تحديد نوع الجنين عن طريق الطعام

تحديد نوع الجنين عن طريق الطعام

آخر تحديث : الثلاثاء ٢٦ مارس ٢٠١٩

تحديد نوع الجنين ، يعد اللحظة التي تسعد كل أم وأب للاستعداد لطفلهما المنتظر، فمنذ خبر الحمل تتشوق كل أم لمعرفة ذلك، وبمجرد علمها و تحديد نوع الجنين تستعد بشراء لوازم المولود سواء كان ولد أم بنت ، وتقوم باختيار الإسم المفضل لطفلها أو طفلتها، ولهذا إن كنت تمرين بتلك اللحظات أو كنت حديثة الزواج، ستات.كوم تقدم لك في هذا الموضوع كيفية تحديد نوع الجنين والتوقيت المناسب لمعرفة ذلك.

تحديد نوع الجنين


تحديد نوع الجنين عن طريق الطعام

عادة يتم تحديد نوع الجنين في الشهر الثالث أو الرابع أو الشهر الخامس، ويتحدد ذلك وفقًا للحالة الصحية للأم ووضع الجنين إذا كان طبيعي داخل الرحم، ولكن هناك طرق أخرى لمعرفة نوعه عن طريق الطعام، حيث أصبح من السهل معرفة ذك من خلال تناول الأم وتفضيلها لبعض الأطعمة ، فعادة الأم التي تحرص على تناول الموالح والبوتاسيوم والحبوب والصوديوم، تكون أكثر عرضة لإنجاب الذكور أكثر من الإناث، وعلى العكس فتناول السكريات بكثرة في فترة الحمل والأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم والماغنسيوم فهناك احتمالية أكبر لإنجاب اللإناث، وذلك حسبما أشارت بعض الأبحاث العلمية، من خلال اكتشاف تفضيلات الأمهات في فترة الحمل عند الحمل بولد أو بنت.
وفي حالة الحمل بولد تقبل الأم على تناول البطاطا والجزر والأسماك وبعض الفاكهة كالموز والبطيخ والحبوب كالعدس والفاصولياء وبالإضافة إلى ذلك فإنها تتناول الموالح بكثرة واللحوم والطماطم والأجبان.
بينما في حالة الحمل ببنت، تقبل الأم على تناول بعض أنواع الخضروات مثل البروكلي والملوخية والكوسة ، والقرنبيط والبامية، وتتناول الألبان منزوعة الدسم، وتتناول من الأسماك سمك الماكريل والسردين والسلمون، وتفضل تناول الأفوكادو وحبوب الفول.
ووفقًا لما سبق ذكره فأكدت بعض الدراسات والأبحاث أن بعض المواد الغذائية التي تتناولها الأمهات قبل الحمل وأثناء فترة الحمل، تعمل على تغير وسط المهبل، سواء حمضي أو قلوي وتغير من بطانة الرحم، وبالتالي يؤثر ذلك على الحيوانات المنوية، وبالتالي ينعكس على تحديد نوع الجنين ، وذلك يرجع إلى أن تغير الوسط الكيميائي يغير قابلية البويضة لاستقبال نوع معين من الحيوانات المنوية.

اقرأي أيضًا : 9 خرافات نسائية حول تحديد نوع الجنين سواء ولد أو بنت

مقالات مشابهة


التقيمات