بطانة الرحم المهاجرة والحمل - وأسرار ستعرفينها لأول مرة

بطانة الرحم المهاجرة والحمل - وأسرار ستعرفينها لأول مرة

آخر تحديث : الأحد ٢٢ نوفمبر ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

بطانة الرحم المهاجرة أو الانتباذ البطاني الرحمي هي مشكلة صحية شائعة لدى النساء، وينتج الانتباذ البطاني الرحمي عندما تنمو أنسجة تشبه بطانة الرحم خارج الرحم وفي مناطق أخرى في جسمك لا تنتمي إليها.

في أغلب الأحيان، يوجد الانتباذ البطاني الرحمي في:

  • المبايض.
  • قناة فالوب.
  • الأنسجة التي تثبت الرحم في مكانه.
  • السطح الخارجي للرحم.
  • يمكن أن تشمل المواقع الأخرى للنمو المهبل أو عنق الرحم أو الفرج أو الأمعاء أو المثانة أو المستقيم، ونادرًا ما يظهر الانتباذ البطاني الرحمي في أجزاء أخرى من الجسم، مثل الرئتين والدماغ والجلد.

بطانة الرحم المهاجرة والحملشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

ما هي أعراض بطانة الرحم المهاجرة

يمكن أن تشمل أعراض بطانة الرحم المهاجرة ما يلي:

  • الشعور بالألم: هذه هي أكثر الأعراض شيوعًا، حيث قد تعاني النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة من أنواع مختلفة من الألم، وتشمل:
  • تقلصات مؤلمة جدًا في الدورة الشهرية، قد يزداد الألم سوءًا بمرور الوقت.
  • ألم مزمن (طويل الأمد) في أسفل الظهر والحوض.
  • ألم أثناء ممارسة الجماع أو بعده، يوصف هذا عادة بأنه ألم "عميق" ويختلف عن الألم الذي تشعر به عند مدخل المهبل عند بدء الإيلاج.
  • ألم معوي.
  • حركات الأمعاء المؤلمة أو الألم عند التبول أثناء فترات الحيض، في حالات نادرة، قد تجد أيضًا دمًا في البراز أو البول.
  • العقم، أو عدم القدرة على الحمل.
  • مشاكل في المعدة (الجهاز الهضمي). تشمل هذه الأعراض الإسهال أو الإمساك أو الانتفاخ أو الغثيان، خاصة أثناء فترات الحيض.

بطانة الرحم المهاجرة والحمل

من الممكن أن تحمل بعض النساء بصورة طبيعية دون وجود أي مشاكل أو حدوث أي مضاعفات على الرغم من كونها مصابة ببطانة الرحم المهاجرة، ولكن الفرصة في وجود مضاعفات أو حدوث مشاكل في الحمل تكون في تلك الحالة كبيرة جداً ومن هذه الأمور التي من الممكن أن تحدث ما يلي:

  • تسمم الحمل.
  • المشيمة المنزاحة.
  • حدوث ولادة مبكرة.
  • اللجوء إلى الولادة القيصرية.
  • حدوث إجهاض.

لمعرفة المزيد يمكنك قراءة: بطانة الرحم المهاجرة .. ماهي وما أعراضها وأسبابها وكيفية العلاج منها؟

بطانة الرحم المهاجرة والحمل

الحمل بعد علاج البطانة المهاجرة

إذا كما خضعت المرأة لعلاج بطانة الرحم المهاجرة لمدة ستة أشهر حيث يتم إعطاء المرأة حقنة كل شهر يمكنها الحمل بصورة طبيعية دون الخوف من حدوث أي مضاعفات متعلقة ببطانة الرحم المهاجرة، كما أنها ستتخلص من كافة الأعراض المصاحبة لبطانة الرحم أيضاً.

القرفة وبطانة الرحم المهاجرة

للقرفة دور كبير في حل العديد من مشاكل الرحم والعمل على حماية المبايض، وهذا ما تأكده العديد من الدراسات الطبية المختلفة، وذلك لاحتوائها على الفيتامينات، ومضادات الأكسدة، والمعادن، ومن تلك الفوائد ما يلي:

  • تساهم القرفة في زيادة نسبة التبويض.
  • تعمل القرفة على تنظيم الدورة الشهرية.
  • تعمل على حماية الجنين في رحم الأم.
  • تعمل على حماية المبايض من الإصابة بالتكيسات.
  • تساهم القرفة في تيسير عملية الولادة بصورة طبيعية حيث تعمل على تحفيز انقباضات الرحم قبل عملية الولادة.

أما في حالتنا هذه فإن للقرفة دور كبير أيضاً في تخفيف أعراض بطانة الرحم المهاجرة ومن أهم تلك الأعراض تقلصات البطن، وذلك من خلال القيام بخلطها مع ماء الورد والقرنفل وزيت اللوز وزيت اللافندر، والقيام بعمل مساج بهذا الخليط من أجل تخفيف الأعراض.
بطانة الرحم المهاجرة والحمل

كيفية تشخيص بطانة الرحم المهاجرة

في البداية إذا كنت تعانين من تلك الأعراض التي تشعرين بها أثناء الدورة الشهرية، أو تلك التي تشبه أعراض أمراض الجهاز التناسلي، فسوف يطرح عليك الطبيب عليك سؤال عن التاريخ العائلي نحو إصابة أحد من أفراد الأسرة من قبل ببطانة الرحم المهاجرة.

وسيبدأ الطبيب في طلب مجموعة من الفحوصات الطبيبة للتأكد من سلامتك وهي كما يلي:

  • سيقوم الطبيب بداية بإجراء الفحص الطبي العادي والذي يطلق عليه (كشف النساء) حيث سيقوم بإدخال أصابه داخل المهبل لتعرف على وجود ندبات في الرحم أو أن هناك تكيسات في المبيض.
  • السونار المهبلي: ثم سيقوم الطبيب بعمل فحص بالسونار حيث سيتم إدخال سونار داخل المهبل لرؤية الرحم من الداخل على الشاشة.
  • الرنين المغناطيسي: هنا سيطلب الطبيب من المريضة إجراء أشعة رنين مغناطيسية وذلك لرؤية صورة واضحة وأكثر دقة لخلايا الرحم المهاجرة وحجمها.
  • سيتم أخذ عينة من الخلايا الغريبة وسيتم فحصها داخل المعامل تحت الميكروسكوب.

علاج بطانة الرحم المهاجرة

من الممكن علاج بطانة الرحم المهاجرة وذلك من خلال العديد من الطرق المختلفة حسب حالة المريضة وتشمل تلك الطرق العلاج بالأدوية أو العلاج الهرموني، كما يمكن العلاج عن طريق المنظار البطني أو من خلال الحقن المجهري، كما يوجد علاج أخير هو استئصال الرحم.

علاج بطانة الرحم المهاجرة

وفي الأغلب ستخضع المرأة للمتابعة لمدة ستة أشهور للتأكد من التخلص من بطانة الرحم المهاجرة وعودتها إلى صحتها بالكامل.

هذا كل ما يتعلق بموضوع اليوم بطانة الرحم المهاجرة والحمل إذا كان لديك أي سؤال يتعلق بخصوص هذا الموضوع يمكنك تركه بالتعليقات وسوف نجيب عليه في أقرب وقت.

الخلاصة

بطانة الرحم المهاجرة من الاشياء الشائعة التي تصيب العديد من السيدات ولها العديد من الأعراض وأشهرها الشعور بالآلام ومن الممكن أن تحمل المرأة مع إصابتها ببطانة الرحم المهاجرة ولكن تكون المضاعفات في حالتها أكثر من غيرها ومن تلك المضاعفات حدوث الولادة المبكرة والولادة القيصرية أو حدوث الإجهاض.

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة