علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب

علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب

آخر تحديث : الخميس ٢٣ أبريل ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب قد يكون أكثر فاعلية مقارنةً بتناول العقاقير الطبية والأدوية التي تحدث نتائج مؤقتة، فمن المعروف أن التهاب الجيوب الأنفية هو ناتج عن عدوى فيروسية؛ وبالتالي فهو يختفي من تلقاء نفسه، ولذلك تابعونا في السطور التالية لنتعرف على مزيد من التفاصيل الخاصة بالتهاب الجيوب الأنفية من حيث الأسباب والأعراض وكيفية معالجته منزلياً بالأعشاب الطبيعية.

إلتهاب الجيوب الأنفية المزمن

الجيوب الأنفية هي عبارة عن بطانة داخلية مخاطية رقيقة تملأ التجاويف الفارغة داخل عظام الجمجمة، حيث أن وظيفتها الأساسية هي تدفئة الهواء الذي يدخل الرئتين وضبط طبقات الصوت، وهي تأتي على شكل أربعة مجموعات، جيوب تغطي منطقة الفك العلوي أو داخل عظمتي الخد، وجيوب تتواجد في مقدمة الرأس ويطلق عليها الجيوب الأمامية، وأخرى متواجدة خلف الأنف ويطلق عليها الجيوب الوتدية، أما الجيوب الغربالية فهي متواجدة بين العينين.

ويُعد التهاب الجيوب الأنفية المزمن أحد أكثر الأعراض المرضية شيوعاً التي تصيب فئة كبيرة من الأشخاص حول العالم، حيث يصاب المريض بعدوى بكتيرية أو فيروسية تتسبب في انتفاخ تلك الأغشية المبطنة وامتلاء التجاويف الداخلية بالسوائل المخاطية، وبالتالي تؤدي إلى الشعور بالألم وصعوبة التنفس.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب

أسباب التهاب الجيوب الأنفية المزمن

أما عن أسباب التهاب الجيوب الأنفية فهي كثيرة ومتعددة، فنجد على سبيل المثال:

  • حدوث انحراف في الحاجز الأنفي أو ما يطلق عليه البعض انحراف الوتيرة الذي يتسبب في غلق بعض الممرات أو الفتحات في الأنف وبالتالي يشعر المريض بالتهاب أو ألم في منطقة الجيوب الأنفية.
  • الإصابة ببعض الأمراض المناعية المزمنة التي تضعف من مقاومة الجسم للعدوى الفيروسية وبالتالي تتأثر الجيوب الأنفية.
  • التعرض لالتهابات الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد التي تؤدي إلى زيادة سمك الجيوب الأنفية وبالتالي صعوبة تصريف المخاط السائل مما يؤدي إلى الشعور بالألم والالتهاب.
  • الإصابة بالحساسية الموسمية مثل حمى القش التي تتسبب في انسداد الأنف.
  • في حال الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي المزمنة مثل الربو.
  • يعتبر التدخين أو التعرض للملوثات عامل أساسي للإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن

قد تظهر على المريض بعض الأعراض الجانبية التي تنذر بوجود مشكلة أو التهاب في الجيوب الأنفية، فنجد على سبيل المثال:

  • نزول إفرازات كثيفة من الأنف تزداد في حال الضغط على تلك المنطقة بواسطة اليد أو عند الانحناء للأمام، يصاحبه صعوبة في التنفس أو تمييز الروائح.
  • ظهور تورم أو انتفاخ في منطقة الأنف يصاحبه صداع مزمن وقد يصل الأمر إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالتعب والإنهاك عند القيام بالأعمال اليومية البسيطة.
  • انبعاث رائحة كريهة من الفم مع ظهور ألم في الأسنان أو الفك العلوي أو السفلي.
  • ولذلك في حال ظهور واحدة من تلك الأعراض أو أكثر لمدة تتجاوز ال 10 أيام، مع فشل الطرق المنزلية في علاجها أو التخفيف منها يجب أن يتم على الفور الرجوع إلى الطبيب المختص لكي يقوم بفحص الحالة.

علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب

علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب

أما عن علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب فيمكن تطبيقه بكل سهولة في المنزل والتخلص من الأعراض المصاحبة لتلك الالتهابات، فنجد على سبيل المثال:

  • الكركم الأصفر: يحتوي الكركم على مادة الكركمين الفعالة التي تساعد على التخفيف من حدة الالتهابات في الأنف والحلق، وذلك من خلال تناول كوب من مغلي الكركم محلى بالعسل الأبيض على الريق.
  • الثوم: بالطبع يُعرف الثوم بخصائصه الفريدة المضادة للبكتيريا والفيروسات والتخفيف من حدة الالتهابات في الأنف والحلق؛ وذلك نظراً لتوافر مادة الأليسين به، حيث يمكن أن يتم تناول فصّ من الثوم على الريق أو يتم إضافته لمختلف أنواع السلطات، أو يتم غلي كمية من الماء بها رأس ثوم واستنشاق البخار المتصاعد منها.
  • الزنجبيل: يعمل الزنجبيل على سهولة خروج السائل المخاطي من الأنف وتهدئة السعال والالتهاب في الحلق، وذلك بتناول كوب من مغلي شرائح الزنجبيل ويمكن إضافة القليل من القرفة إليه.

علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب للحامل

ويمكن أن يتم علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن للمرأة في فترة الحمل من خلال الاعتماد على بعض الأعشاب الطبيعية بدلاً من اللجوء إلى العقاقير الطبية التي قد تؤثر على الجنين بالسلب، فنجد على سبيل المثال:

  • أوراق الريحان: تحتوي أوراق الريحان على عدد من المركبات الطبيعية المضادة للالتهابات والتي تساعد على التخلص من مخاط الأنف الكثيف.
  • البصل: يحتوي البصل على مادة الكبريت التي تعمل على تنقية الممرات الداخلية في الأنف وبالتالي تخفيف حدة الالتهاب والقضاء على المخاط السائل في الأنف، حيث يتم تقطيع البصل واستنشاق الرذاذ المتصاعد منه أو تناوله بصورة مباشرة.
  • النعناع الأخضر: يساعد النعناع الأخضر على الإحساس بالبرودة والقدرة على تخفيف إلتهاب الأنف، ولذلك يدخل في تحضير العقاقير الطبية المعالجة لحالات التهابات الجيوب الأنفية المزمنة.

علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب

علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالطرق المنزلية

يمكن علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن من خلال بعض الطرق المنزلية البسيطة التي تخفف من حدة الألم وتساعد على نزول المخاط السميك من الأنف وتهدئة الالتهاب، فنجد على سبيل المثال:

  • عمل كمادات مياه دافئة أو ساخنة بعض الشيء بحيث توضع على منطقة الأنف ومقدمة الرأس والتي تساعد على زيادة ليونة أو سيولة المخاط.
  • وضع وسائد مرتفعة قليلاً تساعد على التخلص من المخاط والتخفيف من حدة الصداع المصاحب لتلك العدوى.
  • شطف الأنف بواسطة بعض المحاليل الملحية التي تخفف الضغط على الجيوب الأنفية وذلك مرتين في اليوم.
  • غلي أوراق بلسم الليمون المجفف وحقنها في منطقة الأنف أو الغرغرة بها مرتين يومياً.

علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب

مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية المزمن على الجسم

في حال إهمال علاج التهابات الجيوب الأنفية المزمن قد يتعرض الجسم لبعض المضاعفات الصحية الخطيرة مثل:

  • التعرض لمشاكل مزمنة في الجهاز التنفسي والتهاب الأغشية المحيطة بالمخ أو الحبل النخاعي كما يطلق عليه البعض التهاب السحايا.
  • الإصابة بعدوى جلدية مزمنة أو التهابات في العظام.
  • حدوث مشاكل في الرؤية أو انخفاض مستوى الإبصار قد يصل إلى العمى ولكن في الحالات النادرة.

وفي النهاية نكون قد تعرفنا سوياً على كافة التفاصيل المتعلقة بالتهابات الجيوب الأنفية من حيث التعريف والأسباب والأعراض المصاحبة لها وكيف يمكن علاج التهاب الجيوب الأنفية المزمن بالأعشاب في مختلف الحالات، وما هي المضاعفات الخطيرة التي قد تصيب البعض على المدى البعيد عند إهمال علاج تلك الالتهابات.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة