علاج التهاب الحلق واللوزتين - إليكي علاج حدة التهاب الحلق واللوزتين

علاج التهاب الحلق واللوزتين - إليكي علاج حدة التهاب الحلق واللوزتين

آخر تحديث : الثلاثاء ١٤ يوليو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

تَحدث عدوى الحلق واللوزتين في الغالب بسبب الإصابة بالعدوى الفيروسية، والتي تَتسبب في الشعور ببعض الأعراض التي تَحتاج للزيارة الطبيب لوضع خطة العلاج المُناسبة، ويَشمل علاج التهاب الحلق واللوزتين على العلاج بالأدوية والعلاجات المنزلية، والتي تَهدف جميعها للشعور بالراحة.

علاج التهاب الحلق واللوزتين

يبدأ علاج التهاب الحلق واللوزتين بالتوجه للطبيب من أجل القيام الفحص والتشخيص والذي يَتم عن طريق قيام الطبيب بفحص الحلق واللوزتين باستعمال المقبض المُخصص للفحص، في هذه الحالة سيتم تَحديد نوع الالتهاب إن كان الحاد أو مزمن أو مُتكرر، بالإضافة إلى اختبار الدم الكامل، وقد يَحتاج الطبيب في بعض الحالات للقيام بأخذ مسحة فحصها لدى المختبر.

أولًا: علاج التهاب الحلق واللوزتين بالأدوية

  • في جميع الأحوال تَشمل خطة علاج التهاب الحلق واللوزتين على صرف المضادات الحيوية التي تَقضي على العدوى البكتيرية أو الفيروسية، والتي من جانب آخر تٌساهم ي التَخفيف من الشعور بالأعراض.
  • وقد يأمر الطبيب بصرف حقن Penicillin إن كان سبب الالتهاب بكتيريا، وفي جميع الأحوال التي يَتم صرفها يَجب الاستمرار على تَناولها كما يأمر الطبيب والذي في الغالب من 7 إلى 10 أيام حسب حالة المُصاب.
  • في حالة عن كان الالتهاب بكتيري يَجب الإسراع في تَلقي العلاج المٌناسب، حتى لا تَتفاقم المُشكلة
  • إن كان الالتهاب فيروسي يأمر الطبيب بصرف بعض الأدوية لتسكين الألم مثل Acetaminophen والذي يعرف باسم (Tylenol ) أو Ibuprofen والذي يعرف أيضاً بإسم (ADVIL ).

علاج التهاب الحلق واللوزتينشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

ثانيًا: علاج التهاب الحلق واللوزتين بالعلاجات المنزلية

هذا القسم لا يَقل أهمية عن علاج التهاب الحلق واللوزتين بالأدوية، لأنه قد يًكون هو الخطوة الأولى في العلاج، والاستغناء عن زيارة الطبيب، بجانب أنها تُساعد في تَخفيف الشعور بالألم

أهم النصائح المنزلية التي يَجب إتباعها ضمن علاج التهاب الحلق واللوزتين

  • الحصول على قسط وافٍ من النوم.
  • الإكثار من تناول الماء والسوائل على مدار اليوم.
  • تَجنب الجلوس في الأماكن التي تَحتوي على الأبخرة مثل دخان السجائر.
  • تَجنب تناول الأكلات الحمضية والصلبة.
  • الحرص على إتباع نظام غذائي يُساعد في تَقوية الجهاز المناعي.
  • تَناول المُرطبات والمشروبات الباردة التي تُساعد في تَخفيف الألم.

علاج التهاب الحلق واللوزتين

أفضل الطرق الطبيعية التي تٌستخدم في علاج التهاب الحلق واللوزتين

  • الغرغرة بالماء الدافئ والملح.
  • تُساعد في التخلص من البكتيريا والفيروسات، بالإضافة إلى أنها تَعمل على تَقليل الالتهابات وتُساهم في تَهدئة الشعور بالتحسن الفوري، وتَتم تلك الخطوة عن طريق
  • وضع نصف ملعقة من الملح في كوب من الماء الدافئ.
  • يَتم مزج الكوب حتى ذوبان الملح تمامًا، ثم استعماله عن طريق المضمضة لمدة ثانيتين ثم التخلص منه وتَكرار هذه الخطوة لحين الانتهاء من الماء.
  • إن كان المُصاب طفلًا صغيرًا يَجب الحرص على عدم جعله يَتناول هذا الماء.

شاي الشمر بالعسل

المكون الرئيسي هنا هو العسل الذي يُساعد في قَتل الفيروسات بفاعلية كبيرة، بالإضافة إلى أنه يَعمل على تَهدئة الحلق واللوزتين، ومن أجل الاستفادة منه يَتم وضع ملعقة من العسل مع شاي الشمر وشاي اليانسون فهما يُساعدان في تَقليل الالتهاب والشعور بالتحسن.

خل التفاح

الخل من أقوى المكونات التي تُساعد في قتل البكتيريا والفيروسات ولهذا تم استعمال خل التفاح ضمن طرق علاج التهاب الحلق واللوزتين طبيعيًا، حتى أنه فعال للتخلص من التَهيج والحكة، ويُمكن استعماله بطريقتين

  • الطريقة الأولى يَتم استعماله عن طريق الغرغرة بدلًا من استعمال الماء الدافئ أو التبادل بينهما.
  • الطريقة الثانية عن طريق استعمال خل التفاح ووضعها في كوب من الماء الدافئ مع العسل وتَناوله في كل صباح.

علاج التهاب الحلق واللوزتين

الثوم

يُعتبر الثوم هو واحد من أهم المُضاد الحيوية الطبيعية الذي لديه قدرة كبيرة في سحق البكتيريا والفيروسات ولهذا كان هو أفضل المكونات التي تُستخدم في علاج التهاب الحلق واللوزتين كثيرًا

  • يُمكن الاستفادة من الثوم بأكثر من طريق إما بهرس الثوم مع القرنفل الخام وتَناوله عن طريق امتصاصه لمدة 15 دقيقة.
  • أو بتناول فص من الثوم مع كوب من الماء، للاستفادة الكاملة من الأليسين الموجود به.
  • او عن طريق سحقه مع زيت الزيتون أو العسل وتَناوله خاصًة قبل تَناول وجبة الفطور.
  • يُفضل أن يَتم إدخال الثوم ضمن الوجبات اليومية.

شاي جذر العرقسوس

هو واحد من أفضل المشروبات التي تُساهم بشكل كبير في علاج التهاب الحلق واللوزتين، والتَخفيف من حدة الأعراض، وحيث أثبتت الدراسات أنه قادر على تَسكين الألم بعد مرور نصف ساعة من تَناول أي جذر العرقسوس.

زيت النعناع العطري

زيت النعناع العطري فعال لدرجة كبيرة في تَخفيف الأعراض التي تَنتج من الإصابة بالتهاب الحلق واللوزتين من تَغير رائحة الفم، الاحتقان، والسعال الجاف، وتَورم اللوزتين، والشعور بألم الحلق والتفاف البكتيريا على اللوزتين، ولهذا يُمكن استعماله في علاج التهاب الحلق واللوزتين بطريقتين

  • الطريقة الأولى يُمكن استعماله عن طريق التَطبيق الموضعي بتَدليك الصدر بالقليل منه للمساعدة على التنفس.
  • أو عن طريق وضع قطرات من زيت النعناع العطري في كوب من الماء وتَناوله على الفور للشعور بالراحة.

الغرغرة بالفلفل الحريف

الفلفل يَحتوي على مواد فعالة تَستَطيع مُكافحة البكتيريا والفيروسات، ولقد اعتمد الأطباء هذه الطريقة ضمن أفضل طرق علاج التهاب الحلق واللوزتين طبيعيًا

  • يَتم استعماله عن طريق وضع نصف ملعقة من الفلفل الحار مع كوب من الماء.
  • يُستخدم هذا الكوب عن طريق الغرغرة مثل الطريقة المُعتادة مع الماء المالح.
  • قد يَشعر المُصاب بالحرارة في حالة إن كان يُعاني من تَقرحات بالفم.

شاي البابونج

يُساهم في الشعور بالراحة والاسترخاء لأن المريض في هذا الوقت يَحتاج لما يَجعله في حالة أفضل خاصًّة عند الخلود للنوم، بالإضافة إلى أنه يَعمل على تَهدئة الحلق وتَخفيف الالتهاب، ويَتم استعماله عن طريق

  • وضع القليل من أزهار البابونج في وعاء به ماء ونرفعه على النار حتى تمام الغليان، مع الحرص على تَغطيته حتى لا تَتطاير الزيوت الطيارة منه، ويُمكن استعمال الأكياس الجاهزة.
  • يُحلى بالعسل ويَتم تَناوله وهو دافئ.

علاج التهاب الحلق واللوزتين

العسل والليمون

إن كان الحلق مُتهيجًا واللوزتين مُنتفخة يُصبح العسل والليمون هو أفضل علاج التهاب الحلق واللوزتين لأنهما يَقومان بالدور المطلوب لمكافحة الفيروسات والبكتيريا، ويَعملان على تَغليف الحلق بطبقة واقية، وتَهدئة الحلق للشعور بالراحة ويُفضل استعمال عسل مانوكا للقيام بهذا الإجراء :-

  • يَتم تَحضير الماء المغلي جيدًا ويُوضع به شريحتان من الليمون مع معلقة من العسل.
  • يُترك حتى إلى أن يُصبح دافئًا.
  • يُفضل أن يَتم تناوله من مرتين لثلاث مرات باليوم للقضاء التام على التهاب الحلق واللوزتين.

هذا ولقد ذكرنا فيما سبق كل ما يخص علاج التهاب الحلق واللوزتين سواء كان العلاج بالأدوية أو بواسطة الوصفات المنزلية ومن الأفضل في كل الأحوال اختيار الأنسب وفقاً للأعراض وفي حالة حدة الالتهابات لابد من التوجه للطبيب المختص وعدم تناول أي أدوية بدون الاستشارة الطبية.

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة