اعرفي الوقت المناسب لمذاكرة طفلك

اعرفي الوقت المناسب لمذاكرة طفلك

آخر تحديث : السبت ٢٢ مارس ٢٠١٩

يحتاج الأطفال في المراحل الدراسية الأولى، إلى اهتمام الأمهات بهم، ومراعاة أعمارهم، واختيار الوقت المفضل لمذاكرته، ولكن هناك البعض، يلجأ إلى الضرب، والضغط على الأطفال، لذا لا بد من اعرفي الوقت المناسب لمذاكرة طفلك، بدلًا من لإجبار على المذاكرة وأداء واجباته.

اعرفي الوقت المناسب لمذاكرة طفلك

يعرض موقع "ستات دوت كوم"، الوقت المفضل لمذاكرة طفلك في المراحل الدراسية الأولى.

اعرفي الوقت المناسب لمذاكرة طفلك

مرحلة الروضة

اعلمي عزيزتي، أن طفلك، في مرحلة الروضة "كى جى 1" و"كى جى 2"، يكون من الفئة العمرية الصغيرة، فهذه المرحلة يكون فيها الحاجة للنشاط أهم من المذاكرة، فالتعلم خلال هذه السنوات لا بد أن يرتبط بسماع الكلمات وكتابة حروف بحيث لا نضغط عليه لغويا.

فربع ساعة كافية لكى يذاكر طفلك فى الروضة وبعدها يحصل على راحة ساعة مثلا ثم يذاكر ربع ساعة أخرى، وأن تكون الأنشطة مهمة مثل اللعب التى تعتمد على الفك والتركيب والقصص التى يعيش الخيال فيها والصور أو الأفلام القصيرة التعليمية.

اعرفي الوقت المناسب لمذاكرة طفلك

المرحلة الابتدائية

وفي المرحلة الابتدائية، لا بد أن تجلس الأم، مع أطفالها، في الصف الأول والثانى وتعطيه المعلومة فى شكل قصة والطفل فى هذه المرحلة خياله يكون واسع وأعطيه المعلومة فى خطوات تدريجية وليس مرة واحدة حتى يستوعب وهنا نصف ساعة ستكون كافية، مع تكرارها مرة بعد فصل ساعة.

يرجى الحرص عزيزتي، أن الطفل فى المرحلة الصف الثالث والرابع والخامس والسادس، يدرك ويستوعب بشكل أكبر، فيفضل إعطائه وقت أكبر للمذاكرة بشكل جيد، ثم يحصل على بعض الراحة، ويعود لممارسة نشاطه الدراسي من جديد.

اعرفي الوقت المناسب لمذاكرة طفلك

نصائح للمذاكرة

احرصي عزيزتي، على اختيار التوقيت المفضل لطفلك، للمذاكرة فبعد تناول وجبةٍ خفيفة، من أنسب الأوقات، حيث يحتاج جسم الإنسان وعقله للطاقة ليعملا، وتتطلب الدراسة جهداً من الإنسان فيجب أن يتوافر له النشاط الكافي.

ومن الأوقات المفضلة لمذاكرة طفلك، أن تكون قبل النوم، إذ يحتفظ بكافة المعلومات التي تلقاها، ويكون استيعابه أكثر، وكذلك من الأفضل المذاكرة بعد أخذ قسطٍ من النوم والراحة.

وكذلك المذاكرة قبل ساعات الفجر، من الأوقات التي ينشط فيها الذهن ويكون الجو مليئ بالهدوء والسكينة.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة