علاج خشونة الركبة بالزيوت والوصفات الطبيعية

علاج خشونة الركبة بالزيوت والوصفات الطبيعية

آخر تحديث : الإثنين ٢٩ يونيو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

علاج خشونة الركبة يعتبر مسعى لكثير من الناس خاصة المتقدمين في السن، وهناك العديد من الطرق الطبية والمنزلية التي يمكن اللجوء إليها من أجل العلاج، حيث تمثل خشونة الركبة أحد المشكلات الصحية الشائعة لدى فئة كبيرة من الناس، وحيث أن التقدم في العمر يعتبر العامل الرئيسي للإصابة بخطر إلتهاب مفاصل الركبة وخشونة الركبة، إلا أن هذه المشكلة تصيب الشباب كذلك، وسوف نعرض في هذا الموضوع علاج خشونة الركبة بالزيوت.

علاج خشونة الركبة بالزيوت

توجد طرق عديدة لعلاج خشونة الركبة، فمنها الطرق الطبيعية عن طريق التدليك واستخدام الزيوت، وأخرى طبية وجراحية، وبالإمكان علاج الخشونة طبيعيًا أولاً في الحالات المبكرة، عن طريق اتباع بعض الخطوات التالية: تقليل الأحمال والمجهود على مفصل الركبة، وذلك عن طريق استشارة الطبيب، وتطبيق النصائح الخاصة بمرضى خشونة الركبة، تعد الكمادات الدافئة والكريمات الموضعية قادرة على تخفيف الألم، بحيث إنها تساعد على تخفيف الألم والعودة إلى الحياة الطبيعية والأنشطة اليومية بشكل أسرع، تناول الأدوية والمسكنات الموصوفة من قبل الطبيب، فعلى الشخص الحصول على العلاج المناسب أيضًا من قبل الطبيب لتسريع عملية الشفاء والحصول على أفضل النتائج، و علاج مشكلة الخشونة عن طريق دهن المنطقة بالزيوت، مثل:

  • استخدام زيت الزيتون الطبيعية لتدليك منطقة الركبة بلطف، للمساعدة بالتخلص من الألم وترطيبها جيدًا
  • استخدام زيت الزنجبيل الحار للمساعدة على تدفئة المنطقة والتخلص من الآلام المصاحبة للخشونة
  • عمل جلسات تدليك علاجية بالزيوت الطبيعية في المراكز المتخصصة بالعلاج الطبيعي للحصول على أفضل النتائج.

شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

علاج خشونة الركبة بالزيوت

علاج خشونة الركبة بالزيوت وبعض الوصفات

تعد خشونة الركبة مرض أو مشكلة تنتج عن تآكل الغضاريف الناعمة التي تساعد على سهولة الحركة والموجودة على سطحها، فتصاب هذه الغضاريف بالضعف العام، مما يؤدي لتشقق سطحها وتآكها بشكل تدريجي، وبالتالي انكشاف العظم بحيث يصبِح عاريًا وغير محمي من العوامل المحيطة به، وقد يشعر الشخص بالآلام الشديدة عند تحريك ركبته، أو تعرضه لضربة بسيطة عليها، ويجب تشخيص هذه الحالة والتعرف على أعراضها من أجل الحصول على العلاج المناسب، هناك العديد من الوصفات الطبيعية التي يمكن المداومة على اتباعها للتخلص من خشونة الركبتين، ومنها: نقيع الخردل؛ لعلاج خشونة الركبتين بالإمكان نقع الركبتين في ماءٍ دافئٍ مذاب فيه ملعقة من الخردل لمدة نصف ساعة، وتكرر هذه العملية ثلاث مرات أسبوعيًا، فهذه الوصفة تعطي نتائج مذهلة خلال فترة قصيرة، ويمكن الاكتفاء بدهن الركبتين بزيت الخردل يوميًا قبل النوم مع تدفئة الركبتين جيدًا، وكذلك خلطة الزيوت الطبيعية؛ يمكن عمل خلطة منزلية من الزيوت ودهن الركبتين بها ثلاث مرات أسبوعيًا، وهذه الزيوت تخلط بكميات متساوية، وهذه الزيوت هي: زيت الكتان، وزيت الزيتون، وزيت النعناع، وزيت الثوم، وزيت الحبة السوداء، و تناول البابونج؛ عند التعرض لكدمات على الركبتين فإن خير علاج هو تناول البابونج فهو يقلل من خشونة الركبتين بشكل واضح، وعصير الليمون: يمكن تناول كوب من عصير الليمون يوميًا فله مفعول سحري في علاج خشونة الركبتين، ويمكن أيضًا شرب كوب من الماء الدافئ على الريق كل يوم، و التين؛ إن فاكهة التين تساعد بشكل كبير على علاج خشونة الركبتين، ناهيك عن أنها من الفواكه الصيفية المحببة.

علاج خشونة الركبة بالزيوت

علاج خشونة الركبة بالزيوت وأسباب الخشونة

ما يحصل في مرض خشونة الركبة هو تحلل هذا الغضروف، ويحدث نتيجةً لذلك احتكاك العظمتين ببعضهما مما يسبب الشعور بألم، وظهور انتفاخ، وتقليل مدى الحركة للركبة، وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى تكوين نتوئات عظمية، ويعد التقدم بالعمر أبرز عوامل الخطورة المؤدية للإصابة بخشونة الركبة، إلا أنها قد تصيب الشباب في حالات نادرة خصوصًا إذا ما كان لديهم تاريخ عائلي للإصابة بها، أو تعرضوا لالتهاب أو ضرر في الركبة، يعتبر التقدم بالعمر أكثر أسباب الإصابة بخشونة الركبة شيوعًا، إذ لا بد لأي شخص تقدم بالعمر أن يعاني من درجة معينة من خشونة الركبة، وهنالك أيضًا عدة عوامل قد تزيد من فرصة الإصابة بخشونة الركبة منها: التقدم بالعمر؛ إذ تقل مقدرة الغضروف على التعافي مع التقدم في السن، و زيادة الوزن؛ حيث يؤدي ذلك إلى زيادة الضغط الواقع على مفاصل الجسم بشكل عام، إذ إن زيادة الوزن بقدار كيلوجرام واحد يؤدي إلى زيادة الضغط على الرّكبتين بمقدار 3-4 كيلوجرام. وجود عوامل وراثية: فعند وجود طفرات جينية معينة قد يزيد ذلك من فرصة الإصابة بخشونة الركبة، كما قد يؤدي وجود اضطرابات متوارثة في شكل العظم إلى تعريضه أكثر للإصابة بخشونة الركبة، تزداد فرصة الإصابة بخشونة الركبة عند النساء بالذّات عند بلوغهن أكثر من 55 عامًا، التعرض المتكرر لإصابات الإجهاد: ويحدث ذلك لأصحاب المهن التي تتطلب الحركة أكثر من اللازم، كرفع الأوزان الثقيلة، إذ يشكل ذلك ضغطا متواصلًا على الركبة مما يعرضها بشكل أكبر للإصابة بالخشونة، كما تزداد نسب الإصابة بخشونة الركبة أيضًا عند الرياضيين: كلاعبي كرة القدم أو كرة المضرب، وذلك بسبب ركضهم المتكرر عند ممارستهم لهذه الرياضات، ولذلك يجب عليهم أخذ الحذر لتجنب إلحاق الضرر بالركبة.

علاج خشونة الركبة بالزيوت

طرق مختلفة لعلاج خشونة الركبة

كما عرضنا علاج خشونة الركبة بالزيوت سوف نعرض بعض الطرق الأخرى لعلاج الخشونة؛ حيث يعد مرض خشونة الركبة مرضًا تفاقميًا ولا يمكن عكس الأضرار التآكلية الناتجة عنه، ويعتبر العلاج الوظيفي وتسكين الألم أبرز أهداف علاج خشونة الركبة، و هنالك طرق للعلاج المبكر لخشونة الركبة من شأنها زيادة فرص حفظ المفصل قدر الإمكان، و أما أهم طرق علاج خشونة الركبة فهي على النحو الآتي: إجراءات غير جراحية لخشونة الركبة، ومن هذه الإجراءات ما يأتي، العلاج الفيزيائي وممارسة التمارين الرياضية؛ وذلك عبر إجراء تمارين رياضية معينة لشد وتقوية الركبة والعضلات المحيطة به، وتجرى عادةً بواسطة المعالج الفيزيائي أو الطبيب المختص، وقد ينصح الطبيب بتجنب بعض الأنشطة أو الحركات التي قد تؤدي إلى زيادة الألم والاحتكاك، كالركض مثلاً، و استخدام الضمادات الساخنة أو الباردة؛فتعمل الضمادات المصنعة من الماء الدافئ على تسهيل حركة المفصل المتصلب، كما أن استخدام كمادات الثلج لمدة 15 دقيقة بعد القيام بأي نشاط يساعد على تخفيف التورم وتسكين الألم، التقليل من الوزن؛ لما لزيادته من أثر في حدوث خشونة الركبة وزيادة الأعراض المصاحبة لها؛ بسبب الضغط الزائد الذي يشكله على الركبتين، و الإجراءات الطبية والحقن المستخدمة لعلاج خشونة الركبة، استعمال مسكنات الألم ومضادات الالتهاب: وأكثر مسكنات الألم استخدامًا دواء أسيتامينوفين الذي يعمل على تسكين الألم دون التخفيف من التورم.

علاج خشونة الركبة بالزيوت


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة