تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

آخر تحديث : الخميس ٢٦ مارس ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

تأخر الدورة الشهرية بدون حمل يعد أمراً مقلقاً لأغلبية النساء المتزوجات، حيث تقلق النساء من الأسباب المرضية التى يمكن أن تكون سبباً لهذا التأخر، والجدير بالذكر أن المعدل الطبيعي لنزول الدورة الشهرية هو بعد 28 يوم من الدورة السابقة، وتأخر الدورة الشهرية هو مصطلح يمكن قوله عند تأخر نزولها عن ما يزيد عن 35 يوم، وفي هذا المقال سوف نستعرض لكم أهم الأسباب التى يمكن أن تكون وراء تأخر الدورة الشهرية بدون حمل.

أسباب تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

تأخر الدورة الشهرية بدون حمل
قد يرجع تأخر الدورة الشهرية بدون حمل للمتزوجات لعدة أسباب مختلفة ومن أهمها ما يلي:شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

مشاكل بالغدة الدرقية
في حالة وجود مشاكل في الغدة الدرقية سواء كان قصور نشاط الغدة الدرقية أو فرطه، سوف يؤثر ذلك على الدورة الشهرية ويمكن أن يؤدي إلى عدم انتظامها أو انقطاعها لفترة، حيث أن الغدة الدرقية هي الجزء المسؤول في الجسم عن تنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم، وبالتالي فإن وجود أي مشكلة فيها سوف تؤثر على جميع هرمونات الجسم بشكل عام.

الأمراض المزمنة
الإصابة بمرض مزمن مثل السكري أو الاضطرابات الهضمية المزمنة تؤثر على انتظام الدورة الشهرية، حيث أن هذه الأمراض ترتبط بهرمونات الجسم وعند حدوث خلل بها يؤثر ذلك على نظام الإباضة عن المرأة، مما يؤدي إلى تأخر نزول الدورة الشهرية أو انقطاعها.

أخذ حبوب منع الحمل
أخذ حبوب منع الحمل يحدث خلل في نظام الدورة الشهرية عند النساء، حيث تحتوي هذه الحبوب على هرموني الإستروجين والبروجسترون، وهم الهرمونات المتحكمة في منع إخراج البويضات من المبايض، ويمكن أن يمتد تأثير حبوب منع الحمل على الدورة الشهرية لمدة ستة أشهر كاملة، وبعد ذلك يرجع انتظام الدورة الشهرية مرة أخرى، ويعد هذا السبب من أكثر الأسباب المؤدية لـ تأخر الدورة الشهرية بدون حمل عند النساء المتزوجات.

الوصول إلى سن اليأس
عادة ما يبدأ سن اليأس من 45 – 55 سنة، ويمكن أن يحدث انقطاع مكبر للدورة الشهرية عند بعض النساء في سن الأربعين، حيث ينخفض إنتاج البويضات لديهن وينتج عن ذلك عدم انتظام الدورة الشهرية لفترة ثم يتبعها انقطاع تام.

تكيس المبايض
تكيس المبايض هي حالة يحدث فيها زيادة إنتاج هرمون الذكورة في جسم المرأة، مما يؤدي إلى حدوث خلل كبير في الهرمونات ويؤثر هذا الخلل على انتظام الدورة الشهرية ومن الممكن أن يؤدي إلى وقفها تماماً.

التوتر والإرهاق

تأخر الدورة الشهرية بدون حمل
الوتر والإرهاق يؤثر تأثيراً كبيراً على تغير الهرمونات في الجسم، كما أنه يؤثر على مركز الهيبوثلامس وهو جزء في الدماغ مسؤول عن تنظيم الدورة الشهرية، كما يعد التوتر والإرهاق من أهم العوامل المؤدية إلى الإصابة بالأمراض المزمنة أو زيادة الوزن أو النحافة الشديدة، وجميع هذه الأسباب تؤدي بشكل غير مباشر إلى تأخر الدورة الشهرية او عدم انتظامها.

النحافة أو انخفاض الوزن
تعد النحافة أو انخفاض الوزن من أهم الأسباب المؤدية إلى تأخر الدورة الشهرية وتغير بعض وظائف الجسم، كما أن النساء اللاتي يعانين من اضطرابات في تناول الطعام، مثل: الشره المرضي أو فقدان الشهية العصبي، يكونوا أكثر عرضة لتأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها، وفي هذه الحالة ينصح باستشارة طبيب تغذية للحصول على العلاج المناسب.

السمنة المفرطة
زيادة الوزن أو السمنة المفرطة تؤدي إلى حدوث تغير كبير في الهرمونات، وبالتالي يحدث تأخر في الدورة الشهرية، وفي هذه الحالة ينصح بممارسة بعض التمارين الرياضية وإتباع نظام غذائي صحي يناسب حالتك الصحية لتجنب حدوث تأخر في الدورة الشهرية.

أعراض تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

عند تأخر الدورة الشهرية للنساء المتزوجات يجب التأكد أولاً من عدم وجود حمل، وفي حالة تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل قد تظهر بعض الأعراض ومنها ما يلي:

  • فقدان في الشهية.
  • الشعور بالتعب والإرهاق الشديد.
  • القلق والتوتر المستمر.
  • الشعور بآلام في المعدة أو البطن.
  • آلام في الثديين وتورمها.
  • عدم نزول دم في الميعاد الشهري للدورة الشهرية.

أعراض لتأخر الدورة الشهرية تتطلب زيارة الطبيب


تنصح السيدات بزيارة الطبيب في حالة تأخر الدورة الشهرية دون وجود حمل لتحديد السبب وراء تأخرها على الرغم من عدم وجود حمل، وفي حالة ظهور أي من الأعراض الآتية يتوجب زيارة الطبيب في أسرع وقتً:

  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • حدوث نزيف غزير غير طبيعي.
  • استمرار النزيف لأكثر من سبعة أيام.
  • الشعور بألم شديد.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  • حدوث نزيف بعد عام من بلوغ المرأة سن اليأس.

علاج تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

يختلف علاج تأخر الدورة الشهرية بدون حمل باختلاف السبب وراء هذا التأخر، وكذلك يعتمد على عدة عوامل منها عمر المرأة وفحص وظائف المبايض، ووجود تاريخ عائلي لتأخر الدورة الشهرية، ومن العلاجات الثانوية لتأخر الدورة الشهرية ما يلي:

  • التخلص من التوتر والضغوطات النفسية أو العاطفية لأنها تؤثر تأثيراً كبيراً على انتظام الدورة الشهرية، وينصح استشارة طبيب نفسي مختص في حالة عدم القدرة على السيطرة على الضغوطات بمفردك.
  • في حالة إذا كان سبب تأخر الدورة الشهرية هو خسارة الوزن بشكل كبير أو وجود اضطرابات غذائية، ينصح باتباع نظام غذائي لزيادة الوزن أو استشارة أخصائي تغذية لحل هذه المشكلة.
  • في حالة وجود مشاكل في الغدة الدرقية يؤثر ذلك على الدورة الشهرية ويؤدي إلى تأخرها أو انقطاعها دون وجود حمل، وفي هذه الحالة ينصح بزيارة الطبيب المختص لوصف دواء الثايروكسين الذي يعالج كسل الغدة الدرقية.
  • ينصح باستخدام أساليب منع الحمل الهرمونية فهي تساعد على تنظيم الدورة الشهرية بصورة أكبر من الأساليب الأخرى، ولكن يجب استشارة الطبيب أولاً لمعرفة إذا كانت هذه الأساليب مناسبة لكِ أم لا.
  • أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث أن الاسترخاء وممارسة رياضة التأمل والتنفس بعمق يساعد بشكل كبير على التخفيف من الضغط النفسي الذي يسبب تأخر الدورة الشهرية.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين ج يساعد بشكل كبير على تحفيز هرمون الإستروجين وبالتالي نزول الدورة الشهرية، كما أن تناول بعض النباتات العشبية مثل الزنجبيل أو الكركم أو البابايا لها فاعلية كبيرة على تحفيز تقلصات الرحم وإنتاج الإستروجين وبالتالي نزول الدورة الشهرية.

الإهمال في معرفة أسباب تأخر الدورة الشهرية بدون حمل قد يصعب عليك المهمة ويؤثر على عملية الإباضة فيما بعد، لذلك قد ذكرنا لكم في هذا المقال أهم الأسباب المؤدية إلى تأخر الدورة الشهرية على الرغم من عدم وجود حمل، كما ذكرنا بعض العلاجات والنصائح التى يمكن أن تساعد في حل هذه المشكلة.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة