القلق النفسي بوابة الإكتئاب والإدمان

القلق النفسي بوابة الإكتئاب والإدمان

آخر تحديث : الثلاثاء ١٥ نوفمبر ٢٠١٩

نتيجة ضغوط الحياة اليومية، تعانى العديد من النساء من العصبية والتوتر وتقلبات المزاج، التى توقعها فى فخ أخطر الإضطرابات النفسية وهو مرض القلق النفسي الذى

يجعلها غير قادرة على ممارسة الحياة بشكل طبيعى، وكلما تزايدت أعراض المرض أصبحت المرأة إنطوائية بشكل كبير و فاقدة للثقة مع من حولها، ومن الممكن أن يتحول إلى أمراض نفسية ومعقدة وخطيرة مثل الإدمان والوسواس القهرى والإكتئاب ونوبات الهلع، ولهذا يقدم ستات دوت كوم إليك فى هذا الموضوع أشهر أعراض القلق النفسي وطرق التغلب علي، وكيفيه الحماية من التعرض له .

أعراض القلق النفسي

يتسبب القلق النفسي فى الشعور بحالة من ضيق التنفس وفقدان القدرة على التركيز، وأيضا التعب والإرهاق الدائم الناتج عن الأرق وقلة النوم، وكذلك العصبية والتوتر وفقدان التركيز نتيجة الشعور بالصداع الدائم، كما يساعد القلق النفسي على إصابة الجسم ببعض المشكلات العضوية مثل وجود حالة من الإضطراب فى الشهية والأمعاء مما يتنج عنه الإصابة بالهزلان والضعف العام للجسم .

وفى بعض الحالات تشتد أعراض المرض وتصل إلى وجود ألم شديد بالمعدة يصاحبه حالة من الغثيان ورغبة فى التقيؤ، وعند ملاحظة تلك الأعراض ينبغى التوجه فورا للطبيب المختص للسيطرة على الحالة وتجنبا لحدوث بعض النتائج الغير مرغوبة .

القلق النفسي

طرق علاج القلق النفسي

  • يعد العلاج بالجلسات النفسية من أشهر طرق العلاج المستخدمة فى التخلص من القلق النفسي، حيث يعتمد الطبيب على إستخدام الجانب المعرفي والسلوكى، فيقوم بمساعدة المريض على إكتشاف أفكاره وسلوكياته السلبية، ويعمل على تعديلها والتعامل معها بشكل سليم، وتستغرق تلك الطريقة ثلاثة أشهر حتى يشعر الفرد بتحسن سلوكياته وتعزيز حالته النفسية والمزاجية .

  • فى العديد من حالات القلق النفسي يستخدم العلاج الدوائى، الذى يعتمد على تناول بعض أنواع العقاقير الطبية المضادة للإكتئاب ولكن بجرعات محددة، ويلاحظ التحسن بعد مرور 6 أسابيع من بدء تناول العلاج .

نصائح لتقليل أعراض القلق النفسي

توجد العديد من العادات الحياتية الخاطئة التى تقوم بها المرأة يوميا، وتغفل عن كونها من مسببات القلق النفسي، ومن أبرزها تناول المشروبات التى تحتوى على نسبة عالية من الكافيين، واللجوء لبعض أنواع العقاقير الطبية للتخلص من الوزن الزائد بدون إشراف الطبيب ، ولذلك ينبغى الإبتعاد عن تلك العوامل نهائيا مع الحرص على تناول الأنظمة الغذائية المتوازنة لما لها من دور فعال فى إمداد الجسم بالعديد من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية التى يحتاجها،وايضا ينبغى الحرص على أخذ القسط الكافى من النوم يوميا بحيث لايقل عن 8 ساعات يوميا، مع الحرص على تخصيص مالايقل عن نصف ساعة على مدار اليوم للمارسة الرياضة وتمارين التأمل والإسترخاء، حيث أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن ممارسة التمارين الرياضية تساعد فى الحد من الإصابة بالقلق النفسي لدى السيدات .


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة