أسباب تأخر الدورة الشهرية للعزباء

أسباب تأخر الدورة الشهرية للعزباء

آخر تحديث : الإثنين ٢٩ يونيو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

الدورة الشهرية تحدث لدى معظم الفتيات اللاتي لم يصلن إلى سن اليأس كل 28 يومًا، ويمكن أن تتراوح الدورة الشهرية الطبيعية من 21-35 يومًا، وقد تتعرض الفيات لحالة يطلق عليها طبيًا مصطلح انقطاع الحيض، والتي تتمثل بتغيب الدورة الشهرية لمدة ثلاثة شهور على الأقل، وتضم أيضًا حالة عدم بدء الحيض أو الطمث لدى لفتيات بحلول سن 15 عامًا، ومن الجدير بالذكر أن السبب الأكثر شيوعًا لتأخر الدورة الشهرية هو حدوث الحمل، بالإضافة إلى أسباب أخرى، مثل: وجود مشاكل في الأعضاء التناسلية أو في الغدد التي تساعد على تنظيم مستويات الهرمون في جسم الفتيات، وتجدر الإشارة إلى أن حالات تأخر الدورة لا تكون جميعها مرضية أو ناجمة عن وجود مشكلة صحية؛ حيث يكون من الطبيعي جدًا عدم انتظام الدورة الشهرية خلال فترتين من حياة المرأة، وهما: الفترة التي تبدأ الدورة الشهرية لأول مرة عند الفتاة، والفترة التي تبدأ فيها مرحلة انقطاع الطمث أو سن اليأس، إذ يمر الجسم خلال هاتين الفترتين بمراحل انتقالية لا تدعو إلى القلق، قد تؤدي إلى حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية، وسوف نعرض أسباب تأخر الدورة الشهرية للعزباء في هذا الموضوع.

أسباب تأخر الدورة الشهرية للعزباء

أسباب تأخر الدورة الشهرية للعزباء

من الممكن أن يكون تأخر الدورة الشهرية عن موعدها خاصة لمن اعتادت عليها في وقتها وميعادها المنتظم في كل شهر أمرًا مقلقًا ومؤلمًا في بعض الأحيان، وهناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي لتأخر الدورة الشهرية عن موعدها، ومنها: الشعور بالتوتر؛ لوحظ أن الفترة الطويلة من التوتر والتقلبات المزاجية تؤثر في دورة الطمث عند المرأة، فقد تجعلها أطول أو أقصر من المعتاد، وأيضًا قد تتسبب بأن تغيب عنها أو تتأخر، وفي الحقيقة عندما يكون التوتر سببًا في تأخر نزول الطمث قد تعاني المرأة من تشنجات مؤلمة جدًا، ولهذا ينصح بتجنب السبب الأساسي الذي كان مصدرًا للتوتر، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحرص على الحصول على قسط كافٍ من النوم المريح، مما يساعد على التخلص من التوتر والتقليل من حدته، وانتظام الدورة الشهرية في ميعادها مرة أخرى، وأيضًا فترة ما حول الإياس؛ حيث يعرف انقطاع الطمث بين الناس بسن اليأس أو سن الأمل ويبلغ متوسط العمر الذي يحدث فيه انقطاع الطمث 52 عامًا، ويعني غياب الدورة الشهرية عنها لمدة لا تقل عن 12 شهراً، وفي بعض الأحيان العديد من النساء تعاني من أعراض فترة ما حول الإياس في وقت مبكر أي قبل 10-15 سنة من انقطاع الطمث كاملاً، فتتأخر لديها الدورة الشهرية ويختل انتظامها، وتُعزى هذه الأعراض إلى حدوث اختلال في مستويات هرمون الإستروجين الذي بدوره ينظم دورة الطمث الشهرية عند المرأة، وقد يرجع تأخر الدورة الشهرية إلى فقدان الوزن؛ إذ يعد انخفاض الوزن الشديد وممارسة التمارين الرياضية الكثيفة سببًا قويًا لتأخر الدورة الشهرية عن موعدها، فيمكن لنقصان الوزن عن الوزن الصحي للجسم أو انخفاض نسبة الدهون في الجسم عن الحد الطبيعي أن يغير مستويات الهرمونات التناسلية ويخفضها إلى الحد الذي لا يسمح بحدوث الإباضة أو الحيض، ولهذا تنصح المرأة التي تأخرت الدورة الشهرية عندها عن موعدها الأساسي بعد فقدان وزن كبير استشارة اختصاصي التغذية للحصول على الكمية المناسبة التي يحتاجها جسمها من الفيتامينات والمعادن والمواد الغذائية، وقد يرجع إلى السمنة؛ كما ذكرنا أعلاه بأن انخفاض الوزن الكبير يؤثر في دورة الطمث عند المرأة، كذلك فإن السمنة تؤثر سلباً في انتظام الدورة الشهرية لدى المرأة، وفي الحقيقة تحتوي هذه الأدوية على هرموني الإستروجين والبروجستين في العادة، اللذين من وظيفتهما إبقاء بطانة الرحم رفيعة لدرجة أنه لا يوجد ما يكفي من البطانة لتسبب الحيض، وأيضًا التغيرات الهرمونية؛ قد يؤدي أي اضطراب أو خلل في مستويات بعض الهرمونات في جسم المرأة إلى تأخر الدورة الشهرية عن موعدها؛ مثل: هرمونات الغدة درقية، وهرمون البرولاكتين الذي يعرف أيضًا باسم هرمون الحليب، ومن الجدير بالذكر أن ذلك من السهل كشفه عن طريق إجراء فحوصات الدم لتلك الهرمونات، ومن بعد ذلك مراجعة الأطباء المختصين لتحديد أسباب اختلال مستويات الهرمونات فمنها ما يكون متوارثاً ضمن العائلة ومنها ما يدل على مرض حرج، فبعد أن يحدد الطبيب السبب يعطي المرأة الأدوية التي تعدل في مستويات الهرمونات مما يُنظم موعد الدورة الشهرية عندها، وقد يرجع تأخر الدورة الشهرية لمتلازمة تكيس المبايض؛ تعد متلازمة تكيس المبايض أحد أهم الاضطرابات الهرمونية التي تصيب المرأة في عمر الإنجاب، وما يميزها تشكل أكياس صغيرة على المبايض، وزيادة فرصة ظهور حب الشباب، وزيادة شعر الوجه والجسم، وقد تعاني المرأة المصابة بها من السمنة المفرطة، وعدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها، من الجدير التنويه إليه هو ضرورة مراجعة الطبيب حتى يقيم الحالة المرضية للمرأة التي تشك أنها تعاني من هذه الأعراض، فإذا لم تعالج هذه الحالة بشكل صحيح عند المرأة التي تكون بعمر الإنجاب قد تزيد من فرصة الإصابة ب سرطان بطانة الرحم.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

أسباب تأخر الدورة الشهرية للعزباء

أسباب تأخر الدورة الشهرية للعزباء وأعراضها

يعتبر غياب الدورة الشهرية هو العرض الأول لتأخر الدورة الشهرية عند البنات، ولكن قد تظهر العديد من الأعراض الأخرى إلى جانب غياب الدورة الشهرية اعتمادًا على سبب تأخر الدورة الشهرية، وفيما يأتي بيان أهم هذه الأعراض: خروج إفرازات حليبية من الثدي، و تساقط الشعر و الصداع و التعرض لتغييرات في الرؤية و نمو شعر الوجه الزائد و الشعور بألم في الحوض و ظهور حب الشباب.

أسباب تأخر الدورة الشهرية للعزباء

علاج تأخر الدورة الشهرية عند البنات

كما عرضنا أسباب تأخر الدورة الشهرية للعزباء إليكي طرق علاج تأخر الدورة الشهرية ومنها: استخدام العلاج الهرموني؛ ينتج عدم انتظام الدورة الشهرية عادة عن خلل في مستويات بعض الهرمونات في الجسم دون وجود مشكلات صحية، وفي هذه الحالة ينصح الأطباء بالعلاج الهرموني، بالأخص للفتيات اللواتي يعانين من تأخر الدورة الشهرية ويرغبن بالحمل، وفيما يأتي بيان بعض أنواع العلاج الهرموني المستخدم في علاج تأخر الدورة الشهرية عند البنات: حبوب منع الحمل الفموية والتي تحتوي على هرمون الإستروجين وهرمون البروجسترون حيث تساعد هذه الأدوية على تنظيم الدورة الشهرية. دواء بروجستين وهو دواء هرموني يساعد على تحفيز حدوث الدورة الشهرية عن البنات، وفيما يأتي بيان أهم التغييرات التي يمكن أن تحسن نمط الحياة، وتساعد على عودة الدورة الشهرية للوضع الطبيعي: ممارسة التمارين الرياضية؛ حيث يُنصح بممارسة الرياضة باعتدال، لأن المبالغة بممارسة الرياضة تؤثر في انتظام الدورة الشهرية أيضاً، المحافظة على وزن الجسم الصحي؛ حيث إن فقدان الوزن المفاجئ يؤثر في انتظام الدورة الشهرية، كما أن زيادة الوزن تجعل عملية التبويض صعبة جدًا، وبالتالي تؤثر في انتظام الدورة الشهرية أيضًا، لذلك ينبغي التأكيد على ضرورة المحافظة على وزن مثالي صحي؛ لتجنب حدوث مشاكل عدم انتظام الدورة الشهرية، و إدارة التوتر؛ إذ إن تعلم طرق التحكم والسيطرة على التوتر يساعد على اكتساب نمط حياة أكثر صحة، وأخيرًا إجراء عملية جراحية؛ في بعض الأحيان تعاني الفتيات من ندب، أو عيوب خلقية، أو مشاكل في الشكل الهيكلي للرحم أو قناة فالوب، مما يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، لذلك ينصح الطبيب بإجراء عملية جراحية لتصحيح هذه المشاكل في الجهاز التناسلي وخاصة لدى الفتيات اللواتي يرغبن بإنجاب أطفال.

أسباب تأخر الدورة الشهرية للعزباء

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة