تعرفي على رسائل سرطان الثدى لجسمك

تعرفي على رسائل سرطان الثدى لجسمك

آخر تحديث : الإثنين ١٣ أبريل ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

في أغلب الأحيان يرسل الجسم رسائل خاصة، فالأعراض الجسدية التي نشعر بها ما هى إلا انعكاس لرسالة يريد الجسم التعبير عنها فينقلها على صورة عرض جسدي، وكذلك سرطان الثدى الذي أصبح مرض الساعة عند أغلب السيدات هو أيضاً انعكاس لعرض ما يريد الجسم ان ينقله للسيدة المصابة حتى تنتبه لحياتها المقبلة.

تحدث هبه عمرو متخصصة ال Wellness Coaching، لستات دوت كوم وكشفت عن الرسائل التي يريد الجسم أن يقولها المصاب بمرض سرطان الثدى، فهذا المرض الخطير يعكس أبعاد نفسية كثيرة يمر بها الجسم وقد لا تعرفها السيدة، وكشفت هبه عن مثال يؤكد أن الانسان لا يعلم جيداً جسمه، فمثلاً يكون الشخص هادىء تماماً لكنه مصاب باضطرابات القولون العصبي المزمنة، فهذا دليل على أنه مصاب بعصبية شديدة لكنه لا يريد الاعتراف بها، وفيما يلي سنكشف عن الأعراض التي يريد سرطان الثدى الكشف عنها.

سرطان الثدىشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

ما هى رسائل سرطان الثدى للمريض ؟

عبر عن نفسك

الرسالة الأولى التي يوجهها مرض سرطان الثدى للمريض هو التعبير عن نفسه وعن مشاعره الداخلية، فيجب أن لا يكبت الشخص مشاعره سواء كانت إيجابية أو سلبية وخاصة مشاعر الحزن والضيق التي قد تأتي بنتائج عكسية عند كبيتها وتؤدي إلى الإصابة بمرض سرطان الثدى ، حيث تؤكد هبه عمرو أنه يجب التحدث عن المشاكل التي تشعر بها المرأة دائماً وتعبر عن احتياجاتها فالدراسات الحديثة أكدت أن السيدات التي استطاعت أن تعبر عن مشاعرها أصبحت قادرة على التعافي بسرعة وعاشت فترة أطول دون عودة المرض من جديد.

سرطان الثدى

التخلي عن المثالية والسيطرة

العلاقة بين المثالية ومرض سرطان الثدى قوية جداً، وأثبتت الدراسات أن السيدات المثالية في الحياة هن الأكثر عرضه للاصابة بمرض سرطان الثدى ،وذلك لأن الجسم يرسل لها بأن تتخلي عن هذه المثالية فيكون خلايا سرطانية تجعلها تفقد صوابها ومثاليتها في السيطرة على حياتها بشكل دائم.

عدم إخفاء الأنوثة وتحمل المسئولية الزائدة

السيدة المصرية المصابة بمرض سرطان الثدى غالبا تحمل نفسها فوق طاقتها وفوق مسئوليتها فهى تقوم بدور الأب والأم ومراعاه الأبناء وتحضير الطعام وغيرها من المسئوليات التي تجعلها عرضه للإصابه بسرطان الثدى ، ورسالة المرض لها في هذه الحالة هى أن تعود لراحتها من جديد.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة