دعم الأطفال المصابين بالتوحد

دعم الأطفال المصابين بالتوحد

آخر تحديث : الإثنين ١٧ مايو ٢٠١٩

تعاني فئة كبيرة من الأطفال في عدم قدرتها في العيش والتكيف مع الآخرين، هذه الفئة هي فئة مرضى التوحد، "ستات دوت كوم"، يتحدث اليوم عن دعم الأطفال المصابين بالتوحد وكيف يمكن التعامل معهم ليتمكنوا من العيش في جو مناسب لهم.

الطفل المصاب بالتوحد هو في النهاية طفل، مثله مثل غيره من الأطفال، كما أن يمر بمراحل النمو المختلفة، ويتغير عمره، وفي البداية يجب إقناع الطفل بهذه الخطة وهي خطة التحول العمرية والتي تتكون من عدة مواضيع منها الصحة، التعليم، التدريب، الإسكان، النقل، العمل، العلاقات والهوايات، والرياضة والأنشطة الترفيهية، فهو سيمر بكل هذه المراحل، لكن كيف يمكن التعامل مع هذه الأطفال هذا مانوضحه فيما يلي.

دعم الأطفال المصابين بالتوحد

دعم الأطفال المصابين بالتوحد

يجب التعرف على طريقة التعامل مع الطفل المصاب بالتوحد، هذه الطريقة تعتمد على عدة أساليب مختلفة يجب تطبيقها بصبر شديد مع الطفل، مع عدم التصرف بشكل خاطئ في أي موقف حتى لايؤدي ذلك إلى نتائج عكسية سلبية لا نريدها، ومن ضمن هذه الأساليب التالي:

  • الاهتمام بالحالة النفسية التي يمر بها الطفل، الأم بالطبع تعلم ما الذي يسعد ابنها، وما الذي يحزنه، لذلك يجب عليها الاهتمام بحالته المزاجية دائمًا والعمل على إسعاده.
  • عدم ترك الطفل المتوحد وحيدًا لفترات طويلة في اليوم، بل يجب أن يكون دائمًا وسط أسرته يتعامل بشكل عادي، ويتحدث معهم أيضًا عما يشعر به.
  • تحفيز مريض التوحد هو شئ هام بالطبع، ويكون ذلك عندما يبتعد عن أي سلوك سلبي، وتبديله بسلوك جيد، يتم جلب له الهدايا أو الأشياء التي يحبها بشكل عام، هذا الأمر بالتأكيد سيجعله سعيد.
  • شغل الطفل بأي شكل ممكن عن عدم فعل الحركات النمطية الروتينية التي يكررها بشكل يومي، ومعاقبته في حالة قام بها مجددًا لكن العقاب لا يكون عن طريق الضرب أو الصراخ بل بطريقة حسنة أيضًا حتى لا يتأثر بذلك.
  • زرع الثقة بالنفس دائمًا لدى طفل التوحد تجعل لديه نوع من الاستقلالية، ورغبة دائمة في فعل المطلوب منه بنفسه وعدم اعتماده على الغير بشكل مباشر.
  • تدريب الطفل على اللعب مع الآخرين، لتخرين الطاقة والاضطرابات، وكذلك توضيح له كيف يستطيع أن يحقق الاستمتاع عن طريق اللعب، ومن الممكن أن تقوم الأم بمشاركة الطفل في لعبه.
  • متابعة حالة الطفل باستمرار من خلال تسجيله في إحدى مدارس التوحد الخاصة، وجعله يداوم الذهاب إلى هذه المدرسة، ومتابعة حالته باستمرار من خلال المدرسين وزيارة المدرسة بنفسك.
  • تدريب الطفل على أن الحياة الروتينية مملة جدًا، ويجب أن يتم تغيير روتين الحياة، حيث أنه قابل للتغيير، مع ضرورة التعامل مع الواقع كما هو كذلك.
  • جعل الطفل يتواصل مع الأطفال الذي من نفسه فئته العمرية بشكل جيد مع عدم إيذاء نفسه أو إيذائهم، حيث أن الطفل المتوحد بطبيعة الحال يحب التعامل مع الأكبر منه سنًا.

طريقة التعامل مع أطفال التوحد في التعليم

دعم الأطفال المصابين بالتوحد

دعم الأطفال المصابين بالتوحد من خلال التعليم والتدريس يتم من خلال العديد من الخطوات والتي منها ما يلي:

  • الاعتماد على التعليم من خلال الصور والخيال، حيث أن الطفل المتوحد يعاني من التواصل اللغوي.
  • تجنب إعطاء مهمتين للطفل التوحدي في وقت واحد، بل من الأفضل أن يكون طلب المهمات واحدة تلو الآخرى.
  • الصوتيات والمرئيات أفضل وسائل تعلم الطفل المتوحد.
  • عدم استخدام الأضواء العالية أثناء فترة التعليم، حيث أن الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد ينزعجون من الأضواء المرتفعة.
  • الطفل المتوحد يستجيب للمذاكرة الممزوجة بالغناء، فمن الأفضل أن يتم قول المعلومات في شكل أغاني سهلة الحفظ والفهم.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة