إصابة طفلك بالتوحد في عامه الأول -  علامات خطيرة تدل على ذلك

إصابة طفلك بالتوحد في عامه الأول - علامات خطيرة تدل على ذلك

آخر تحديث : الجمعة ١٩ يونيو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

علامات خطيرة تدل على إصابة طفلك بالتوحد في عامه الأول تعرفي عليها مع ستات، حيث يعتبر التوحد من الأمراض التي انتشرت بشكل كبير في الأطفال، حيث أن الإحصائيات أثبتت أنه يوجد طفل واحد في كل ستة وثمانين طفلاً يعاني من التوحد وبالرغم من زيادة الوعي عن هذا المرض إلا أنه لا يمكن لطبيب الأطفال تشخيصه عند الأطفال في عامهم الأول، ولكن يمكن للأهل معرفته عن طريق بعض العلامات. نتيجة بحث الصور عن إصابة طفلك بالتوحد في عامه الأول

إصابة طفلك بالتوحد في عامه الأول وقلة تقليد الطفل التعبيرات الاجتماعية:

عند إتمام الطفل التسعة أشهر يبدأ في تقليد تعبيرات الوجه والأصوات المحيطة به كما يقوم أيضا بتقليد حركات اليد وحركات الجسد للأشخاص المحيطين به وهذا الأمر يعتبر طبيعياً، ولكن الأمر الغير طبيعي هو قلة القيام بمثل هذه التعبيرات مثلا: قلة الضحك، قلة تغيير تعبيرات الوجه، عدم القدرة على تحريك اليدين لتوديع أحد، يمكن أن تعتبر هذه التصرفات من العلامات المبكرة للإصابة بهذا المرض.

إصابة طفلك بالتوحد في عامه الأول وعدم استجابة الطفل عند مناداته باسمه:

إذا بلغ الطفل من العمر ستة أشر إلى أثنا عشر شهرا يبدأ بمعرفة اسمه ويبدأ أيضاً في الاستجابة لمن يناديه باسمه، وفي بعض الأحيان يعتقد الأهل أن هذا الأمر يرجع سببه إلى ضعف السمع عند هذا الطفل ولكن يمكن أن يكون السبب مختلفا ويمكن أن يكون مؤشر لإصابة الطفل بالتوحد، فإذا لاحظت أن الطفل لا يستجيب مطلقاً عند مناداتك له باسمه أو إذا تكررت عدم استجابته عدد كبير من المرات فقد يكون هذا تحذير لإصابة هذا الطفل بالتوحد. نتيجة بحث الصور عن إصابة طفلك بالتوحد في عامه الأولشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

إصابة طفلك بالتوحد في عامه الأول وغياب ابتسامة الطفل قد يكون علامة من علامات التوحد:

إذا بلغ الطفل ستة أشهر من عمره ولم يبتسم مطلقاً أو لم يقم بأي تعابير تدل على أنه فرحاً فقد يكون ذلك مؤشر لإصابة الطفل بالتوحد، فإذا لم يبتسم لأحد الوالدين أو لأي شخص مقرب منه عندما يقوما بحمله أو احتضانه، أو إذا لم يبتسم وحده عندما يكون مزاجه جيد فيمكن أن يدل ذلك على أنه يعاني من التوحد.

إصابة طفلك بالتوحد في عامه الأول وعدم قيام الطفل بالملاغاة (التحدث بلغة الأطفال):

إذا وصل طفلك لعمر الإثنا عشر شهراً فأكثر من ذلك ولم يبدأ في الملاغاة والتحدث بلغة الأطفال فضلاً عن التحدث ولو بكلمة مفهومة بسيطة مثل بابا مثلاً فقد يكون ذلك مؤشر خطير لإصابة الطفل بالتوحد، لأنه من الطبيعي عند بلوغ الطفل الإثنا عشر شهراً أو حتى أقل من ذلك العمر بحوالي شهراً فإنه يصل إلى مرحلة متقدمة من القدرة على التخاطب والتحدث بلغة الأطفال الغير مفهومة أو التحدث ببعض الكلمات البسيطة مثل طلب الطعام أو طلب شرب الماء أو أي ألفاظ بسيطة أخرى وغياب ذلك يدل على أن الأمر غير طبيعي. صورة ذات صلة

إصابة طفلك بالتوحد في عامه الأول وندرة قيام الطفل بالتخاطب بالأعين:

يعتبر التخاطب بالأعين نوعاً من أنواع التواصل الاجتماعي، ولذلك فإن الطفل الصغير يستطيع التعبير والالتفات لبعض الأشياء بعينه كالألعاب الملونة والنظر في أعين الأشخاص المحيطين به والأشخاص المتحدثين إليه، لذا فإن كانت المرات التي يقوم الطفل فيها بالتخاطب بالأعين مع من حوله والنظر إلى أعين المتحدثين قليلة بل ونادرة، وإذا كان التفاته ونظره إلى شيء أو غرض معين نادراً ما يحدث فقد يكون ذلك مؤشراً على أن هذا الطفل يعاني من التوحد.

قلة رغبة الطفل في لفت الانتباه:

نجد في معظم الأطفال أنهم يرغبون دائماً بأنه تقوم أمهم بحملهم والإنتباه لهم معظم الوقت وهذا أمراً طبيعياً لدى الكثير منهم، كما أنه من الطبيعي أيضاً أن يقوم الطفل بإصدار بعض الأصوات ليثير إنتباه والديه أو الأشخاص المقربين له، ولكن إذا كانت رغبة الطفل في لفت إنتباه المحيطين به والمقربين له خاصة والديه نادرة فقد يرجع هذا إلى صعوبة التواصل الاجتماعي وصعوبة التواصل مع الآخرين وهذا يعتبر شكل من أشكال التوحد.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة