بحث عن الهجرة النبوية للرسول

بحث عن الهجرة النبوية للرسول

آخر تحديث : الجمعة ٢٢ أبريل ٢٠١٩

من المؤكد أن الهجرة النبوية الشريفة، من الأحداث المهمة عند كافة المسلمين، فهي هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، والصحابة رضوان الله عليهم ومن دخل مع الرسول في الإسلام، من مكة المكرمة إلى مدينة يثرب، والتي تعرف حالياً بالمدينة المنورة، فبالرغم من أن مكة المكرمة هي المدينة التي ولد وتربى فيها الرسول عليه الصلاة والسلام، والتي تعتبر من أحب البلاد إلى قلبه، إلا أنه كان يتبع ما أمره الله سبحانه وتعالي به، وهو في مكة المكرمة، والبعد عن بطش الكفار، والذهاب إلي المدينة المنورة، حتى يُكمل مسيرته في دعوة الناس إلى دين الإسلام، وبناء الدولة الإسلامية وكثيرا ما يرغب البعض في بحث عن هجرة الرسول. ولذلك نقدم على موقع ستات دوت كوم بحث عن هجرة الرسول

بحث عن هجرة الرسول

بحث عن هجرة الرسول

بحث عن هجرة الرسول

  • أسباب هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم

كان السبب الرئيسي وراء هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، هو تعرضه هو ومن دخل في الإسلام إلى الإيذاء النفسي، والبدني، ليس هذا فقط، بل عرقلة تجارتهم، وسلبهم أموالهم، وقد ازدادت هذه المعاملة السيئة خاصةً بعد وفاة أبي طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم، حدثت الهجرة عام ١هجرياً، والموافق ٦٢٢ ميلادياً، فقد أتخذت الهجرة النبوية الشريفة بدايةً للتقويم الهجري، وكان هذا بٌناءً على طلب ثاني الخلفاء الراشدين، عمر بن الخطاب والملقّب أيضاً بالفاروق، طبعاً بعد أخذ مشورة بقية الصحابة الموجودين في زمن خلافته. وتواصلت هجرة من يدخل جديد في دين الإسلام ، والإنتقال من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة ، فلم تكن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكل من يدخل في الإسلام هجرة للترفيهٍ أو رحلةً عاديةً، بل كانوا مجبرين على خروجهم من دِيارهم، وتركهم لأموالِهم ولممتلكاتِهم، هرباً من إيذاء زعماء قريش لهم، وانتقلوا للعيش في مكانٍ جديدٍ، لا يمتلكون شيئًا سوى إيمانهم بالله سبحانه وتعالى، ولم يريدون إلا رضى الله ورسوله وطمعاً في الجنة.

  • إعداد الرسول صلى الله عليه وسلم للهجرة:

لقد قام الرسول صلى الله عليه وسلم، بإعداد المهاجرين جيداً قبل المبدأ بالهجرة، وحرص على تهيئة نفوسهم، فهم لم ينتقلوا مباشرةً إلى المدينة المنورة، ولكن تأكد الرسول صلى الله عليه وسلم، من بناء قاعدةٍ إسلاميّةٍ عند الأنصار في المدينة المنورة، وترحيبهم بفكرة قدوم الرسول صلى الله عليه وسلم، والمسلمون المهاجرين إليهم، بالإضافة إلى التأكد من التزامهم بميثاق بيعة العقبة الثانية، وقد ذُكِرَت الكثير من الإيحاءات في القرآن الكريم، التي أوضحت بضرورة هجرة المسلمين من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، فكيف يكون دين الإسلام دين السماحة، والأمن والأمان، وقد يعيش المؤمنون في جوٍ من الأذى والقلق والخوف من بطش المشركين، كما أن الرزق من عند الله سبحانه وتعالى، ولا يرتبط بمكان معين، فالله وحده هو الرزّاق الكريم، وبالفعل هاجر المسلمون سراً، شخص وراء شخص من مكّة المكرمة إلى المدينة المنورة، دون علم كفار قريش في البداية.

  • طريقة استقبال الأنصار للمهاجرين

استقبل الأنصار المسلمين المهاجرين بترحاب شديد وحب، فقد سماهم رسول الله بالأنصار، لأنهم نصرو المسلمين المهاجرين، فقاسموهم طعامهم وديارهم وأموالهم، وواسوهم على تركهم وطنهم، وعندما علم كفار قريش بهجرة المسلمين إلى المدينة المنورة، حاولوا التصدّي لهم، ومنعوهم من الهجرة بشتى الطرق، فقد قاموا بالتفريق بين الرجل وزوجته وأولاده مرة، ومرة أخرى اختطاف من يهاجر وإعادته إلى مكة المكرمة، أويجردوا المرء من ماله، وبالرغم من ذلك لم يستطيعوا الوقوف أمام رغبة المسلمين في الهجرة.

بحث عن هجرة الرسول

بحث عن هجرة الرسول
  • كيف هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم هو وصاحبه

هاجرَ الرسول صلى الله عليه وسلم، مع صديقه أبو بكر الصديق ليلًا، ونام علي بن أبي طالب في فراشه حتى يسلم الودائع والأمانات الموجودة عند الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أصحابها، وقد اختار كفار قريش أقوى الفتيان من عدة قبائل ليقوموا بضرب الرسول صلى الله عليه وسلم أثناء خروجه من بيته، بضربة رجل واحد، وبينما هم واقفين في انتظار خروج الرسول صلى الله عليه وسلم من بيته، أعمى الله أعينهم، وخرج الرسول أمامهم ولكن لم يروه، قال تعالى "وجعلنا من بين أيديهم سداً ومن خلفهم سداً فأغشيناهم فهم لا يبصرون." صدق الله العظيم ، وعندما ملّ الكفّار من الإنتظار دخلوا البيت واكتشفوا أن الرسول صلى الله عليه وسلم خرج ولم يروه، وأن سيدنا علي بن أبي طالب هو من ينامفي فراشه. وظل النبيّ يسير هو وصاحبه في الصحراء، إلى أن وجدوا غار دخلوا فيه، ليبتعدوا عن أعين الكّفار، وبينما كان كفار قريش يبحثون عن الرسول أعمى الله أعينهم للمرة الثانية، لدرجة أن أبو بكر الصديق قال لو نظر المرء تحت قدميه لوجدنا، ولكن قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بالك بأثنين الله ثالثهما، لم يكن أبو بكر الصديق خائفاً على نفسه، ولكن كان خائف على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

بحث عن هجرة الرسول

بحث عن هجرة الرسول

وقد كان كل الناس بل الحيوانات أيضاً في عون النبي وصاحبه، حيث أخفت الأنعام آثار أقدام الرسول وصاحبه ومن يساعدهم في إرسال الطعام إليهم، والحمام والعنكبوت الذي اتخذ بيتاً له على باب الغار، لتضليل الكفار، والفرس الذي أبى أن يكشف مكان النبي وصاحبه، ولما لم يستطع الكفّار إيجادهم، أعلنوا عن مكافأة كبيرة جداً لمن يجد محمد وصاحبه، وبالرغم من ذلك لم يتوصلوا إلى شيء، واستطاع الرسول صلى الله عليه وسلم ، وصاحبه إكمال مسيرتهم حتى وصلوا إلى المدينة المنورة، وهناك استقبلهم الأنصار باشتياق شديد ولهفة، قم بعد ذلك بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم بوضع قواعد الدولة الإسلامية.

نرجو ان يكون موضوع بحث عن هجرة الرسول قد نال اعجابكم


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة