خوف الأطفال من المدرسة.. كيفية علاجه؟

خوف الأطفال من المدرسة.. كيفية علاجه؟

آخر تحديث : الإثنين ٢٤ أبريل ٢٠١٩

بمجرد وصول الطفل، إلى سن المدرسة، فهناك شعور بالتخوف ينتابه، لعدم رغبته بالذهاب إليها، وخاصة في السنوات الأولى، ولكن هناك حلول لهذه الظاهرة سنعرضها في السطور التالية.

خوف الأطفال من المدرسة

يعرض موقع "ستات دوت كوم"، أسباب خوف الأطفال من المدرسة، وكيفية علاج الظاهرة.

أسباب خوف الأطفال من المدرسة

التربية الأسرية

تلعب التربية الأسرية، دورَا خطيرَا في تربية الأطفال، وتخوفهم من المدرسة، فالأم تقوم بتهديده بأنّه إن لم يطع كلامها فإنها ستجعله يذهب للمدرسة، من هنا تنشأ لدى الطفل أفكار مخيفة عن المدرسة ويعتقد الطفل أنّ المدرسة مكان للعقاب.

الخوف

عدم التمهيد

يرجع تخوف طفلك من المدرسة، من عدم تمهيدك له مسبقًا، قبل الذهاب للمدرسة بفترة كافية من التحاقه بها، و عن طريق إخبار الطفل عن المدرسة ووصفها كمكان جميل وآمن.

شاشات التلفاز

يقضي الأطفال وقتاً طويلاً أمام شاشات التلفاز وأمام الأجهزة المختلفة، فبعض الرسوم المتحركة يمكن أن تصور المدرسة على أنها مكان غير لطيف وبه الكثير من الشجار والعنف أو أنه مكان ملل وأن الأطفال في الرسوم المتحركة يفضلون ادعاء المرض على الذهاب إلى المدرسة.

الخوف

تجارب سيئة

قد يرجع سبب خوف طفلك من المدرسة هو ما مر به من تجارب سيئة، منها أن لا تعامل المعلمة طفلك باحترام وحنان، أو أن يتعرض طفلك للضرب من المعلمة أو من أحد الطلاب، أو أن يضيع طفلك أو أن يتأخر الوالدان في اصطحابه إلى البيت، ابحث جيداً على المواقف التي تعرض لها طفلك وتأكد أن تهدأ من روعه وأن تعالج المشاكل وأن تشرح له أن هذه الأمور لن تتكرر.

علاج خوف طفلك من المدرسة

احرصي عزيزتي، على معرفة الحلول، للعلاج المبكر لمشكلة خوف الأطفال من المدرسة.

الحوار:

كوني عزيزتي، حريصة، على أن يتصارح الطفل والوالدان وأن يتم الحديث عن هذه المشكلة ومناقشتها بهدوء وتأن.

الخوف

تشجيع الطفل

الامتناع عن معاقبة الطفل أو سبه أو السخرية منه بسبب هذا الخوف، مع تشجيعه على الذهاب إلى المدرسة ببيان وتوضيح قيمتها وميزاتها، مع مكافأته على حديثه الطيب عنها.

رعاية الطفل

احرصي عزيزتي، على إعطاء الطفل ما يحتاجه من انتباه وعطف ورعاية وعدم الانشغال عنه أو إهمال متطلباته، ويستحسن أن تتحدث الأم إلى طفلها وتخبره بمقدار حبها له واهتمامها به كي لا يشعر بالغيرة من المولود الجديد وبالتالي يرفض الذهاب إلى المدرسة.

علاقة الطفل بالمعلمة

يمكن للوالدين أن يتواصلا مع معلمة الطفل أو مع المسؤولة في المدرسة لتراقب الطفل وتمنحه الاهتمام اللازم وتشجعه على حب المدرسة، ويمكن للمعلمة أن تمدح الطفل أمام أقرانه وزملائه أو تجعله قائداً في الصف مما يساعد على شعوره بالأهمية والاستحقاق فتصبح المدرسة بالنسبة إليه مكاناً يحب الذهاب إليه.

الالتحاق بالحضانة

من الأفضل، عزيزتي، إلحاق طفلك، بالحضانة قبل الذهاب إلى المدرسة، فهذا يهيئ الطفل لجو المدرسة ويجعله اجتماعياً فلا يرهب المدرسة.

اختيار الصداقة

حاولي إيجاد صديق أو قريب يكون معه في نفس المدرسة، ليشجعه شرط أن تحسني اختيار هذا الصديق، مع الحرص على عدم التهويل من شأن المدرسة وقيمتها في حياة الفرد لدرجة التخويف، وفي الوقت نفسه عدم تهوين أمرها.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة