علاج حصوات المرارة الصغيرة وأهم أعراضها وأسبابها

علاج حصوات المرارة الصغيرة وأهم أعراضها وأسبابها

آخر تحديث : الخميس ٠٩ يوليو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

تعرف حصى المرارة بالحالة التي تتراكم فيها بعض المواد الكيميائية الموجودة بشكل طبيعي في المرارة وتتصلب على هيئة حصى أو كتلة واحدة، أو عدة حصوات أو كتل، ومن الممكن أن توجد هذه الحصى أو الكتل في المرارة ذاتها أو القناة الصفراوية، وعند الحديث عن المرارة يشار إلى أنها تقع أسفل الكبد تحديدًا في الجزء الأيمن من الجسم وتتخذ شكل الكيس ذي الحجم الصغير، وإن المساعدة على هضم الدهون إحدى وظائف المرارة؛ إذ يتم ذلك عن طريق العصارة الصفراوية التي يتم إنتاجها عن طريق الكبد وتخزينها في المرارة إلى حين الحاجة لاستخدامها، وتتكون هذه العصارة من مواد مختلفة؛ بما في ذلك الكوليستيرول والبيليروبين ،إذ يترتب على تناول الشخص لوجبة غنية بالدهون أو الكوليسترول انقباض المرارة لإخراج العصارة الصفراوية الى الأمعاء الدقيقة عن طريق قناة العصارة الصفراوية الشائعة، بحيث تبدأ هذه العُصارة بالمُساعدة على هضم الدهون، وسوف نعرض في هذا الموضوع علاج حصوات المرارة الصغيرة.

علاج حصوات المرارة الصغيرة

أسباب وطرق علاج حصوات المرارة الصغيرة

ترجع حصوات المرارة إلى بعض الأسباب: تحتوي العصارة الصفراوية على كمية كبيرة من الكوليسترول؛ فالعصارة الصفراوية عادة ما تحتوي على كمية من المواد الكيميائية تكفي لإذابة الكوليسترول الذي يفرزه الكبد، ولكن إذا أفرز الكبد المزيد من الكوليسترول، بحيث لا تستطيع العصارة الصفراوية إذابته، فإن هذه الكمية الزائدة من الكوليسترول قد تتشكل في بلورات ، ثم تتجمع في النهاية لتكون حصوات، كما تحتوي العصارة الصفراوية على كمية كبيرة من البيليروبين؛ إذ أن البيليروبين هي مادة كيميائية تتكون عند تكسير الجسم لخلايا الدم الحمراء، وتتسبب بعض الأمراض في قيام الكبد بإنتاج كمية كبيرة من البيليروبين، وتشمل هذه الأمراض تليف الكبد، والتهاب السبيل الصفراوي، وبعض اضطرابات الدم، كما تساهم الكمية الزائدة من البيليروبين في تكون الحصوات المرارية، وقد يرجع إلى أن المرارة لا تقوم بالتفريغ الصحيح؛ إذا لم تقم المرارة بالتفريغ بالكامل أو بشكل كاف ، فستصبح العصارة الصفراوية مركزة للغاية، مما يساهم في تكون الحصوات المرارية.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

علاج حصوات المرارة الصغيرة

أعراض وكيفية علاج حصوات المرارة الصغيرة

هناك أعراض ظاهرية لحصوات المرارة؛ فإذا انحشرت الحصوة المرارية في إحدى القنوات وتسببت في انسدادها، فقد تظهر علامات وأعراض مثل:

  • ألم مفاجئ أعلى البطن جهة اليمين، وتزيد شدته سريعًا
  • ألم مفاجئ وسط البطن أسفل عظم القص مباشرة، وتزيد شدته سريعًا، و ألم بالظهر بين لوحي الكتف
  • ألم في الكتف الأيمن، كما يمكن أن تشمل مضاعفات الحصوات المرارية ما يلي: التهاب المرارة؛ فمن الممكن أن تسبب الحصوة المرارية التي تسد عنق المرارة التهاب المرارة، ويمكن أن يسبب هذا الالتهاب ألمًا حادًا وحمى، و انسداد القناة الصفراوية الجامعة
    من الممكن أن تسد الحصوات المرارية الأنابيب (القنوات) التي من خلالها تتدفق العصارة الصفراوية من المرارة أو الكبد إلى الأمعاء الدقيقة؛ ما يسبب الإصابة بالصفراء أو التهاب القناة الصفراوية، و انسداد القناة البنكرياسية؛ حيث أن القناة البنكرياسية هي أنبوب يمتد من البنكرياس ( المعثكلة) إلى القناة الصفراوية الجامعة، وتتدفق العصارة البنكرياسية، التي تساعد في عملية الهضم، من خلال القناة البنكرياسية، ويمكن أن تسبب حصوة مرارية انسداد القناة البنكرياسية، الذي يمكن أن يؤدي إلى التهاب البنكرياس، وهذا الالتهاب يتسبب في ألم شديد ومستمر بالبطن، وعادة ما يتطلب علاجاً في المستشفى، وقد يتسبب بسرطان المرارة، ويزداد خطر تعرض المصابين بحصوات مرارية للإصابة بسرطان المرارة، ولكن يعتبر سرطان المرارة حالة نادرة جدًا، لذا على الرغم من ارتفاع خطر الإصابة به، إلا أن احتمال الإصابة به يعتبر صغيرًا جدًا.

علاج حصوات المرارة الصغيرة

علاج حصوات المرارة الصغيرة

سوف نعرض علاج حصوات المرارة الصغيرة، تتوفر العديد من الخيارات الطبية التي يمكن اللجوء إليها لتخفيف أعراض حصى المرارة أو التخلص من حصى المرارة بشكل تام، والجدير بالعلم أن الحالات البسيطة من حصى المرارة التي لا تسبب ظهور أعراض لا تستدعي العلاج، ولكن بالنسبة للحالات التي تظهر فيها الأعراض فتجدر مراجعة الطبيب المختص من أجل تقييم الحالة، حيث إنه حتى وإن اختفت الأعراض في هذا الوقت، فإنها ستعود لتظهر مستقبلًا على الأرجح، وإن الخيار العلاجي المعتاد لحصى المرارة هو الخيار الجراحي الذي يهدف لاستئصال المرارة، بينما توجد خيارات طبية أخرى للسيطرة على حالة حصى المرارة مثل الأدوية والإجراءات الطبية، ولكن مثل هذه الخيارات لا يلجأ إليها إلا إذا كانت الحصى من نوع حصى الكوليسترول وكان الخيار الجراحي غير متاح لسبب ما، و تمثل الجراحة حلًا جذريًا للتخلص من الأعراض والمشاكل المرتبطة بحصى المرارة ومنع تشكلها مستقبلًا، وعند استئصال المرارة تنتقل العصارة الصفراوية مباشرة من الكبد الى الأمعاء الدقيقة دون أن يتم تخزينها في المرارة، وتجدر الإشارة الى أن عملية استئصال المرارة لا تؤثر في حياة المصاب أو صحته مستقبلاً، إذ سيستعيد المصاب نشاطه بعد الخضوع للعمليه بوقت قصير ويعتمد ذلك بشكل رئيسي على نوع الإجراء المتبع والصحة العامة للمصاب، و يشار إلى أن جراحة استئصال المرارة لن تؤثر في صحة الجهاز الهضمي، ولكن قد يعاني البعض من سلس البراز بعد العملية من حينٍ لآخر أو تغير في العادات الإخراجية، إلا أن ذلك يختفي مع مرور الوقت، و تتوفر العديد من الطرق غير الجراحية التي قد يُلجأ إليها في حالات حصى المرارة، والتي يمكن بيانُها على النّحو الآتي: تفتيت الحصوات بموجات صادمة من خارج الجسم، إذ يتم هذا الإجراء عن طريق استخدام جهاز يولد موجات لتحطيم الحصى إلى قطع صغيرة بما يسهل عبورها عبر النظام الصفراوي دون إحداث أي انسداد، ويلجأ لهذا الخيار في الحالات التي يكون فيها حجم الحصى صغيرًا والمرارة تعمل بكفاءة جيدة، وقد يلجأ لهذا الخيار لدى المرضى غير القادرين على الخضوع للجراحة، وتجدر الإشارة إلى أن هذا الإجراء لا يتطلب إخضاع المريض للتخدير، ويمكن إجراؤه في العيادات الخارجية، وأيضًا تقنية تصوير البنكرياس والأقنية الصفراوية بالتنظير الباطني بالطريق الراجع ، تعتمد هذه التقنية على إجراء تنظير الجهاز الهضمي العلوي إلى جانب التصوير بالأشعة السينية، ويلجأ لهذه التقنية في حال أشارت نتائج الفحوصات الأخرى إلى وجود انسداد في القنوات الصفراوية، وتتمثل هذه التقنية باستخدام أداة تشبه الأنبوب بهدف إزالة حصى المرارة وأي انسداد موجود في القناة الصفراوية، إذ يتم إدخال المنظار عبر الفم، وأسفل الحلق، ومن ثم المعدة مرورًا بالاثني عشر، وفي بعض الاحيان يلجأ الطبيب الى وضع دعامة دائمة في القناة الصفراوية بما يسهل مرور العصارة الصفراوية والحصى، ويتطلب هذا الإجراء إخضاع المريض إلى نوع معين من التخدير؛ بحيث يكون واعيًا تمامًا لما يحدث حوله أثناء العملية دون الشعور بالألم، وتتراوح مدة العملية بين 15-60 دقيقة، وغالبًا ما تستغرق حوالي ثلاثين دقيقة، وقد يتطلب الأمر إبقاء المريض لبعض الوقت في المستشفى للمراقبة، وأخيرًا العلاج عن طريق الجلد، يلجأ لهذا الخيار في الحالات التي يكون فيها المرضى معرضين لمخاطر عالية إذا خضعوا للجراحة، إذ يهدف هذا الإجراء إلى استخدام المنظار بهدف فتح المرارة، وتوسيع القناة، إضافة إلى إزالة أي حصى موجود فيها، ويتضمن هذا الإجراء عدة تقنيات؛ من بينها العلاج الانحلالي المتصل؛ إذ يتمثل ذلك بإدخال قسطر في المرارة، بحيث يتم بعد ذلك حقن المذيب بشكل مباشر في المرارة، بما يمكن من إذابة أنواع معينة من الحصى؛ تحديدًا حصى الكوليسترول.

علاج حصوات المرارة الصغيرة

اقرا ايضا

علاج حصوات المرارة بالأعشاب

أعراض مرض حصوات المرارة وأهم أسبابه

علاج حصوات المرارة بدون جراحة يخلصك من الآلام المُبرحة

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة