علاج جرثومة المعدة الحلزونية بالأدوية وأسباب الإصابه بها

علاج جرثومة المعدة الحلزونية بالأدوية وأسباب الإصابه بها

آخر تحديث : الإثنين ١٣ يوليو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

أغلب سكان العالم تقريبًا مصاب بالتهاب البكتيريا الحلزونية أو ما يُطلق عليها جرثومة المعدة وهذا الأمر يجعل المرضى تبحث عن علاج جرثومة المعدة الحلزونية سواءً بالأعشاب أو عن طريق العقاقير ولكن قبل الخوض في تفاصيل أكثر يجب عليك معرفة أنه يستلزم إجراء بعض الفحوصات والتحاليل التي تؤكد الإصابة بها وخاصةً أن المريض لا يُمكنه التفرقة بين أعراضها وأعراض الجهاز الهمضي ولكن في السطور التالية سوف نتعرف على أدق التفاصيل المتعلقة بذلك.

علاج جرثومة المعدة الحلزونية

تُعد الجرثومة الحلزونية سبب رئيس من أسباب قرحة المعدة، أو القرحة الهضمية حيث يُصاب بها عدد كبير جدًا من سكان الكرة الأرضية، وقد صرحت منظمة الصحة في بيان رسمي لها أن جرثومة المعدة تعتبر من مسببات السرطان، فهذه البكتيريا الحلزونية والتي يطلق عليها بالإنجليزية اسم (Helicobacter pylori)، هي بكتيريا مسرطنة ومضرة بصحة الجهاز الهضمي بشكل عام كما تستهدف المعدة بشكل خاص كما تغزو هذه البكتيريا الأثنى عشر أو ما يُسمى Duodenum بشكل مباشر وتتسبب في مضاعفات خطيرة للإنسان.

علاقة جرثومة المعدة بالقرحة الهضمية

إليكم أبرز الأسباب التي تؤدي للإصابة بقرحة المعدة أو القرحة الهضمية كما يطلقون عليها: شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

  • بكتيريا بيلوري: وهي جرثومة حلزونية بكتيريا تعيش بيلوري داخل عصارة المعدة وتقاوم وتحارب بيئتها الحمضية عن طريق إفراز إنزيم خاص يُسمى اليورياز (Urease)، ومن ثم تغزو هذه البكتيريا جدار المعدة وتتسبب في حساسيته وظهور التهابات حادة وشديدة به ويتطور الأمر لتصبح هذه الالتهابات تآكل وتقرحات عديدة تدمر جدار المعدة بالكامل ما لم يتم اكتشاف الأمر مبكرًا وعلاجه.
  • أثبت بعض الأطباء المتخصصين في علاج جرثومة المعدة الحلزونية أن كثرة استعمال المسكنات ماعدا التي تحتوي على الباراسيتامول يسبب القرحة الهضمية والجرثومة الحلزونية وخصوصًا عند تناول هذه المسكنات قبل الطعام وعلى معدة خالية.
  • مضادات الالتهاب ويطلق عليها اسم المضادات اللاستيرويدية مثل Aspirin ،Naproxen ، Ibuprofen أحد أسباب القرحة الهضمية، حيث تزيد هذه الأدوية إفراز عصارة المعدة الهضمية كما تقلل من آليات ترميم بطانة المعدة مما يجعلها تتأثر كثيرًا بهذه العصارة الحمضية.
  • متلازمة زولينجر إليسون وتُسمى في الإنجليزية (Zollinger-Ellison syndrome) وهذه المتلازمة تفرز هرمون الجاسترين والتي تشبه أعراضه قرحة المعدة الهضمية والبعض يسميها سرطان ولكنه نادر الحدوث ويتم علاجه من خلال مثبطات الحموضة أو (Antacids).
  • العامل الوراثي: أثبتت الدراسات القائمة على علاج جرثومة المعدة الحلزونية أن العوامل الوراثية لها دور كبير في الإصابة بالقرحة الهضمية كما لها دورها البارز في انتقال العديد من الأمراض الأخرى.
  • التدخين: لا يعتبر التدخين سبب محوري للإصابة بالقرحة الهضمية غير أنه من العوامل الرئيسية التي تُبطئ عملية شفاء وعلاج جرثومة المعدة الحلزونية وتزيد من حدة القرح في المعدة.
  • البكتيريا الحلزونية: نسبة لا تقل عن 10% من المصابين بالتهابات جرثومة المعدة الحلزونية تحدث لديهم تقرحات حادة بجدار المعدة ومن ثم تحدث القرحة الهضمية.

علاج جرثومة المعدة الحلزونية

هل جرثومة المعدة الحلزونية من الأمراض المعدية؟

عندما طرحنا هذا السؤال على الأطباء المتخصصين في علاج جرثومة المعدة الحلزونية كانت الإجابة بنعم، نعم إن جرثومة المعدة قد تنتقل عدواها من شخص لأخر من خلال التلوث الفموي برازي بمعنى التلوث الذي ينتقل بواسطة اليد غير النظيفة، كما تنتقل هذه العدوى بواسطة الفواكه والخضروات الغير نظيفة والملوثة بسبب استقرار هذه البكتيريا في بعض إمدادات المياه، وقد أضاف خبراء علاج جرثومة المعدة الحلزونية أن الإصابة بالتقرح أو القرحة الهضمية يحدث في كل الأعمار ولا يقتصر على فئة معينة أو جنس معين بل يصيب هذا المرض الصغار والكبار، الإناث والذكور بنفس النسبة.

علاج جرثومة المعدة الحلزونية

أعراض الإصابة بالقرحة الهضمية والجرثومة الحلزونية

تعدد أعراض الإصابة بجرثومة المعدة الحلزونية أو القرحة الهضمية غير أن بعض المصابين لا يشعرون بأي أعراض حادة ولا يشتكون من وجود أي آلام ومن أبرز أعراض الإصابة الشائعة ما يلي:

  • ألم يتركز في منطقة الشرسوف وهي منطقة فوق السرة ويكون هذا الألم على هيئة حرقة شديدة أو شعور كبير بالجوع.
  • ألم في الاثني عشر: وهي قرحة تحدث نتيجة وجود الهيلكوبتر بيلوري أو جرثومة المعدة الحلزونية، ويزداد هذا الألم في الصباح وقد يخف بعد تناول الطعام وبعد تناول مضادات الحموضة ولكنه سرعان ما يعاود الرجوع مرة أخرى، وقد أوضح أطباء الباطنة والجهاز الهضمي ومتخصصي علاج جرثومة المعدة الحلزونية أن قرحة الأثنى عشر تلتئم دون علاج، ولكن نوبة الألم تعود مرة أخرى.
  • قرحة المعدة تعرف بالإنجليزية باسم (Gastric ulcer): وهي عكس القرحة التي تُصيب الأثنى عشر حيث يزداد الألم في المعدة بعد تناول الطعام، وتؤدي هذه القرحة إلى تورم الأنسجة والغثيان والنفخة والقيء وخاصةً بعد تناول الأكل.

علاج جرثومة المعدة الحلزونية

مضاعفات جرثومة المعدة الحلزونية

إذا لم يتم علاج جرثومة المعدة الحلزونية مبكرًا قد تحدث هذه المضاعفات والتي تشمل ما يلي:

  • تغلغل البكتيريا بالجدار العضلي ومعظم أعضاء الجسم مثل الكبد- البنكرياس- الأثنى عشر وينتج عنه ألم شديد وحاد في مناطق أخرى.
  • ثقب المعدة: وهذا بدوره يؤدي إلى التهاب البريتون أو التهاب الصفاق وهو التهاب حاد وخطير ويحتاج لتدخل طبي سريع.
  • انسداد ممر الطعام (Obstruction): حيث يؤدي إهمال علاج جرثومة المعدة الحلزونية إلى انتفاخ الأنسجة كما ذكرنا من قبل وظهور التندب والقيء والغثيان وتحديدًا تزيد هذه المضاعفات بعد تناول الطعام مباشرةً، وهنا يصاب المريض باختلال في مستويات العناصر المهمة في جسمه مثل البوتاسيوم والصوديوم.
  • نزيف داخلي: لو لم يكن علاج جرثومة المعدة الحلزونية مهم وضروري لما تطور الأمر لحدوث نزيف داخلي وهو من أخطر المضاعفات التي تصيب المريض، وتكون على هيئة بقع دم تصاحب عملية القيء أو البراز.
  • سرطان المعدة: تؤدي جرثومة المعدة الحلزونية للإصابة بالقرح الهضمية كما أشرنا ومن المعروف أن ذوي القرح الهضمية هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة.

علاج جرثومة المعدة الحلزونية

علاج جرثومة المعدة الحلزونية

يتلخص علاج جرثومة المعدة الحلزونية غالبًا في أدوية القرح الهضمية فإن زالت أعراض المرض كان العلاج والتشخيص سليم وهناك الفحوصات الطبية التي تثبت وجود الجرثومة داخل المعدة أم لا مثل فحص الدم، فحص البراز، والمنظار في الحالات الصعبة لالتقاط البكتيريا الحلزونية أو الهليكوبتر بيلوري.

يعتبر علاج جرثومة المعدة الحلزونية ضروري لأن إهماله ينجم عنه مضاعفات متعددة مثل القرح والالتهابات وقد يؤدي للإصابة بالسرطان.

اقرا ايضا

جرثومة المعدة الحلزونية - ماهي جرثومة المعدة الحلزونية وطرق علاجها

البكتيريا الحلزونية عند الأطفال - أسباب وطرق علاج الجرثومة الحلزونية

جرثومة المعدة - أسباب الإصابة بجرثومة المعدة وطرق الوقاية منها

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة