليه الهوس الاكتئابي سابقا، إلا أن استعمال هذه الأدوية يؤدي إلى أحجام المثيرات الجنسية عن عملها وهذه الادوية مثل الليثيوم.
  • النالتريكسون: و يستخدم في علاج الإدمان على الكحول ولكنه يقوم بإغلاق الجزء الموجود في الدماغ والمسؤول عن الإحساس بالمتعة عن ممارسة سلوكيات يوجد عليها ادمان من الشخص.

و يجب أن يتضمن علاج الوسواس القهري الجنسي، علاج أي اضطراب ذهني أو نفسي مصاحب، وكذلك أي اضطراب جسدي من الممكن أن يؤدي إلى مضاعفات نفسية إذا لم يتم علاجه.

الوسواس القهري الجنسي

أفكار خاطئة عن الوسواس الجنسي القهري

هناك العديد من الأفكار الخاطئة التي يعتقدها البعض حول الوسواس الجنسي القهري ومن هذه المعتقدات:

  • الوسواس مشكلة دينية: يرى كثير من الناس أن مشكلة الوسواس مشكلة ترتبط بالدين ناتجة من ضعف الإيمان أو كنتيجة لوسوسة الشيطان وليست مشكلة طبية وتحتاج للعلاج، ولذلك نجد كثيرا من أصحاب الوسواس يذهبون إلى الشيوخ والقساوسة طلبا للعلاج والتقرب لله للتخلص من هذه المشكلة، وبعد فشل كل هذه المحاولات يلجأ أخيرا إلى الطبيب أو المعالج النفسي.
  • الوسواس هو الجنون : بالرغم من أن كلمة جنون لم تعد مستخدمة الآن وأنها كانت تستخدم للإشارة إلى أصحاب المشكلات العقلية، والذين يغيب عنهم الوعي إلا أنه أحيانا يعتقد البعض أن الوسواس أحد أشكال الجنون لأنه يغيب فيه المنطق أحيانا عن الأفكار التي تصيب الشخص وهي فكرة خاطئة جدا لأن الشخص المصاب بالوسواس لديه الوعي والاستبصار أن لديه مشكلة إلا أنه غير قادر على التحكم فيها.
  • الوسواس القهري الجنسي ليس له علاج :من أهم الأخطاء الشائعة عنه والتي تكون سببا لعدم لجوء كثير من مرضى الوسواس إلى طبيب أو معالج للتخلص من هذه المشكلة التي يمكن علاجها ولكن تحتاج إلى إرادة وجهد من المريض ليكون العلاج فعالا.

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة