زوجي كثير الطلاق

زوجي كثير الطلاق

آخر تحديث : السبت ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

زوجي كثير الطلاق، يردد كلمة انت طالق كثيرا، ماذا افعل؟ جمل نسمعها كثيرا من كثير من الزوجات، وهى تشتكى من زوجها بسبب تكراره هذه الجمل، والكلمات بشكل كبير للغاية، ولا تعرف ماذا ستفعل حينما يكرر هذا الامر، ومن خلال موقعنا المميز لديكم دوما ستات دوت كوم، نقدم لكم مقالنا الذى بعنوان زوجي كثير الطلاق . 1- الاحساس بالنقص من جانب الزوج :

زوجي كثير الطلاق :

أولا اسباب تكرار كلمة الطلاق من الزوج للزوجة :

1- الاحساس بالنقص من جانب الزوج :

فنجد عادة أن الرجل الذى يكرر كلمة الطلاق دوما بشكل مستمر، يكون لديه شعور بالنقص، والاحساس بالدونية، وعدم حب لزوجته، بل وعدم احترامها، فاحيانا يكون الجانب الاجتماعى سببا فى حدوث مثل هذا الأمر، فدوما نجد أن الزوج الذى يشعر بالنقص يريد أن يحطم زوجته بأى شكل، وصورة، فيلجأ الى ايذائها بشكل جسدى وبشكل نفسى باستخدام الفاظ نابية، والتهديد الدائم لها بالطلاق .

2- ضعف شخصية الزوج بشكل عام :

فنجد أنه من الأمور المهمة التى تتسبب فى تكرار الطلاق هو ضعف شخصية الزوج، وبعدها يبدأ فى اللجوء بالتهديد لزوجته بالطلاق حتى تترنح، وتخضع لما يوافق هواه رغما عنها، وخاصة بسبب انه يريد أن يتصنع الرجولة امام أهله لانه يشعر بنقص شديد، ويريد أن يظهر رجولته امام نفسه خصيصا وامام اهله عامة، كما أن هذا الزوج يقوم بتهديد الأمان العاطفي لزوجته بكل الاشكال،فنجد ان هذا السلوك يعبر عن ضعف في شخصية الزوج حتى وان كانت مجرد عادة سارية على لسانه ، فهو يتمسك ويهدد بأبغض شيء لكي يجد التجاوب من زوجته مع ان هناك طرقا كثيرة ومتعددة تمنع وقوعهما في فجوة وهوة عاطفية كبيرة بسبب هذا التهديد المبالغ فيه، وهو تهديد اثم طبعا .

3- عدم فهم الزوج لمتطلبات الزواج :

فيؤدى عدم فهم الزوج لمتطلبات الزواج يؤدى الى حدوث مثل هذه المشكلة وذلك لانه لايفهم معنى البيت، والاسرة، والاستقرار النفسى بشكل عام، وكذلك عدم فهمه أن الزواج مودة ورحمة، واستقرار، وحياة يسودها الحب، والاحترام، والاحتواء قبل أى شئ اخر، فنجد كثير من الزوجات تشتكى شكوى زوجي يكرهني ويريد الطلاق، وتكون شكوى مستمرة، ومتكررة بشكل مبالغ فيه لانه يردد ذلك دوما بشكل متكرر .

4- حدوث مايسمى بالطلاق النفسى :

هو عبارة عن انفصال الزوج والزوجة نفسيا بمعني أن كل منهما لا يشعر بالثانى فينعدم التواصل بينهم، ولا يتبع ذلك بالضرورة التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة ولكنها تكون علاقة جسدية لا مودة ولا مشاعر فيها فيستمر الزواج شكليا أمام الناس، ولكنه يكون منتهي بالنسبة للزوج والزوجة، أى طلاق روحى، وله مجموعة من الاسباب منها : ضياع وانعدام الشعور بالأمان والاحتواء بين الزوجين، انعدام الثقة بين الزوج والزوجة فى معظم الاحوال، وعدم قدرة الزوجين على تحقيق التزاماتهم تجاه بعضهم البعض، عدم احترام الزوج للزوجة او العكس، الاحساس الشديد بالملل والحياة الروتينية بين الأزواج، والاضطرار لتكملة مسيرة الحياة سويا بسبب عوائق مادية الخوف على مستقبل الأبناء أو نظرة المجتمع. 2- ضعف شخصية الزوج بشكل عام :

ثانيا الحكم الشرعى للتهديد بالطلاق :

قال الله تعالى: وَلا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُواً. (البقرة: 231)، الطلاق عند الغضب وما هي أحكامه وأضراره وطرق تفاديه

وأما الحكم الشرعي فهو لا يخلو من حالين:

الأول: إن كان قصده ونيته الطلاق فإنه يقع بإجماع العلماء لأنه صريح في الطلاق، ولكن لا يجوز الاستمرار في هذا؛ فإنه وسيلة إلى كثرة وقوع الطلاق. الثاني: أن لا يقصد بهذا اللفظ إيقاع الطلاق وإنما قصده التهديد والتخويف، فقد اختلفوا في ‏هذه المسألة على قولين:شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

الأول: أنه يقع الطلاق إذا حصل الشرط المعلق عليه لأن اللفظ صريح في الطلاق فلا تصرفه نية غيره عنه، كما ما لو كان غير معلق، وهذا مذهب جمهور العلماء. القول الثاني: إن الطلاق لا يقع إذا حصل الشرط، وإنما يلزم القائل كفارة لأن القائل لم يقصد الطلاق وإنما قصد المنع من الكلام والتشديد في ذلك، وهذا شأن اليمين فيسلك به مسلكها إذ حصل الحنث..

والراجح لدي- والله أعلم -هو القول الأول وهو وقوع الطلاق مطلقاً بهذه الألفاظ سواء نوى بها الطلاق أو لم ينوِ بها الطلاق وإنما كان قصده التهديد ونحوه، ولا يُعفِي الشخص أن يقول: إنه على نِيّته. وذلك لأن الطلاق يقع في حال الْجِدّ وفي حال الهزل، لقوله عليه الصلاة والسلام: ثلاث جدهن جِـدّ وهزلهن جِـدّ: النكاح والطلاق والرَّجْعة. رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه. ولا بد من نشر الوعي وتنبيه الناس إلى خطورة هذه الألفاظ والتهاون بها إذ أن أحدهم قد يعقد يمينا على الطلاق، فيقع الطلاق إذا حنث». وذكر الدكتور احمد المعبي –اختصاصي قسمة المواريث الشرعية – بأنه لاينبغي للمسلم الإكثار من لفظ الطلاق والتهديد به كون ذلك يتنافي مع التعاليم الإسلامية فقد قال الله سبحانه وتعالى: "وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا "وكان آخر ما أوصى به الرسول صلى الله عليه وسلم في خطبة الوداع حسن معاملة النساء حين قال "استوصوا بالنساء خيرا "وكررها ثلاث مرات ، فهذا التهديد المتكرر يتنافى مع طبيعة الحياة الزوجية التي أساسها المودة والرحمة كما أنه يؤدي الى كسر في نفس الزوجة وترويعها من فقدان الأمان في حياتها الزوجية وهذا من أكثر الأسباب التي تؤدي الى فتور العلاقة الزوجية ، وهنا لابد من التذكير يامعشرالرجال بأن الرسول صلى الله عليه وسلم جعل مقاييس أخلاق الرجال بحسن معاملتهم لزوجاتهم حين قال "خيركم خيركم لآهلة وأنا خيركم لأهلي "
3- عدم فهم الزوج لمتطلبات الزواج :

ثالثا نصائح لتجنب تكرار الزوج للطلاق :

1- يجب أن تجعليه ينسى بكل الطرق كلمة الطلاق :

بمعنى نصيحة زوجك بأن الطلاق هو تهديد كيان اسرة باكملها بشكل كبير، ويجب تدريب نفسك عزيزتى على التسامح للزوج، وكذلك بالنسبة له، كما يمكنك أن تغيرى موضوع الحديث، كالكلام عن أمور اخرى فى حياتك، وابراز كل معانى الحب، والوفاء، والتضحية بشكل كبير، ويجب أن تعرفى ما هو الحب الحقيقي عند الرجل .

2- العمل على بناء الحياة بكل مايرفع منها :

ويتجلى ذلك فى مصطلح تغذية الزواج، فمن المعروف بأن الزواج لا يحتاج للطعام ليستمر لكونه ليس بكائن حي، ولكن هناك غذاء مخصص للعلاقة الزوجية كي تستمر، التفاصيل اليومية هي التي تحافظ على الزواج، في الواقع يتوجب على الزوجين البحث عن الأمور التي يفضلها الجانب الاخر، ويجب عزيزتى أن تهتمى بمظهرك، وهندامك، كما يجب أن تهتمى بشكلك المنمق، والمنظم، وكذلك عدم اهمال بيتك، واولادك مطلقا بأى شكل من الأشكال، ويجب عدم اهمال زوجك من الناحية الجسدية ايضا، والعلاقة الزوجية، فمن المعروف بأن العلاقة بين الزوجين تتعدى العيش سوية في منزل واحد و مشاركة الطعام و الأحاديث، بل إن هناك تواصل جسدي بين الزوجين كل عناق والقبلات، في الواقع إن هذا التواصل يعمل على إفراز العديد من الهرمونات التي من شانها أن تقوي العلاقة بين الزوجين، إن هذه الهرمونات هي المسئولة عن شعور المرء بحاجة لوجود زوجه بقربه بشكل كبير للغاية وبصورة رائعة جدا .


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة