روماتيزم الأطفال - أسباب الإصابة بروماتيزم الأطفال وطرق العلاج

روماتيزم الأطفال - أسباب الإصابة بروماتيزم الأطفال وطرق العلاج

آخر تحديث : الإثنين ٢٩ يونيو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

قد يشكو بعض الأطفال من شعورهم بألم في المفاصل، وقد تُلاحظ الأم ظهور تورم واحمرار بها، قد تَكون تلك الأعراض هي أعراض روماتيزم الأطفال، وفي تلك الحالة تَكون استشارة الطبيب ضرورية وعاجلة، حتى يَتم تَسكين الألم وإدارة الأعراض.

روماتيزم الأطفال

هو من أمراض المناعة الذاتية والتي تُسبب الشعور بالألم الذي يَنتج من مُهاجمة المرض للخلايا والأنسجة بالجسم، والذي يَنتج عنه حدوث بعض التغيرات مثل :-شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

  • التهاب المفاصل والشعور بالألم فيها.
  • انقباض وتَصلب المفاصل.
  • حدوث تلف المفاصل.
  • تَغيير في نمو المفصل المُصاب.

أنواع روماتيزم الأطفال

يوجد ثلاث أنواع من روماتيزم الأطفال التي يَتم تَصنيفها حسب الأعراض التي يَشكو منها الطفل، وحسب عمر الطفل إن كان صغيرًا أو شابًا :-

  • روماتيزم الأطفال (بعض المفاصل)، وهو الذي يُصيب المفاصل بنسبة تصل إلى 50 %، ويُصيب الأطفال الفتيات أقل من الصبيان، والتي تَتراوح أعمارهم حتى عمر ثماني سنوات، ويُمكن التأكد من إصابته عن طريق القيام بإجراء بعض الفحوصات، وفحص العين لأنه يُؤدي للإصابة بالتهاب العين.
  • روماتيزم الأطفال (مُتعدد المفاصل)، يُعتبر من أكثر الأنواع شيوعًا، ويُصيب 30 % من الأطفال في سن المراهقة، ويؤثر بشكل كبير في الأطراف (القدمين واليدين)، وفي الغالب أيضًا المفاصل على جانب الجسم، وخطورة هذا النوع تَكمن في تأثيره السريع على المفاصل الكبيرة، ويصفونه الأطباء أنه بنفس النوع الذي يُصيب الكبار ويُطلق عليه التهاب المفاصل الروماتويدي).
  • روماتيزم الأطفال النِظَامي، يَحدث بنسبة تَصل إلى 20%، ويُعاني منها أيَضا الشباب مع الأطفال، يُعاني فيه المريض ببعض الأعراض التي تَظهر على شكل احمرار وطفح جلدي، وتورم، وحمى.

روماتيزم الأطفال

أسباب الإصابة بروماتيزم الأطفال

إلى الآن لم يَتوصل الأطباء للسبب الرئيسي للإصابة بروماتيزم الأطفال، حيث قد تَختلف الأسباب مع نوع الروماتيزم كما ذكرنا بالسابق، ولكنهم رجحوا بعض العوامل التي تُزيد من فرص الإصابة به والتي تَتمثل في

  • حدوث مشاكل في الجهاز المناعي للجسم.
  • العوامل الوراثية والتي تَلعب دورًا هامًا في الإصابة به.
  • إصابة الطفل بالعدوى.
  • مشاكل في الجهاز العصبي.
  • سوء وظائف التمثيل الغذائي.
  • الضغط الشديد والمُفرط على الجسم.
  • اضطرابات الهرمونات.

أعراض الإصابة بمرض روماتيزم الأطفال

قد لا يُعاني الأطفال من أعراض روماتيزم الأطفال كثيرًا، ولكن تظهر بعض الأعراض التي تٌشير بوجود خطأ ما، وتَتفاوت شدة الألم من كل طفل وآخر حسب الحالة والنوع، ولكن تَظل هذه الأعراض هي الأكثر شيوعًا

  • تَصلب المفاصل بشدة في فترة الاستيقاظ من النوم مُباشرة ويَستمر لمدة ساعة.
  • احمرار المفاصل وتَورمها والشعور بالألم الشديد.
  • قد يَظهر على الطفل طريقة مشي غير صحيحة، أو أنه لا يَستطيع السير بالطريقة الصحيحة.
  • ظهور طفح جلدي دون سبب مُبرر.
  • الإعياء الشديد.
  • الحمى المُستمرة بدون سبب، والتي لا تَستجيب لمُخفضات الحرارة.
  • فقدان الوزن الغير مُبرر.
  • التَهيج والألم بالمفاصل والعظام.
  • التهاب العين واحمرارها.
  • التعب المُفرط وعدم القدرة على القيام بالمهام اليومية المُعتادة.
  • الحركة المَحدودة بالمفاصل.
  • تَشوش الرؤية.

روماتيزم الأطفال

متى يَجب استشارة الطبيب الفورية

قد تظهر بعض العلامات التي تُشير بوجود زيارة الطبيب الفورية لتلقي العلاج المُناسب ولعمل اللازم مثل

  • الشعور المُستمر بالألم الذي لا يَختفي بالمسكنات.
  • استمرار تَصلب وتورم المفاصل لأكثر من أسبوع.
  • الحمى الشديدة.

" وبعد التعرف على أعراض روماتيزم الأطفال يجب عند ظهور أيً من الأعراض السابقة زيارة الطبيب الفورية والعاجلة لعمل اللازم وتلقي العلاج المناسب".

مُضاعفات الإصابة بروماتيزم الأطفال

يَجب عدم الاستهانة عند صدور شكاوى من الأطفال بالألم، أو ظهور الاحمرار والتورم، ويَجب استشارة الطبيب منذ الشعور بوجود خطأ ما، لتَجنب الإصابة والتعرض للمُضاعفات التي تَتمثل في

  • أبرز المُضاعفات التي يُمكن أن تُصيب الأطفال من وراء الإصابة بروماتيزم الأطفال هي حدوث مشاكل في النمو، بالإضافة إلى إيقاف نمو العظام، والتي تَكون غير مفهومة.
  • حدوث التهاب العين.
  • إعتام عدسة العين (العمى).

روماتيزم الأطفال

كيف يَتم تَشخيص الإصابة بروماتيزم الأطفال

في حالة عدم ظهور أعراض على الطفل سوى الشعور بالألم قد يَكون التشخيص صعب نوعًا ما من قَبل الطبيب، لأن تلك الأعراض تُساعد في معرفة نوع المرض، وما الذي يَحتاجه الطفل من أجل إدارة الألم والتأكد من الإصابة، لأن بعض الأعراض قد تَكون مُشابهة للإصابة بأمراض العظام الأخرى، ولهذا يَقوم الطبيب بإتباع تلك الخطوات في التشخيص

  • مبدئيًا يَقوم الطبيب بمعرفة التاريخ الطبي للطفل، ومعرفة ما إن كان يُعاني من بعض الأمراض المزمنة.
  • يَأمر الطبيب بإجراء فحص الدم الكامل، لقياس خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، والصفائح الدموية.
  • يَتم إجراء فحص البول، لمعرفة مستوى حمض اليوريك، والتَحقق من مستوى البروتين.
  • قد يَجد الطبيب حاجة في إجراء زراعة الدم للتَحقق من عدوى بمجرى الدم أو وجود بكتيريا.
  • في بعض الحالات قد يلجأ الطبيب لعملية بزل المفصل، وهو الذي يَتم فيه أخذ عينة من السائل الذي يُحيط بالمفاصل، وفحصه بالمُختبر، ويُساعد هذا الاختبار في التَحقق من وجود البكتيريا، والفيروسات والبلورات.
  • قد يلجأ الطبيب لإجراء فحص الأشعة السينية أو المقطعية، أو إجراءات التصوير بالأشعة الأخرى التي تُساعد الطبيب في معرفة مدى إصابة المفاصل بالتلف.
  • إن كان الطبيب يَجد صعوبة في تَحديد النوع يَأمر الطبيب بإجراء خزعة الجلد والذي يَتم عن طريق أخذ عينة صغيرة من أنسجة المفاصل، وفحصها بالمختبر، ويُعتبر هذا الاختبار هو الحد الفاصل الذي يُساعد في تَشخيص روماتيزم الأطفال.
  • إن كان الأمر وصل لالتهاب العضلات أو الإصابة بالتهاب الأوعية الدموية يأمر الطبيب بإجراء خزعة العضلات التي تَتم عن طريق أخذ قطعة من الأنسجة التي تُساهم في معرفة حالة العضلات الصحية.

طريقة علاج روماتيزم الأطفال

بعد تَحديد الإصابة، وبناءً على تَشخيص الطبيب يَتم تَحديد خطة العلاج، التي تَكون عبارة عن وضع بعض الأهداف الرئيسية والتي تَتمثل في

  • يَجب أن تَشمل خطة العلاج على تَخفيف وإدارة الألم.
  • الحد من التورم والاحمرار.
  • مساعدة الطفل في الحركة بشكل طبيعي وسهل.
  • زيادة ليونة المفاصل مع إعطائها القوة للتحمل.
  • منع التعرض للمُضاعفات ومنع إصابة المفاصل بالتلف.

روماتيزم الأطفال

خيارات العلاج

جميع الأدوية التي يأمر الطبيب بصرفها هي أدوية تٌساهم في تَسكين الألم والعمل على الشعور بالراحة، حتى ولو كان لفترة قصيرة ومن أمثلة مسكنات الألم

  • الأسيتامينوفين
  • الايبوبروفين.
  • الأدوية المُضادة غير الستيرويدية.
  • أما في حالة إن كان الطفل يُعاني من اضطرابات بالجهاز المناعي يُمكن أن يأمر الطبيب بصرف بعض الأدوية الأخرى مثل المميثوتريكسيت، الهيدروكسي كلوروكين، السلفاسالازين.
  • وللتخلص من التورم والالتهاب الذي يُصيب المفاصل يأمر الطبيب بتناول بعض الأدوية الستيرويدات القشرية مثل (بريدنيزون).
  • بجانب أنه يُمكن تَخفيف الألم بالأساليب المنزلية مثل استعمال الحرارة أو كمادات الثلج لتَخفيف الشعور بالألم
  • يَتم وضع قطعة من القماش في ماء مُثلج أو قطعة من الثلج أو منشفة ساخنة ووضعها على المكان المُتسبب بالألم.
  • يَجب لفها وتَركها لبعض الوقت أو حتى الشعور بالراحة.

بالإضافة إلى ما سبق يَجب على الأم عند تعرض طفلها للإصابة ب روماتيزم الأطفال أن تَجعل له نظام حياة يُساهم في تَقليل الشعور بالألم عن طريق مُمارسة التمارين الرياضية الخفيفة مع إتباع نظام غذائي صحي مليء بالعناصر الغذائية والفيتامينات بالإضافة إلى تناول الأدوية والمسكنات في مواعيدها المُحددة لمنع ظهور الأعراض المؤلمة، والعمل على تَقوية الجهاز المناعي للطفل.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة