طريقة عمل حمام مغربي بالمنزل في عيد الأضحي

طريقة عمل حمام مغربي بالمنزل في عيد الأضحي

آخر تحديث : الإثنين ١٤ أبريل ٢٠١٩

قبل قدوم العيد تبدأ الفتيات في الاستعداد له على أكمل وجه، للاستمتاع بإجازة مشرقة وجذابة، وتهتم المرأة بتحضير البشرة والجسم للحصول على إطلالة خالية من العيوب طوال أيام العيد.

ويعتبر الحمام المغربي هو أفضل طرق العناية التي يمكن أن تلجأي إليها قبل العيد لأنها تعيد بناء الجلد مرة أخرى، ولكنها تكون مكلفة جدًا على البعض، والآن لست بحاجة إلى زيارة صالونات التجميل لإعداد حمام مغربي، يمكنك القيام به في المنزل بخطوات بسيطة وسهلة.

حمام مغربي

إليكي يقدم موقع "ستات دوت كوم"، طريقة إعداد الحمام المغربي بالمنزل.

احضري لوفة مغربية من صيدلية وصابون أسود مغربي "من العطار"، وسخني الحمام بدرجة حرارة عالية بعد ترك الماء الساخن لدقائق حتى يتبخر الحمام كاملًا.

اغمري جسمك في ماء ساخن لمدة 10 دقائق مع التدليك الخفيف لفتح مسام الجسم، ثم وزعي الصابون الأسود عليكي واتركيه لمدة 5 دقائق.

حمام مغربي

بواسطة اللوفة المغربية، افركي جسمك في حركات دائرية لإزالة الجلد الميت والشوائب العالقة في الجسم.

وأخيرًا اشطفي جسمك بالماء الفاتر ثم البارد لغلق المسام مرة أخرى.

نصائح للحفاظ على النظافة الشخصية الأنثوية

1- الاستحمام:

لا يقتصر الحفاظ على المنطقة الحساسة على تنظيفها فقط ولكن الإستحمام بصفة عامة يساعد على التخلص من خلايا الجلد الميت والتي قد يؤدي تراكمها إلى انسداد مسام الجلد وشحوب البشرة.

2- العناية اليومية بالمنطقة الحساسة:

يجب استخدام غسول خاص بالمنطقة الحميمية لتنظيفها يومياً.

استخدامات بودرة الاطفال

3- العناية الشخصية أثناء الدورة الشهرية:

يجب الحرص على تنظيف المنطقة الحميمية بصفة خاصة في هذا الوقت من الشهر لمنع الإصابة بالبكتيريا والفطريات وتجنب الرائحة الغير محببة.

4- ارتداء ملابس داخلية مريحة:

ينصح الأطباء بعدم ارتداء الملابس الداخلية الضيقة أو التي تحتوي على أقمشة صناعية والتي لا تمتص العرق والرطوبة في هذه المنطقة مما يؤدي إلى تكون الروائح الغير محببة والإصابة بالبكتيريا والفطريات التي قد تسبب الحكة والالتهابات.

5- العناية بالمنطقة الحساسة بعد العلاقة الحميمية:

من أكثر الأشياء التي قد تتسبب في تكون الإفرازات والروائح الكريهة هو عدم الإهتمام بنظافة المنطقة الحساسة بعد العلاقة الحميمية.

6- تغيير اللوفة باستمرار:

من العادات الخاطئة جداًَ استخدام اللوفة أو المنشفة الخاصة بالجسم لتنظيف وتجفيف المنطقة الحساسة وذلك لأن اللوفة قد تعمل على نقل البكتيريا والفطريات من الجسم للمنطقة الحميمية أو العكس.

7- إتباع نظام غذائي صحي متوازن:

أكثري من تناول الفواكه والخضروات الورقية والحبوب الكاملة، والزبادي والتي تعتبر مصدر جيد للبكتيريا المفيدة التي تحمي المنطقة الحميمية من العدوى.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة