سورة الشمس - سورة الشمس مكتوبة - سورة الشمس كاملة

سورة الشمس - سورة الشمس مكتوبة - سورة الشمس كاملة

آخر تحديث : الإثنين ١٩ مارس ٢٠١٩

سورة الشمس - سورة الشمس مكتوبة - سورة الشمس كاملة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4) وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا (5) وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا (6) وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا (10) كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا (11) إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا (12) فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا (13) فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا (14) وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا (15)

سورة الشمس

يقدم لكم موقع ستات دوت كوم معلومات عن السورة هى سورة مكية آياتها 15 و ترتيبها بالمصحف الحادية والتسعون .نزلت بعد سورة القدر و بدأت باسلوب قسم " والشمس وضحاها "

شرح صورة الشمس

﴿ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا ﴾ أقسم قسما بالشمس إذا ظهرت في ضحاها. ﴿ وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا ﴾ وأقسم بالقمر المنير الذي يتلو الشمس بعد ما تغرب. ﴿ وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا ﴾ وأقسم بالنهار إذا جلى الشمس للكون. ﴿ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا ﴾ وأقسم بالليل إذا غطى الشمس فأخفاها وسترها. ﴿ وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا ﴾ وأقسم بالسماء وبنائها المحكم، وسقفها المرفوع. ﴿ وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا ﴾ وأقسم بالأرض حيث بسطت كالفراش. ﴿ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا ﴾ وأقسم بكل نفس خلقها اللة في أحسن صورة. ﴿ فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ﴾ فبين لها طريق الحق والباطل. ﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا ﴾ قد فاز من طهرها من الذنوب ونزهها عن العيوب. ﴿ وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ﴾ وقد خسر من أخفاها في الخطايا. ﴿ كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا ﴾ كذبت ثمود رسولها صالح بعدما جاوزت الحد في العصيان. ﴿ إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا ﴾ إذ قام شقي القبيلة وأعتاها وأضلها. ﴿ فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ سُقْيَاهَا ﴾ فقال لهم صالح: احذروا أن تمسوا الناقة بسوء، أو تتعرضوا لشربها، فإنها آية من آيات اللة.﴿ فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا ﴾ فجحدوا رسالة الله وقتلوا ناقة اللة فاستحقوا غضب اللة وسوى العقوبة عليهم فلم ينج أحد فعمهم بالعذاب.﴿ وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا ﴾ واللة لا يخاف عاقبة ما فعل بهم من عذاب فهو قدير لا يغالبه أحد.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة