أسباب انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج

أسباب انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج

آخر تحديث : الخميس ٠٢ يوليو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

هرمون الحليب أهم الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية في جسم الإنسان، والذي يؤثر انخفاضه على العديد من الهرمونات الأخرى، ويعتبر انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج وخاصة العلاجات الخاصة بالأمراض النفسية أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى انخفاضه في الجسم، بالإضافة إلى عدة أسباب أخري سوف نتناولها في هذا المقال بالتفصيل.

معدل انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج

نسبة هرمون الحليب في جسم المرأة الغير حامل يجب أن تكون في حدود 25 نانوجرام لكل مل، وتزداد نسبة الهرمون في جسم المرأة الحامل خلال فترة الحمل وبعد الولادة أيضاً لتجهيز المرأة للرضاعة وعادة ما يكون في حدود 29 نانو جرام لكل مل، أما عن النسبة الطبيعية في جسم الرجل ينبغي أن تكون في حدود 15 نانوجرام لكل مل أو أقل.

ارتفاع نسبة ومستوى هرمون الحليب في الجسم تتسبب في حدوث الكثير من المشكلات الصحية لدى الرجل ولدى المرأة، لذا نهتم بتوضيح أعراض ارتفاع مستوى هرمون الحليب في الجسم، إضافة إلى توضيح أسباب ارتفاعه من ثم ننتقل إلى طرق العلاج.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج

انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج

يجب علاج مشكلة ارتفاع هرمون الحليب في الجسم سواء لدى المرأة أو لدى الرجل حيث أن هذه المشكلة تتسبب في ظهور الكثير من الأعراض على الجسم والتي بدورها تؤثر بشكل سلبي على الصحة الجسدية.

أعراض ومشاكل ارتفاع مستوى هرمون الحليب في جسم المرأة:

  • وجود إفرازات مستمرة وبصورة غير طبيعية من حلمة الثدي.
  • حدوث مشاكل في الخصوبة تصل إلى حدوث مشاكل في الحمل وإلى حدوث العقم بشكل كامل.
  • تعب جسدي بشكل عام يتمثل في الشعور بالإرهاق والصداع وآلام في الرأس، وأيضاً الشعور بالغثيان والدوخة، إضافة إلى وجود مشاكل في النظر.
  • حدوث انخفاض في مستويات هرمونات أخرى في الجسم منها هرمون البروجسترون ومنها أيضاً هرمون الأستروجين.
  • حدوث خلل في مواعيد الدورة الشهرية، حيث تصبح المواعيد غير منتظمة لدى المرأة، كما يحدث تغير في تدفق دم الحيض.
  • حدوث جفاف في المهبل والذي يتسبب في الشعور بآلام مزعجة خلال ممارسة العلاقة الحميمية.

انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج

أعراض ومشاكل ارتفاع مستوى هرمون الحليب في جسم الرجل:

  • حدوث انخفاض في هرمون التستوستيرون، مع ظهور انخفاض في الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمية.
  • حدوث مشاكل متعلقة بالخصوبة والجنس والتي تظهر من خلال حدوث عقم وخلل في الانتصاب.
  • حدوث مشاكل بصورة عامة جسدية منها التثدي أي ظهور نمو غير طبيعي في الثدي، ومنها تغيرات ملحوظة في كتلة العضلات حيث تنخفض عن المستوى الطبيعي أو الشكل الطبيعي، وأيضاً حدوث بعض التغيرات في الرؤية مسببة حدوث الصداع.

أسباب وعوامل ارتفاع هرمون الحليب في الجسم

توجد أسباب وراء ارتفاع مستوى هرمون الحليب في الجسم سواء في جسم الرجل أو جسم المرأة، نهتم بذكرها لمحاولة تجنبها للحفاظ على المستوى الطبيعي المطلوب والتخلص من حدوث الأعراض والمشكلات الصحية المزعجة، تتمثل مجموعة الأسباب في النقاط التالية:

  • بعض الأدوية الطبية تتسبب في ارتفاع مستوى هرمون الحليب في الجسم، منها أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، ومنها أدوية علاج ومضادات الاكتئاب، ومنها أيضاً أدوية علاج الحموضة في المعدة والارتداد المعدي المريئي، إضافة إلى أدوية التقيؤ ومسكنات الآلام القوية التأثير والفعالة وغيرها.
  • وجود قصور ما في الغدة الدرقية، حيث لا تنتج الغدة الكمية الكافية للجسم من الهرمونات.
  • التعرض إلى إصابات في عضلات الصدر أو التعرض إلى إصابة فيروسية تؤثر على عضلات الصدر.
  • وجود أورام أو أمراض بشكل عام في الغدة النخامية، أو نتيجة التعرض إلى العلاج الإشعاعي في الغدة النخامية.
  • وجود أمراض مزمنة في الكلى والكبد، وأيضاً وجود متلازمة تكيس المبايض وهذا خاص بالنساء.
  • الرعشة الجنسية قد تتسبب في ارتفاع مستوى هرمون الحليب في الجسم، وأيضاً الجلوس في الساونا.

انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج

انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج بالأدوية

يجب اللجوء إلى مختص واستشاري في حالة ظهور أي من أعراض ارتفاع مستوى هرمون الحليب في الجسم للحصول على العلاج المناسب والتخلص من المشكلات الصحية التي تصاحب ارتفاع مستوى هذا الهرمون.

بداية يهتم المختص بتشخيص الحالة من خلال عمل اختبار الدم الذي يوضح نسبة الهرمون في الجسم، وأيضاً من خلال اختبار وظيفة الغدة الدرقية وكافة ما يتسبب في ارتفاع نسبة الهرمون في الجسم من مجموعة الأسباب المذكورة سابقاً، كما يتم عمل تصوير بالرنين المغناطيسي إضافة إلى التصوير المقطعي لتشخيص المشكلة بصورة دقيقة.

بعد التشخيص يهتم المختص بوصف العلاج المناسب من مجموعة طرق العلاج التالية:

  • وصف بعض أنواع الأدوية الطبية الفعالة في خفض مستوى هرمون الحليب في الجسم والمسؤولة عن تقلص أورام الغدة النخامية.
  • اللجوء إلى إجراء عملية جراحية في حالة وجود ورم في الغدة النخامية بهدف إزالته تماماً في حالة عدم استجابة الورم إلى الأدوية الطبية.
  • اللجوء إلى العلاج الإشعاعي في حالة عدم نجاح الطرق المذكرة سابقاً.
  • في حالة قصور الغدة الدرقية، يعتمد المختص على العلاج من خلال استخدام هرمون الغدة الدرقية.
  • في حالة ارتفاع الهرمون نتيجة تناول بعض الأدوية الطبية المذكورة في العوامل وأسباب ارتفاع معدل الهرمون، يستبدل الطبيب المختص هذه الأدوية بأخرى بديلة ليس لها تأثير سلبي على مستوى هرمون الحليب في الجسم.

انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج

انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج بالأعشاب

بعض الأعشاب تساهم بصورة كبيرة في انخفاض هرمون الحليب في الجسم، مما يساهم في استعادة المستوى الطبيعي الذي لا يتسبب في حدوث أي من المشكلات الصحية، من هذه الأعشاب:

  • اليانسون، يتم استخدام اليانسون كمشروب طبيعي من خلال خلط ملعقة من اليانسون مع الورد الجوري إلى أن يصبح المزيج ناعماً، من ثم يتم أخذ مقدار ملعقة واحدة من المزيج ويضاف إلى كوب من الماء المغلي، يُفضل تناول المشروب مرة في الصباح ومرة أخرى في المساء.
  • حبة البركة، يتم استخدام حبة البركة كمشروب طبيعي من خلال خلط عدد 2 كوب من حبة البركة مع 1/2 كوب من حب الرشاد مع إضافة القليل من العسل الأبيض، من ثم يضاف إلى هذا المزيج الماء المغلي ويُغطي عدة دقائق، من ثم يتم تناوله دافئاً لمدة يومين مع متابعة تحليل مستوى الهرمون في الجسم.

مقال اليوم شامل معلومات حول انخفاض هرمون الحليب بعد العلاج موضحِ من خلالها أعراض وأسباب حدوث ارتفاع في مستوى هذا الهرمون في الجسم وطرق استعادة المستوى الطبيعي منه في الجسم من خلال الاعتماد على العلاجات الطبية الشائعة ومن خلال الأعشاب الطبيعية.

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة