علاج تضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة وأسبابه تفصيليًا

علاج تضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة وأسبابه تفصيليًا

آخر تحديث : الإثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

القلب من الأجهزة الهامة بجسم الإنسان، حيث أنه المسئول عن تَنظيم تَدفق الدم بالجسم، وعندما يُصبح مُتضخمًا لا يَستطيع القيام بتلك الوظيفة، ويَعيش الوالدين حالة من الرعب عند معرفة أن طفلهما ولد بقلب مُتضخم، ولأنها من أخطر الحالات الخطيرة التي تُصيب الأطفال، يَبحث الجميع عن طريقة علاج تضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة.

علاج تضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة

يُعد مرض اعتلال تَضخم القلب أو اعتلال عضلة القلب من الأمراض الخطيرة التي تُصيب الأطفال إن كانوا حديثي الولادة، أو رضع أو أطفالًا، أو مراهقين، ويؤدي حدوث تلك الحالة لحدوث اضطرابات في وظائف القلب، مثل مشاكل صمامات القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، كما يُمكن أن تؤدي لحدوث فشل القلب، والجلطات الدموية، ولهذا يَجب معرفة طرق علاج تَضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة.

أنواع تَضخم القلب عند الأطفال

من أجل تَحديد خطة علاج تَضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة، يَجب معرفة ما هو النوع الذي يُعاني منه الطفل حيث يوجد أنواع كثيرة منها الشائع، ومنها نادر الحدوثشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

  • تَمدد عضلة القلب وهو النوع الأكثر شيوعًا وهو الذي يَتسبب في جعل عضلة القلب رقيقة.
  • اعتلال عضلة القلب الضخامي: وفيها تٌصبح عضلة القلب بسماكة أكثر.
  • عيب الحاجز البطيني (ثقب بالجدار الفاصل بين حجرات القلب السفلية).
  • القناة الشريانية السالكة (ثقب في الأبهر).
  • اعتلال عضلة القلب الإقفاري وهو الذي يُصيب الأطفال حديثي الولادة نَتيجة نقص تَدفق الدم والأكسجين للقلب، وقد يَرجع سبب الإصابة به لوجود خلل في الأوعية الدموية التي تَعمل على تَغذية القلب من الشرايين التاجية.

علاج تضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة

كيف يَتم علاج تضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة

  • يَجب العلم أن طريقة علاج تَضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة تَتوقف عن الحالة الأولية للطفل.
  • أول خطوة يَتم اتخاذها في علاج تَضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة، هي مد الطفل بجهاز تَنفس، لأنه في تلك الحالة قد يُعاني من صعوبة بالتنفس.
  • الخطوة الهامة والضرورية والتي يَقوم بها الطبيب في علاج تَضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة، هي إعطاء الطفل بعض الأدوية التي تُساهم في ضخ الدم للقلب بصورة أفضل، بجانب بعض الأدوية الأخرى التي تُوسع شرايين القلب.
  • لابد من إعطاء الطفل أدوية تٌساعد في التخلص من السوائل الزائدة بالرئتين أو الجسم هذه الخطوة من الخطوات الأساسية في علاج تَضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة.
  • في بعض الحالات التي تَفشل فيها علاج تَضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة بالأدوية يأمر الطبيب بخضوع الطفل للجراحة لزراعة جهاز يَعمل على تَدعيم القلب، وفي هذه الحالة يَتم اختيار نوعًا حسب ما يراه الطبيب مُناسبًا للطفل.
  • قبل اتخاذ الخطوات السابقة لفترة طويلة وخضوع الطفل للمراقبة أثناء استخدام كل الطرق المُتاحة في علاج تَضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة، إن لم تأتي بنتيجة يبقى الحل الأخير هو الأنسب لإنقاذ حياة الطفل، وهو خضوع الطفل لزراعة القلب، وتُعتبر تلك الخطوة هي أفضل علاج تَضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة، ويَتم فيها تَحديد الموعد حسب عمر الطفل وحسب ما يراه الطبيب.

ما يَحدث بعد علاج تضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة

عند خضوع الطفل لأي طريقة من طرق علاج تَضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة التي سبق وتم ذكرها إما بالأدوية أو بالجراحة يَجب على الأم زيارة الطبيب بشكل مُنتظم من أجل المُتابعة الدورية، تلك المُتابعة سَيَخضع لها الطبيب طوال حياته، بجانب أنه سَيتوجب عليهم الانتظام في تَناول بعض الأدوية.

علاج تضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة

تَضخم القلب عند الكبار

قد يُعاني الأطفال حديثي الولادة من تَضخم القلب، ولكن السبب الرئيسي فيها يَنتج في الغالب من تَشوهات خُلقية، ولكن الكبار أيضًا مُعرضون للإصابة بتَضخم القلب، فهو حالة قد تٌعرض حياة الإنسان للخطر إن لم يَتم تَلقي العلاج المُناسب لها على الفور

أسباب تَضخم القلب عند الكبار

يَرجع السبب الرئيسي في الإصابة بتَضخم القلب عند الكبار هو التَحميل الزائد على القلب الذي يُؤدي لجعل القلب يَبدو بحجم أكبر من الطبيعي، أو الإصابة بارتفاع ضغط الدم، ونَقص كمية الدم المُتدفق للقلب بسبب الّإصابة بضيق الشرايين أو انسدادها، أو الإصابة بالأمراض الأخرى مثل

  • الإصابة بمرض صمام القلب.
  • التَعرض للنوبات القلبية.
  • الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • التشوهات الخلقية التي يُمكن أن يُولد بها الشخص ولا يَعلم بها عند ولادته ومع التقدم في العمر تٌسبب تَضخم القلب.

علاج تضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة

أعراض تَضخم القلب

قد لا يُعاني المريض بأي أعراض تُشير بأن لديه قلب مُتضخم، ولكن مع مرور الوقت تَزداد المٌشكلة أكثر وتُسفر عن الشعور ببعض الأعراض التي تٌشير بضرورة الإسراع في استشارة الطبيب مثال :-

  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الوذمة (تَورم الساقين والكاحل)
  • صعوبة في التنفس.
  • الإعياء والدوخة.
  • ألم شديد في الصدر كالاعتصار.
  • ألم يَمتد لمنطقة الصدر والرقبة، والفك.

" وبعد التعرف على أعراض تَضخم القلب يُرجى عند ظهور أي عرض من الأعراض السابقة سرعة التوجه للطبيب من أجل التشخيص وعمل اللازم والحصول على العلاج المُناسب".

علاج تضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة

كيف يَتم تَشخيص تضخم القلب

فور ظهور الأعراض وبعد التوجه للطبيب على الفور يبدأ الطبيب في اتخاذ خطوات التشخيص

  • يبدأ الطبيب بمعرفة الأعراض التي جعلت المريض يَعلم أنه يُعاني من مشكلة صحية، وما إن كانت مستمرة أم مُتقطعة، ويَجب إعلام الطبيب بالتاريخ الطبي.
  • يَقوم الطبيب بالفحص السريري للمريض لمُلاحظة الأعراض الظاهرية وسماع صوت القلب بالسماعة.
  • يأمر الطبيب بإجراء بعض الفحوصات مثل اختبار التَصوير بالموجات فوق الصوتية، ومُخطط كهربية القلب، ومُخطط صدى القلب، وتلك الفحوصات تُساهم في معرفة السبب وراء عدم انتظام ضربات القلب، ومعرفة ما هي المشاكل الموجودة في غرف القلب.
  • يَجب إجراء اختبار الدم الكامل الذي يُساعد في التَحقق من أي مواد يَتم إفرازها بالدم تؤثر بشكل سلبي على القلب وتُصيبه بالتضخم.
  • في بعض الحالات يأمر الطبيب بإجراء فحوصات التَصوير بالأشعة السينية والمقطعية والتي تُساعد في التَحقق من أمراض صمامات القلب.
  • قد يلجأ الطبيب لإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي للحصول على صور وموجات للقلب.

طرق علاج تَضخم القلب

يَتم إتباع خطة علاج تَضخم القلب حسب السبب الذي أدى للوصول لتلك الحالة مثال :-

  • إن كان السبب ارتفاع ضغط الدم فيَتم صرف بعض الأدوية التي تَعمل على خفض ضغط الدم مثل للأنجيوتنسين، وحاصرات بيتا.
  • كما يأمر الطبيب بصرف بعض الأدوية التي تُساعد في ضبط ضربات القلب مثل الأدوية المُضادة لاضطراب النظم.
  • أما إن كان السبب ضيق الشرايين أو انسدادها يَخضع المريض لعملية جراحية لاستبدال الصمامات التالفة أو المسدودة.

من أحد طرق علاج تضخم القلب عند الأطفال حديثي الولادة صرف الطبيب لبعض الأدوية التي تُساعد في عملية إدرار البول، وحاصرات بيتا بالإضافة إلى أنه يَجب على المريض إتباع بعض العادات الصحية بالإقلاع عن التَدخين، ومُمارسة الرياضة، وتناول الأكلات الصحية.

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة