عصبية الرضيع اثناء الرضاعة

عصبية الرضيع اثناء الرضاعة

الكثير من الأطفال تعاني من العصبية البكاء الشديد أثناء الرضاعة وتحتار الأم في معرفة سبب بكاء الطفل في هذه الفترة ونجد أن هذه الأعراض تبدأ في الظهور من الأسبوع السادس إلى الأسبوع الثامن، وفي هذا المقال المقدم من ستات دوت كوم سوف نقدم لكم أسباب عصبية الطفل أثناء الرضاعة وكيفية التعامل مع ذلك.

عصبية الرضيع اثناء الرضاعة

عصبية الرضيع اثناء الرضاعة

أسباب عصبية وبكاء الطفل الرضيع أثناء الرضاعة

  • عمر الطفل: نجد أن مراحل نمو الطفل وتطوره تختلف في سرعتها من طفل إلى أخر في الحالات الطبيعية نجد أن الطفل يحدث له طفرة في النمو بعد الأسبوع الأول من الولادة ويظل الطفل مستمراً في النمو إلى أن يصل إلى الأسبوع السادس ويبدأ يعاني من التوتر والعصبية نتيجة التغيرات التي تحدث في جسمه وقد تصل هذه العصبية في بعض الأوقات إلى حالة الهياج لذلك يجب على الأم محاولة تهدئة الطفل في هذه الفترة واحتضانه لأطول وقت ممكن.
  • الوقت الذي يبدأ فيه الطفل بالبكاء:يجب على الأم تحديد الوقت الذي يبدأ فيه بالبكاء لأن بكاء الطفل له عددة أسباب تتحدد على حسب الوقت الذي يبكي فيه فجد أن بكاء الطفل عقب الرضاعة من الأم أو بعد الرضاعة بقليل دليل على سرعة تدفق لبن الأم مما يسبب إزعاج للطفل، لكن بكاء الطفل بعد الانتهاء من الرضاعة تماماً دليل على دليل على شعور الطفل بالشبع أو امتلاء معدته بالهواء وأن لديه الرغبة في التجشؤ وليس لديه القدرة على تناول المزيد من الحليب، ونجد أن بكاء الطفل في منتصف عملية الرضاعة دليل على أن الثدي قد قل من إدرار الحليب وأنه يريد الانتقال إلى الثدي الأخر.
  • تحديد وقت بكاء الطفل في النهار أم في الليل: إذا كان الطفل يبكي في الصباح ويعاني من العصبية أثناء عملية الرضاعة فهذا يكون نتيجة امتلاء صدر الأم باللبن وأن اللبن يتدفق إلى الطفل أثناء الرضاعة بقوة تزعجه، أما إذا كان الطفل يعاني من التشنج والبكاء الشديد أثناء الرضاعة في فترة الليل فنجد أن سبب هذا يرجع إلى تناول الأم بعض الأطعمة التي تؤثر على طعم اللبن دون الانتباه في فترة الصباح لذلك يجب على الأم توخي الحذر عند تناولها للأطعمة.

عصبية الرضيع اثناء الرضاعة

Donate via Givealittle

عصبية الرضيع اثناء الرضاعة
  • بكاء الطفل من ثدي واحد أو من الثديين: نجد أن هناك بعض الأمهات التي يتدفق الحليب بشكل أكبر في ثدي عن الأخر مما يسبب إزعاج للطفل أثناء عملية الرضاعة ونجد أن الطفل يستمر في البكاء إلى أن تقوم الأم بنقله إلى الثدي الأخر، ويمكن أن يكون تدفق اللبن قوي في الثديين إذا كان الطفل يعاني من البكاء والعصبية الشديدة عند الرضاعة من كلا الثديين.
  • بطء تدفق لبن الأم: كما أن هناك أمهات تعاني من الزيادة في تدفق اللبن يوجد على الجانب الأخر أمهات تعاني من قلة تدفق اللبن للطفل مما يجعل الطفل يجد صعوبة في الحصول على اللبن أثناء عملية الرضاعة وهذا السبب الذي يجعله يبكي لفترة طويلة ويصاب بالعصبية أثناء فترة الرضاعة وفي هذه الحالة يجب على الأم البحث عن طرق لزيادة اللبن لكي يحصل الطفل على الغذاء الكافي له.

بعض الأسباب الخارجية التي تجعل الطفل يبكي ويعاني من العصبية خلال فترة الرضاعة

  • مرحلة التسنين: تعد مرحلة التسنين من أصعب المراحل التي يمر بها الطفل ويعاني في هذه الفترة كثيراً أثناء الرضاعة وفي بعض الأوقات يرفض الطفل عملية الرضاعة تماماً.
  • مرض الطفل: يمكن أن يعاني الطفل في فترة الرضاعة من مرض ما مما يجعله يرفض الرضاعة بشكل طبيعي مما يجعله يزداد في البكاء والعصبية.
  • التغييرات في البيئة المحيطة: عند شعور الطفل بالتغير في الطقس أو الانتقال إلى مكان جديد عليه مثل السفر يسبب هذا للطفل حالة من التوتر والعصبية ويعاني منها كثيراً خلال الرضاعة.
  • مرحلة تغيير الطعام: عندما يكبر الطفل في السن يصبح للأم الإمكان في إطعام الطفل بعض الأطعمة الجانبية بجانب عملية الرضاعة نجد أن هناك بعض الأطفال لا تتقبل هذه الفكرة وتصبح تصيح وتعاني من العصبية والبكاء الشديد أثناء الرضاعة مرة أخرى.
  • الأطعمة التي تتناولها الأم: نجد أن هناك بعض الأطعمة التي تناولها الأم تساعد على تغيير طعم اللبن مما يجعل الطفل يرفض الرضاعة ويستمر في البكاء والعصبية من شدة شعوره بالجوع.

عصبية الرضيع اثناء الرضاعة

عصبية الرضيع اثناء الرضاعة

كيفية التعامل مع زيادة تدفق لبن الأم

عصبية الرضيع اثناء الرضاعة

لكل الأمهات التي تعاني من زيادة تدفق اللبن إليكي بعض النصائح للتعامل مع ذلك:

  • إذا كانت الأم تعاني من زيادة تدفق اللبن في ثديها بكمية كبيرة فيمكنها قبل إرضاع الطفل القيام بشفط الحليب من الثدي مرة أو مرتين على حسب كمية الحليب المتدفق وذلك قبل القيام برضاعة الطفل ويمكن أن تقوم الأم بتخزين اللبن التي قامت بشفطه ويمكن أن تتخلص منه وذلك على حسب رغبتها أو إحتياجها له.
  • يجب على الأم تجنب شفط الحليب بين الرضعات وبعضها لأن هذه يساعد على زيادة تدفق اللبن في الثدي بشكل لكبير.
  • إذا وجدت الأم أن الحليب بتدفق لديها مرة واحدة فيمكنها القيام بالضغط على الثدي قبل الرضاعة وتجفيف اللبن بمنشفة نظيفة.
  • يجب على الأم التي تعاني من زيادة تدفق الحليب القيام بتغيير وضعية الرضاعة وذلك عن طريق الإتكاء إلى الوراء مثل الوضع الذي تكون نائمه فيه لأن هذا الوضع يكون عكس الجاذبية مما يقلل من تدفق اللبن أثناء الرضاعة.
  • إذا وجدت الأم أن اللبن لديها يتدفق بشكل مبالغ فيه يجب عليها القيام بالذهاب إلى الطبيب واستشارته من أجل الحفاظ على سلامتها وسلامة الطفل الرضيع لأن هذه الزيادة قد تكون سبب لتعرض الأم لمرض ما.

كيفية التعامل مع قلة تدفق لبن الأم

عصبية الرضيع اثناء الرضاعة

هنا بعض الأمهات التي تجد صعوبة في إرضاع الطفل وذلك نتيجة لقلة تدفق اللبن لديها لذلك يجب على الأم أن تتبع النصائح الأتية:

  • يجب الحرص على رضاعة الطفل بعد عملية الولادة مباشرةً حتى ولو كان لا يوجد لبن بعد لأن هذا يساعد على تجديد لبن الأم يزيد من تدفقه.
  • يجب على الأم الحرص على زيادة رضاعة الطفل بالرضاعة الطبيعية لأنها أفضل طريقة لزيادة اللبن لديها.
  • يجب تنظيم عدد مرات رضاعة الطفل والحرص على إرضاعه قبل أن يبكي أو يستيقظ فإن هذا يساعد على تجديد لبن الأم باستمرار ويزيد من إنتاجه.
  • يجب على الأم تجنب استخدام لهاية الأطفال خاصةً في الشهور الأولى من الولادة لأنها تعمل على بقاء الطفل لفترة طويله دون أن يشعر بالجوع مما يقلل فرص الرضاعة لدية ويقلل من إنتاج اللبن.
  • يجب على الأم العمل على علاج مشاكل بروز أو عدم بروز الحلمة لديها لأنها من الأشياء التي تزعج الطفل أثناء الرضاعة ويجب عليها أيضا علاجها إذا كانت تعاني من التقرحات.
  • يجب أن تحذر الأم من استخدام الأدوية واستشارة الطبيب قبل تناول أي أدوية لأنه هناك بعض الأدوية التي تعمل على تجفيف اللبن لدى الأم فيجب التأكد أن هذه الأدوية لا تسبب أي أضرار جانبية.
  • يجب على الأم تجنب التدخين أو شرب المواد الكحولية لأنها تؤثر على كمية اللبن.

مقالات مشابهة


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;